الاربعاء في ٢٠ شباط ٢٠١٩ ، آخر تحديث : 01:00 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
سامي الجميل من كندا: لا خلاص إلا بالاتفاق على رؤية واحدة للبنان الوطن بعيدا من الحصص والمصالح
 
 
 
 
 
 
٢١ تشرين الاول ٢٠١٨
 
دعا رئيس "حزب الكتائب" النائب سامي الجميل الى "الوحدة والالتفاف حول رؤية واحدة لبناء لبنان الوطن"، وقال: "ما يبنى على رؤية واحدة لمشروع وقضية لا يمكن لأي قوة ان تفرقه، على عكس ما يبنى على المصالح والمحاصصة، فانه سرعان ما يسقط ويزول عند اول مفترق طرق، وهذا ما نشهده اليوم، وأي اتفاق ليس مبنيا على رؤية استراتيجية للبنان لن يدوم. ننتظر منذ اشهر ليتفق الأفرقاء على تشكيل الحكومة، فإذا بهم يختلفون على اقتسام قالب الحلوى وتحقيق المكاسب والحصص بدل السعي الى طرح ومناقشة رؤية تنقذ لبنان من الانهيار وتستعيد سيادته. من يبالي من سينال حصة أكبر في وقت يعيش نصف اللبنانيين في الفقر، 35% من اللبنانيين عاطل عن العمل، 30% منهم من الشباب".

موقف الجميل أطلقه في عشاء امام الجالية اللبنانية في تورنتو، خلال زيارة لكندا تستمر أياما عدة، شارك فيه رئيس الكتائب وعقيلته، النائب الفيدرالي ايفا ناصيف، قنصل لبنان العام في مونتريال أنطوان عيد وعقيلته، مطران الموارنة في كندا بول مروان تابت، مطران طائفة الملكيين الكاثوليك في كندا ابراهيم ابراهيم، مطران السريان الكاثوليك في كندا انطوان ناصيف، رئيس الهيئة الاغترابية وليد فارس، رئيس قسم مونتريال كيبك انسون شدياق وممثلون لمطران السريان الأرثوذكس والمجلس الإسلامي الشيعي الأعلى ومشيخة العقل الدرزية وأحزاب القوات اللبنانية والوطنيين الاحرار والتيار الوطني الحر وتيار المستقبل والطاشناق والحزب الشيوعي اللبناني والحزب التقدمي الاشتراكي وحركة "أمل".

وقال رئيس الكتائب: "حلمنا للبنان هو ما يدفعنا للنضال والانتساب الى حزب الكتائب الذي قدم الكثير من التضحيات من اجل لبنان، وهذا الحلم لا بد ان يكون الأساس في العمل السياسي، لأي انسان ينتسب الى حزب او يترشح للانتخابات او ينخرط في العمل خدمة للشأن العام. هذا الحلم هو بناء بلد حضاري ، متطور قادر ان يقدم للبنانيين ما تقدمه لكم كندا. اولا الأحترام، ثانيا الاقتصاد وفرص عمل، ثالثا البيئة الجميلة والنظيفة والضمان الصحي والشيخوخة والكهرباء 24 على 24".

أضاف: "العديد من الشباب الموجودين في الاحتفال يدرسون في أهم جامعات كندا وعندما يتخرجون ويقررون العودة الى لبنان سيجدون وظيفة ب 800$ او 900 ما الذي سيفعلونه حينها؟ بالطبع سيبقون في كندا او سيسافرون الى بلد آخر يقدم لهم فرص عمل بالمستوى الذي تخرجوا منه ويستحقونه، وهذا الأمر الذي يدفع بأفضل شبابنا الى الهجرة. كل السياسة والانتخابات والأحزاب، ومن يتعاطى الشأن السياسي، اذا لم يبنوا لنا هذا البلد، فلا حاجة لنا بهم ، وإذا لم يضع كل من يتعاطى السياسة نصب عينيه حلما يريد ان يحققه لمصلحة البلد فإنه يعمل لمصلحته وليس لمصلحة البلد. من خلال تجربتي، انا احب بلدي الى حد الموت ونذرت حياتي في سبيله كما كل رفاقي في الحزب وقدم جزء كبير منهم حياته للبلد. ستة آلاف شاب وصبية بذلوا حياتهم في سبيل لبنان ، لا ليفرح البعض بمنصب نيابي او وزاري. هدفنا الوحيد ان يتطور لبنان واذا لم يتم هذا الأمر، فنحن نعتبر اننا ولو فزنا في الانتخابات، لا نكون قد حققنا شيئا. لا نعتبر أنفسنا ناجحين الا عندما ينجح بلدنا. بالنسبة الينا الانتصار هو عندما ننجح في بناء بلد حضاري يحافظ على شبابنا ويعيد الينا من هاجر منهم. سنعمل ليل نهار لبناء هذا اللبنان الذي يستحقه شبابه".

وتابع: "اكثر ما يؤسفني الكلام على "انتصارات" بالجملة، في وقت ينهار فيه البلد بالجملة. ما معنى كل هذه الانتصارات اذا كان البلد ينهار ولا سيما ان هذا الانهيار ناجم عن "انتصارات " البعض التي كلما تزايدت ازداد البلد انهيارا؟ في لبنان اناس يحبونه الى درجة أنهم لن يستسلموا ونحن منهم. لن نستسلم، سنحقق الحلم الذي نريده للبنان ليكون سيدا ومستقلا، لا سلاح فيه سوى سلاح الجيش اللبناني، تحترم فيه الديموقراطية، ونظام ديموقراطي تلتزم فيه المواعيد الدستورية، من دون تأجيل لألف سبب وسبب. ننتظر منذ ستة اشهر ليتفق الأفرقاء على تشكيل الحكومة. في كل دول العالم يكلف الحزب الذي ينتصر في الانتخابات تشكيل الحكومة، وفي لبنان يجب ان يكون من الطائفة السنية، وفي كل دول العالم من يتم تكليفه يطرح مشروعه ومن يتفق معه على هذا المشروع المحدد ينضم اليه لتشكيل الحكومة ومن لا يتفق معه يذهب الى المعارضة. أما في لبنان فلا رؤية نناقشها، بل الصراع على كيف يمكن أن نقسم قالب الحلوى لتحقيق المكاسب، وهذا ما يجري منذ قرابة الستة اشهر".

