الاحد في ١٥ تموز ٢٠١٨ ، آخر تحديث : 11:49 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
٧ نيسان ٢٠١١
::صالح القلاب::ليس غريبا على الإطلاق وليس مستغربا أن تبادر قطر وأن تسارع بمجرد أن وصل «تسونامي» الثورات العربية إلى سورية، مبتدئا بمدينة درعا حاضرة حوران الذي احتضن معركة «اليرموك» الفاصلة وسارت عبر دروبه الجيوش الإسلامية الفاتحة إلى دمشق، إلى الإعلان عن وقوفها إلى جانب هذه الدولة «الشقيقة» التي تتعرض لمحاولات داخلية وخارجية لزعزعة أمنها واستقرارها، وهذا تمثل في إرسال الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني رئيس وزرائه ووزير خارجيته الشيخ حمد
» المزيد
 
 
 
الصفحة السابقة
الصفحة     1575     1576     1577   1578   1579     1580     1581  
الصفحة التالية
كاريكاتور