الخميس في ٢٥ ايار ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 09:48 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
٢٤ ايار ٢٠١٧
:: علي نون ::يتكرر السيناريو ذاته مرّة تلوَ مرّة: يضرب الإرهاب بين الناس فيخرج «داعش» ليعلن المسؤولية، وفي الأمرَين ما هو أكبر من توصيفهما!هذا إرهاب سياسي وليس دينياً. وعمل أجهزة تحمل أجندة محدّدة وليس خبطاً عشوائياً، أو شغل «ذئاب منفردة» يمكنها ساعة تشاء، أن تزنّر حالها بكميات من المتفجرات وأن ترصد هدفاً كبيراً ثم تذهب إليه تلبيةً لنداء «الخليفة»!هذا شغل ذئاب، نعم.. ولكنّها قطعان منظّمة وليست منفردة ومتفرّقة! وأداؤها احترافي
» المزيد
 
 
 
الصفحة السابقة
الصفحة   1   2     3     4     5     6     7  
الصفحة التالية
كاريكاتور