السبت في ١٧ تشرين الثاني ٢٠١٨ ، آخر تحديث : 03:28 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
رياشي: التيار أراد من اتفاق معراب فقط بند انتخاب العماد عون رئيسا
 
 
 
 
 
 
٢٥ تشرين الاول ٢٠١٨
 
قال وزير الإعلام في حكومة تصريف الأعمال ملحم الرياشي في برنامج "صار الوقت" عبر محطة "أم تي في"، ردا على ما نشر اليوم في أحد المواقع: "أتأسف ان من كتب المقال في احد المواقع اليوم لا يعرف سمير جعجع، وانا اخترته وهو اختارني منذ ايام الحرب".


أضاف: "سمير جعجع لا يضحي بأي كان بل يضحي من أجل كل الناس".

وتابع: "إذا كنت في الحكومة أو لم أكن، فالقوات اللبنانية ستتمثل خير تمثيل". وعن إلغاء الموعد الذي كان مقررا إلى قصر بعبدا قال: "الرئيس عون قال انه كان لديه حالة طارئة لإلغاء موعدي وأنا أصدقه. ولأنني أعرف ميشال عون أعرف انه لا يلغي أي اجتماع بسبب مقال في صحيفة ونحن كقوات لبنانية لا نقبل ان يقال ان هذا هو السبب".

وتابع: "أنا كشفت عن الكلام الذي قلته للرئيس وأنا لا أقبل على نفسي ان أنقل كلام رئيس الجمهورية. لم نختلف مع رئيس الجمهورية على نقل معلومات عن لقائي به خصوصا حول امنياتي عن التزام باسيل بمضمون تغريدته، وعلى الناس معرفة ما يحصل ليكونوا على بينة من الأمور".

أما بخصوص مفاوضات التشكيلة الحكومية فكشف أن: "الرئيس الحريري هو من عرض علينا وزارة العدل بناء على تواصل بينه وبين رئيس الجمهورية. نقل إلينا ان حديث الدكتور جعجع إلى "لبنان الحر" هو ما دفع بالرئيس عون للتمسك بوزارة العدل، ولكن لا أعتقد ان الرئيس عون يتصرف بهذا الشكل.

وقال الوزير الرياشي: "وضعوا قاعدة الـ31% اي ما يوازي 5 وزراء قلنا اننا نقبل به. ثم عادوا وتراجعوا ثم طرحوا لكل 4 نواب وزير، ثم عادوا وتراجعوا. المنطق هو بالعودة إلى اتفاق معراب وعلى الرئيسين عون والحريري التوقيع على تشكيلة حكومية لدى القوات فيها حقيبة سيادية، وعندها فليعترض من لديه مشكلة". معتبرا أن "كل وزراء الحكومة هم وزراء رئيس الجمهورية".

وتابع : "المقاربة التي يقومون بها تهدد التركيبة كلها. لا أوافق على المقاربة التي تقدم بها النائب بو صعب فهي تضرب العهد وتؤدي إلى مخالفة الدستور وتوزيع الصلاحيات الدستورية بين قطب وقطب".

وفي مجال آخر قال: "تغير عدد من الوزراء والنواب في القوات اللبنانية. والقوات هي مؤسسة مستمرة".

واعتبر أن "المناصفة تطبق في وظائف الفئة الأولى وأما دون ذلك فهي حسب نتائج الامتحانات. قمت بامتحان للوصول إلى رئيس مجلس إدارة تلفزيون لبنان من اجل تكريس منطق الدولة وليس المحاصصة وتم عرقلة هذا الملف والعديد من الملفات الأخرى.اختلفنا في السنتين الماضيتين لإدارة الدولة فهذه المقاربة غير صحية".

وشدد الرياشي: أن "على الوزير لأي حزب انتمى وأي حقيبة تسلم، ان يخدم كل اللبنانيين. وفي تجربتي الوزارية لم أفكر طائفيا بل كل اللبنانيين سواسية أمام القانون".

وردا على ما أثاره النائب أبو صعب خلال الحلقة من أنه لا يجوز نزع صلاحيات رئيس الجمهورية أكد الرياشي أن "لا احد يريد المس بصلاحيات رئيس الجمهورية. ونحن لا نريد إلا اتفاق معراب كاملا، في حين ان التيار أراد من اتفاق معراب فقط بند انتخاب العماد عون رئيسا للجمهورية".

واعتبر أن: "حتى الفتات في موضوع التعيينات الإدارية لم نجده. طرحنا العديد من المرات ان نقوم بتشكيل لجنة مشتركة لدراسة الملفات كما ورد في اتفاق معراب وتم تجاهل الموضوع".

وأشار إلى أن "الاتفاق بين جعجع وعون بني على قناعة سياسية وجدانية استراتيجية بدأ منذ 30 سنة وهذه توازي الجمهورية القوية. الأساس في اتفاق معراب هو الا يتحول الاختلاف إلى خلاف ومن هنا لقائي بالوزير جبران باسيل.

وقال ردا على سؤال: "الوزير نهاد المشنوق صديق للقوات اللبنانية ولكن نحن من أوقف مناقصة المعاينة الميكانيكية".
المصدر : الوكالة الوطنية
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر