الاربعاء في ١٦ كانون الثاني ٢٠١٩ ، آخر تحديث : 05:03 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
الشرق الأوسط: قال إن بلاده لن تغادر الشرق الأوسط... والانسحاب من سوريا تكتيكي... والأكراد يستحقون الحماية بومبيو: علاقتنا مع السعودية أساس لأمن المنطقة واستقرارها
 
 
 
 
 
 
١٣ كانون الثاني ٢٠١٩
 
كتبت صحيفة الشرق الأوسط تقول: أعلن وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، أن علاقات بلاده مع السعودية أساسية لاستقرار المنطقة وأمنها، مؤكداً أن الانسحاب من سوريا "تكتيكي"، وأن الأكراد في سوريا يستحقون الحماية.


وفي حديث مع قناة "العربية"، وتصريحات للصحافيين في أبوظبي أمس، أكد بومبيو أن الرياض "شريك مهم لواشنطن"، وأن العلاقة معها "أساسية لاستقرار المنطقة وأمنها". وأضاف: "أنا مقتنع بأن الشراكة ستظل قوية... هذه العلاقة ذات نفع متبادل لخلق الاستقرار في الشرق الأوسط، وتساعد الولايات المتحدة في تنفيذ أمور تجعل الأميركيين في وضع آمن... وهذا أمر مهم للغاية". وزاد: "مقتنع بأن المملكة ستظل حليفاً عظيماً في فعل ذلك". وعن قضية مقتل المواطن السعودي جمال خاشقجي، قال بومبيو: "نريد أن تتم محاسبة المتورطين" في القضية. وأوضح أن "العلاقة مع السعودية لا يمكن اختزالها بقضية خاشقجي".


ووصل بومبيو إلى الإمارات مساء أول من أمس، في إطار جولة بمنطقة الشرق الأوسط يزور خلالها عمان وقطر والكويت والسعودية، والتي تجيء بعد زيارته إلى الأردن ومصر والبحرين. والتقى الوزير الأميركي أمس، الشيخ محمد بن زايد ولي عهد أبوظبي، حيث بحثا تطوير العلاقات الثنائية والتعاون المشترك، إضافة إلى القضايا ذات الاهتمام المشترك، وذلك بحضور طحنون بن زايد مستشار الأمن الوطني، وعبد الله بن زايد وزير الخارجية والتعاون الدولي.


وأعلن بومبيو أن الولايات المتحدة لن تغادر منطقة الشرق الأوسط، وقال في تصريحاته لـ"العربية" أمس: "نقول للشركاء في الشرق الأوسط لن نغادر المنطقة... وأن تدمير (داعش) أولوية وسنقوم بذلك بالتعاون مع حلفائنا". وأضاف: "نريد تحالفاً وقوة عربية قادرة على مواجهة التحديات في المنطقة على اختلافها".


وبشأن إيران قال: "يجب أن يعلم الإيرانيون أن تدخل النظام في شؤون الدول الأخرى غير مقبول"، وأضاف: "على الشعب الإيراني أن يدرك أننا نؤيد له الحياة الكريمة". وتابع: "نريد أن نسمع أصوات الشعب الإيراني". وحول قمة بولندا بشأن إيران المقررة الشهر المقبل، قال إنها "ستتطرق لعدة ملفات على رأسها الملف الإيراني". وكان بومبيو تعهد في وقت سابق بأن واشنطن تعمل بـ"الدبلوماسية" على "طرد آخر جندي إيراني" من سوريا حتى بعد انسحاب الجنود الأميركيين من البلاد. واعترف أمس بأن هذا الهدف "هدف طموح، ولكنه هدفنا ومهمتنا".


وفي الشأن السوري، كشف بومبيو أن أميركا تعمل على "إيجاد مسار سياسي في سوريا يمكّن النازحين من العودة لبيوتهم"، وشدد في الوقت نفسه، على أن "إعلان الانسحاب من سوريا لا يتناقض مع استراتيجيتنا تجاه إيران"، ووصفه بأنه "تكتيكي... ولا يعني تراجعاً عن مكافحة الإرهاب".


