السبت في ١٧ تشرين الثاني ٢٠١٨ ، آخر تحديث : 03:29 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
كرم:اذا قُدّمت تشكيلة تُعطي "القوات" حقّها يمكن أن يكون الحلّ قبل أول الأسبوع القادم
 
 
 
 
 
 
٢٥ تشرين الاول ٢٠١٨
 
يوجد في الدّنيا ما يُسمّى بـ "وقت الإفتقاد" أو "اللّحظة المُتاحة" أو "اللّحظة المُمكنة"، وهو ما يُمكن تطبيقه حكومياً في اللّغة السياسية اللّبنانية على ملف تشكيل الحكومة الجديدة، في الوقت الحاضر تحديداً.

وإذا كانت قمّة هذا "الوقت" أو تلك "اللّحظة" وصلت الى أعلى نقاطها الأسبوع الفائت، ما بين 16 وظهر 19 الجاري، فإن خطر الإبتعاد أكثر زمنياً عن تلك اللّحظات والأوقات، بالتزامن مع استيلاد العقد على طريقة "تفقيس المكنات"، وتضارب المعطيات حول الإيجابيات والسلبيات، ووضع مهل الأيام المعدودة دون "ملموسات" واقعية، كلّها عوامل تؤشّر الى خطر الذهاب بعيداً في محاولات تمديد "الإفتقاد" أو "المُتاح" أو "المُمكن".

وإذا كان البعض يتوقّع أن تُسهم لقاءات الرئيس المكلّف سعد الحريري في السعودية بالدّفع الى الإسراع في التشكيل بعد العودة من المملكة، إلا أن الواقع قد يُعاكس هذا التوجّه، حتى ولو لم تولد عراقيل جديدة من الآن وحتى عودته، لأن أي حلحلة بعد قدوم الحريري مباشرة من هناك يُمكنها أن تؤكد أن العرقلة في المراحل السابقة كانت إقليمية وسعودية تحديداً. وهذه النقطة يُمكنها أن تدفع بدورها باتّجاه حصول تأخير بسيط في التشكيل ، حتى ولو كان شكلياً ولأيام قليلة معدودة، بعد عودة الحريري من السعودية، طبعاً إذا كانت الأجواء تسمح بحصول تأليف سريع، وإذا كانت العُقد المُستولَدة مؤخراً حُلّت على خير في الساعات القادمة.

ولكن الخطر في هذا الإطار يبقى من أن أي تأخير إضافي في تشكيل الحكومة لهذا السبب أو سواه، يُمكنه أن يفتح أبواب مرحلة استيلاد عُقد جديدة، سياسية أو طائفية أو مذهبية، أو حتى مناطقية، من زاوية عدم احترام تمثيل المنطقة هذه أو تلك وما تمثّله من نضال و... و... فماذا مثلاً لو هبّ القيّمون على أحد المذاهب للإعتراض على حصّة مذهبهم الحكومية قبل الإعلان عن التشكيلة النهائية؟ وماذا لو بدأت بيانات الإستنكار والشّجب والنّدب والنَّوْح والبكاء على خلفية استهداف هذا المذهب أو تلك الطائفة أو المنطقة أو... أو...؟؟؟...

لقادة يتحلّون بالحكمة

شدّد أمين سرّ تكتل "الجمهورية القوية" النائب السابق فادي كرم على أن "من المؤكد أنه كلّما تعقدت وطالت مدّة تشكيل الحكومة الجديدة، كلّما سيكون الوضع أصعب"، مشيراً الى أن "بث التفاؤل يحصل في الواقع من قِبَل الرئيس المكلّف سعد الحريري بهدف تشكيل الحكومة، لأنه يدرك خطورة الوضع والأزمة الاقتصادية إذا لم يتمّ تشكيلها".

ولفت في حديث الى وكالة "أخبار اليوم" الى أن "توجد نقطة مهمّة وهي أنه حتى ولو تمّ التشكيل وبدأ العمل، يبقى أمام الحكومة مشاكل كبيرة جداً وملفات مصيرية مطروحة امامها في المرحلة القادم، وهو ما يرتّب عليها أن تكون مُتجانسة جداً لكي تتمكّن من حلّها. فإذا لم يحصل التشكيل سنكون في وضع صعب جداً، وإذا تأخر فإنه سيشكل أزمة وطنية كبيرة أخطر من النقاشات التي تحصل اليوم حول الحقائب وحصص كل فريق. من هنا، نحن نحتاج الى قادة يدركون خطورة الوضع ويتحلّون بالحكمة لإيجاد الحلول والإبتعاد عن مفهوم التسلّط ومحاولة الإستئثار بالحكم، ويذهبون نحو الشراكة أكثر لأنها هي التي تنفع الأوضاع حالياً".

تشكيل سريع؟

ورداً على سؤال حول إمكانية أن لا يتمّ تشكيل الحكومة بسرعة في المدّة التي تلي عودة الحريري مباشرة من السعودية، قال كرم:"قد يحصل التشكيل إذا تمّ تسهيل الأمور من الداخل وليس من الخارج، لأن الخارج لا يعرقل الداخل، والطابة بملعب اللبنانيين وليس بملعب الخارج. ونحن نقول إن المشكلة داخلية والحلول داخلية أيضاً".

وأضاف:"اذا قام الرئيس الحريري بعد عودته بتقديم تشكيلة حكومية لرئيس الجمهورية، تراعي التمثيل الحقيقي للجميع، وتُعطي "القوات اللبنانية" حقّها التمثيلي، كما تُعطي للجميع القدرة على الشراكة وتجعل التوازن قائماً في الحكومة، فعندها يمكن أن يتمّ تشكيل الحكومة قبل أول الأسبوع القادم. ولكن بات معلوماً أن الهدف حالياً هو تحجيم "القوات اللبنانية". واذا كانت توجد إرادة للبقاء على مبدأ عزل "القوات اللبنانية" وإضعافها في الحكومة ومحاولة إخراجها، فطبعاً ستتعقّد الأمور أكثر. ونحن نشهد في الفترة الأخيرة، بعد التفاؤل الكبير الذي رأيناه منذ نحو أسبوع قبل عودة العرقلة، أن هناك رهاناً على تغييرات إقليمية لصالح فريق معيّن لكي يفرض نفسه ليس فقط على "القوات" بل على رئيس الحكومة المكلف أيضاً".

وحول إمكانية أن نشهد ولادة عُقد جديدة من باب تمثيل مناطق معينة أو مذاهب معينة، إذا طالت مدّة التشكيل أكثر، قال كرم:"طبعاً، اذا دخلنا بمعايير كثيرة كالتي نشهدها عملياً يوماً بعد يوم، والتي تطرحها جماعة المعايير، وشاهدنا بعض البدع والأفكار الجديدة التي تطرح وتعرقل الرئيس الحريري، عندها سنشهد سلسلة من الإختراعات الغريبة العجيبة التي ستُطرح في وجه الرئيس المكلّف".
المصدر : أخبار اليوم
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر