السبت في ٢٢ ايلول ٢٠١٨ ، آخر تحديث : 09:21 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
١٦ ايلول ٢٠١٨
::بهاء أبو كروم::مذ قرر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين دخول الحرب السورية، برز السؤال عن مكانة موسكو في الاهتمامات الدولية بالمعنى الذي كان يجب أن يفرضها شريكاً عالمياً في قضايا العالم. فالتدخل في سورية كان مَعبَراً ضرورياً لمراكمة نفوذ روسيا وتقوية حضورها على صعيد القارة الأوروبية والتوازن الدولي. إلا أن اليوميات السورية حوّلت أجهزة وزارتي الدفاع والخارجية في موسكو إلى أطقم تعامُل يومي مع التطورات هناك، وإذا لم يُضعف ذلك موقف روسيا
» المزيد
 
 
 
الصفحة السابقة
الصفحة     1     2   3   4     5     6     7  
الصفحة التالية
كاريكاتور