الاحد في ٢٤ حزيران ٢٠١٨ ، آخر تحديث : 11:53 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
٨ حزيران ٢٠١٨
::أسعد حيدر::ليس مؤتمر باريس لمختلف القوى الليبية وحده الذي يؤشر الى ان الطريق الى الحل قد فُتح، وان كان يؤكد ان الضوء الأخضر قد أضيء. لا يعني ذلك ان السلم الأهلي قد عاد او انه سيعود غداً. ما زال وصول "قطار" الحل متأخراً، لانه مهما كانت النوايا الشعبية الليبية اولاً والإرادات الخارجية طيبة وإيجابية فإن ذلك لا يكفي للتوفيق بين مختلف القوى المتحاربة والمتنافسة منذ ١٧ فبراير ( شباط) من العام ٢٠١١، اي عندما هبت على نظام العقيد معمر القذافي
» المزيد
 
 
 
الصفحة السابقة
الصفحة     2     3     4   5   6     7     8  
الصفحة التالية
كاريكاتور