الاربعاء في ١٣ كانون الاول ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 09:49 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
أهداف 14 آذار

كان الهدف الرئيسي من تلك التظاهرات هو إنشاء لجنة تحقيق دولية في اغتيال رئيس الوزراء رفيق الحريري، وإنهاء الوجود العسكري السوري على الأراضي اللبنانية والذي استمر طيلة 30 عاماً (منذ عام 1976)، كما دعت لعودة رئيس الوزراء السابق ميشال عون الى لبنان بعد غيابه قسرا عن.

بناءً للوصاية السورية،و إطلاق سراح قائد القوات اللبنانية سمير جعجع كأحد أهداف الثورة.

كذلك شملت أهداف ثورة الأرز:

1- توحيد جميع اللبنانيين في نضالهم من اجل الحرية والاستقلال.

2- اسقاط و كشف الموالين للنظام السوري داخل لبنان .

3- كشف قتلة رئيس الوزراء السابق رفيق الحريري عبر دعم تشكيل لجنة تحقيق دولية.

4- إقالة رؤساء الأجهزة الأمنية في البلاد (اللواء جميل السيد، اللواء علي الحاج، العميد مصطفى حمدان،العميد ريمون عازار بالإضافة الى النائب العام التمييزي وزير العدل عدنان عضوم.)

5- تنفيذ الانسحاب الكامل للقوات السورية واجهزتها الامنية من لبنان.

6- إقامة انتخابات برلمانية حرة و نزيهة في ربيع 2005 بعيداً عن التدخل السوري.

وتتلخص أيضا أهداف ومطالب ثورة الأرز بما يلي:

أولا: الاصرار على المطالبة بلجنة تحقيق دولية بإشراف الامم المتحدة لكشف مدبري جريمة الاغتيال ومنفذيها ومحاكمتهم وفق ما ورد في البيان الرئاسي الصادر عن مجلس الامن الدولي، وتأكيدا لما تطالب به اسرة الشهيد.

ثانيا: رحيل السلطة فاقدة الشرعية، وتشكيل حكومة انتقالية كضرورة وطنية عليا تحمي الشعب اللبناني، وتؤمن الانسحاب الفوري والكامل للجيش السوري من لبنان، تمهيدا لاجراء انتخابات تشريعية حرة ونزيهة.

ثالثا: رفض التعاطي مع الجريمة النكراء التي أودت بحياة أحد أهم الاركان الوطنية وكأنها جريمة عادية، تعود الحياة السياسية بعدها الى طبيعتها، ومطالبة المجلس النيابي وخاصة رئيسه بتحمل مسؤولياته وعقد جلسة عامة لمناقشة مسلسل الاغتيالات الذي بدأ بمحاولة اغتيال النائب مروان حمادة واستشهاد الرئيس رفيق الحريري واصابة النائب باسل فليحان وتعليق اي نقاش قانوني وسياسي آخر بغية جلاء الحقيقة.

رابعا: دعوة الجاليات اللبنانية في جميع دول الاغتراب الى المشاركة في دعم انتفاضة الاستقلال بكل الوسائل السياسة والمادية المتاحة، عبر التحرك والقيام بمسيرات امام السفارات ومقرات المنظمات القانونية والدولية.

خامسا: دعوة الشعوب والدول العربية الى تحمل مسؤولياتها تجاه لبنان وشعبه، وفاء لما قدمه الشعب اللبناني من تضحيات في سبيل القضايا العربية.

سادسا: مطالبة المجتمع الدولي المتمثل بالامم المتحدة وفقا لمواثيقها، بحماية الشعب اللبناني الاسير والمهدد بإرهاب الدولة المنظم المتمادي في استمراره واستهدافاته.