السبت في ١٨ اب ٢٠١٨ ، آخر تحديث : 11:26 ص
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
١٧ اب ٢٠١٨
في عام 2005 وقبل اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري، كانت القوات السورية العاملة في لبنان في عزها وكان أزلام المخابرات في لبنان يحجون إلى البوريفاج وعنجر وفرع فلسطين لتلقي الأوامر وأخذ الرضى. بعد 26 نيسان 2005 تبدل المشهد، انسحب آخر جندي سوري من لبنان نتيجة القرار الدولي 1559 ومعه تبدل أوضاع هؤلاء وباتوا يتامى يحنون الى زمن كنعان وغزالة وغيرهم من ضباط المخابرات السورية الذين عملوا في لبنان.اليوم وفي ظل العراقيل التي توضع أمام الرئيس
» المزيد
 
 
 
الصفحة السابقة
الصفحة   1   2     3     4     5     6     7  
الصفحة التالية
كاريكاتور