وقال بومبيو في تصريحات أخرى للصحافيين في أبوظبي، أمس، إنه متفائل من إمكانية تحقيق "نتائج جيدة" بين تركيا والسوريين الأكراد بعد أن تحدث إلى وزير الخارجية التركي. وأضاف: "ندرك حق الشعب التركي في الدفاع عن بلاده ضد الإرهابيين، لكننا أيضاً نعلم أن هؤلاء الذين هم ليسوا إرهابيين ويقاتلون إلى جانبنا طوال تلك المدة يستحقون الحماية". وزاد: "هناك الكثير من التفاصيل التي يتعين العمل على حلها لكني متفائل إزاء قدرتنا على تحقيق نتائج جيدة".


وقللت الولايات المتحدة من حجم خلافاتها مع أنقرة حول مصير المقاتلين الأكراد في سوريا، مؤكدة إمكانية التوصل إلى حل يحمي الأكراد من جهة، ويتيح للأتراك "الدفاع عن بلادهم من الإرهابيين" من جهة ثانية. وقال بومبيو في العاصمة الإماراتية أبوظبي للصحافيين الذين يرافقونه في جولته في الشرق الأوسط، إن الولايات المتحدة تعترف بـ"حق الشعب التركي و(الرئيس التركي رجب إردوغان) بالدفاع عن بلدهما من الإرهابيين"، قبل أن يضيف: "لكننا نعلم أيضا أن هؤلاء الذين قاتلوا معنا طوال هذا الوقت يستحقون أن يكونوا بمأمن أيضا".


وأضاف: "نحن واثقون بأننا سنتوصل إلى مخرج يحقق هذين المطلبين". وقال بومبيو إنه أجرى أمس مكالمة هاتفية مع نظيره التركي مولود تشاوش أوغلو. وأضاف: "هناك الكثير من التفاصيل التي يجب الاتفاق عليها، ولكنني ما زلت متفائلا بإمكانية التوصل إلى نتيجة جيدة".


وتأتي تصريحات الوزير الأميركي بعد توتر بين بلاده وتركيا حول مصير المقاتلين الأكراد في سوريا. وتتعلق الخلافات بين الدولتين حول وحدات حماية الشعب الكردية، ففي حين تعتبرها أنقرة قوات "إرهابية"، تدافع عنها واشنطن لدورها الكبير في قتال تنظيم داعش. وهددت أنقرة مراراً خلال الأسابيع القليلة الماضية بشن هجوم لطرد هذه القوات من شمال سوريا. وتسببت زيارة مستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون إلى تركيا الثلاثاء الماضي لبحث سحب القوات الأميركية من سوريا، بتأجيج الخلافات مرة أخرى مع أنقرة بعد كانت العلاقات بين البلدين بدأت بالتحسن عقب أزمة غير مسبوقة. وكان إردوغان انتقد بولتون علناً بسبب دفاعه عن المقاتلين الأكراد.


وبعد أن أعلن ترمب عن انسحاب كامل وفوري من سوريا، اضطرت الإدارة الأميركية إلى التراجع وأعلنت على لسان بومبيو وبولتون شروطا لهذا الانسحاب يبدو أن من شأنها إرجاء الانسحاب إلى أجل غير مسمى. وتتمثل هذه الشروط في هزيمة نهائية لتنظيم داعش الذي لا يزال متواجدا في بعض النقاط في سوريا، والتأكد من أن المقاتلين الأكراد الذين قاتلوهم بمساندة الأميركيين سيكونون في مأمن، في وقت تهدّد تركيا بشن هجوم عليهم.


وبدأت وحدات حماية الشعب الكردية التي تعتبرها أنقرة فرعا لحزب العمال الكردستاني الذي يخوض تمردا ضد الدولة التركية منذ عام 1984، بالتقرب من دمشق وحليفتها روسيا. وتعتبر أنقرة وحدات حماية الشعب الكردية "مجموعة إرهابية"، وهددت مرارا بالتحرك نحو سوريا لإقامة منطقة حدودية عازلة.


وتطرق بومبيو خلال تصريحاته أيضا إلى حكومة الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو، وقال إنها غير شرعية، وأضاف: "الولايات المتحدة ستعمل مع بلدان تتبنى ذات المواقف داخل أميركا اللاتينية لاستعادة الديمقراطية في فنزويلا"، وتابع: "متفائلون للغاية إزاء قدرتنا على أن نكون قوة خير تساعد تلك المنطقة على تحقيق ذلك معا".
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر