السبت في ٢٢ ايلول ٢٠١٨ ، آخر تحديث : 10:06 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
٢٠ اب ٢٠١٨
::وسام سعادة::يحتاج البلد إلى «نأي أكثر» وليس إلى «نأي أقل»، إذا ما أُريد استصلاح مناخ التسوية فيه، بالشكل الذي سلكته منذ عامين. طروح «التطبيع مع النظام السوري» لا تخدم مثل هذا الأمر، بل تخدم نقيضه المباشر.البلد منقسم حيال المسألة السورية، كما كان منقسماً قبل ذلك حيال الوصاية السورية، ثم حيال الموقف من العلاقات اللبنانية ـ السورية في مرحلة ما بعد الوصاية. لا يمكن المكابرة على هذا الانقسام. أو مجموع الانقسامات بالأحرى. لا يمكن
» المزيد
 
 
 
الصفحة السابقة
الصفحة     7     8     9   10   11     12     13  
الصفحة التالية
كاريكاتور