الخميس في ٢٠ ايلول ٢٠١٨ ، آخر تحديث : 11:50 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
٣١ اب ٢٠١٨
الياس حرفوشمن إقليم راخين في ميانمار إلى مختلف الأقاليم في سوريا، وقبلهما في أقاليم يوغوسلافيا السابقة ورواندا، وما فات الذاكرة أيضاً، تتناسل المجازر. تختلف هويات الضحايا وتختلف دياناتهم ومذاهبهم وانتماءاتهم العرقية؛ لكن هوية المجرم تبقى هي ذاتها. وجه كالح لا يملك لإثبات وجوده و«شرعيته» سوى سلاح القتل وتعذيب ضحاياه أو معارضيه، أو من يحملون هوية تختلف عن هويته.أمام هول المجازر، يفيق ضمير العالم متأخراً، أو لا يتحرك أبداً. هل هناك
» المزيد
 
 
 
الصفحة السابقة
الصفحة     4     5     6   7   8     9     10  
الصفحة التالية
كاريكاتور