وقال: "كنا رضينا لو اتى من يقول نحن نختلف على الرؤية لانقاذ لبنان من الواقع الحالي، او على السياسة الاقتصادية وطريقة تحقيق الحلم والمحافظة على الشباب وإنقاذ لبنان من الانهيار الاقتصادي او كيف يمكن ان نستعيد سيادته واستقلاله؟ لو كان هذا النقاش هو السائد اليوم لكنا انتظرنا ولو تطلب الأمر سنة، ولكن ان ننتظر ستة اشهر، وكل ما يتم تداوله هو تقاسم الحصص، كما لو كان الأمر يتعلق بصفقة عمل وليس مشاكل بلد، فلا السلاح كان حاضراً، ولا رؤية مطروحة لإنقاذ الوضع الاقتصادي في وقت بلغت مديونية لبنان 85 ملياراً وعجزه السنوي تخطى السبعة مليارات، من اصل ناتج قومي يبلغ خمسين ملياراً . اي ان عجزنا يقارب ال 18% من الناتج القومي وهو اسوأ من عجز اليونان عندما انهار اقتصادها، فيما كل ما يفعلونه هو الجدال حيال وزير بالزائد ووزير بالناقص. من يبالي من سينال حصة أكبر في وقت يعيش نصف اللبنانيين في الفقر ، 35% من اللبنانيين عاطل عن العمل، 30% منهم من الشباب؟ لماذا نتعاطى السياسة؟ هل من اجل تحقيق انفسنا ام لبناء بلد؟ مشكلة الكتائب مع النهج السياسي السائد في البلد، هو ان هذا النهج ليس مبنيا على اي مشروع سياسي للبلد، بل على المصالح الحزبية والشخصية. فالبلد لا يسير الا عندما يتفقون على تقاسم مقدراته ومواقعه الادارية والسياسية. الكتائب التي قدمت كل التضحيات لا يمكن ان تنسجم مع هذا النهج القائم الذي يفتقد الى رؤية سياسية ووطنية واقتصادية. نريد احزابا تطرح المشاريع وتناقش وضع البلد وترفض ان يبقى البلد على ما هو عليه: نفايات في البحر، لا كهرباء بعد 30 عاما من انتهاء الحرب اللبنانية. نريد مشروعا متكاملا لبناء لبنان. لا يمكن لأي طرف ان يقول بعد تسلمه ملف الكهرباء لمدة عشر سنوات، انهم لا يسمحون لي بادارة الملف، فإذا لم تتمكن بعد كل هذه المدة من ادارة الملف، عليك ان تخرج وتحمل الطرف الذي يعطلك المسؤولية".

أضاف الجميل: "موضوع سلاح "حزب الله" اصبح خارج التداول ولا أحد يأتي على ذكره بعد التسوية التي قبض ثمنها مواقع ومراكز ووزارات. صحيح ان مهمتنا صعبة، لكننا نراهن على الناس، وعلى قول الحقيقة، وكلمة الحق ومصارحة الناس بالواقع وطرح الأفكار والحلول من دون مساومة او مسايرة، حتى لو انزعج البعض، وسيبقى الحلم ان نتوحد ونضع يدنا بيد بعضنا البعض ، ليس على المحاصصة او المصالح او تبادل الحصص، بل على مشروع واحد لبناء لبنان، لأن الوحدة الحقيقية، هكذا تكون وتبقى وتصمد ولا يستطيع ان يكسرها أحد. فما يبنى على رؤية واحدة لمشروع وقضية لا يمكن لأي قوة ان تفرقه، أما ما يبنى على مصالح فسيزول عند اول مفترق طرق، وهذا ما نشهده اليوم. ما نريده هو ان نعود يداً واحدة مثلما كنا قبل ال 2005 عندما كانت لدينا قضية واحدة ولا شيء يفرقنا ، صحيح اننا كنا نتنافس ولكننا لم نكن نفترق، لأننا كنا نناضل الكتف على الكتف من اجل قضية واحدة للبنان واحد. وعندما اختلفنا في الرؤية والاستراتيجية لم يعد هناك ما يجمعنا. أي اتفاق ليس مبنيا على رؤية استراتيجية للبنان لن يدوم".

وتوجه الى الكتائبيين: "يجب ان نخرج من كل ما هو شخصاني، فالمسؤول السياسي هو انسان ويخطىء، وبالتالي يحاسب. اذا اردنا بناء بلد علينا ان نحاسب انفسنا ونحاسب الآخرين، مثلما أفرض على نفسي ضوابط وأضع نفسي تحت المحاسبة وأطلب محاسبتي متى إبتعدت عن المبادىء التي نلتزم بها. عندما تحيد الكتائب عن خطها التاريخي وعن الحلم ببناء بلد حضاري ومتطور وتساوم على السيادة وتنخرط في الفساد أقول لكم اتركوا الكتائب. لا تتبعوا احدا "على العمياني"، تابعوا وحاسبوا الجميع ليعرف المسؤول انه سيحاسب اذا اخطأ، والا فإنه سيستمر في العمل لمصلحته والتي لا تلتقي في اغلب الأوقات مع مصلحة البلد. البلد لا يبنى من تلقاء نفسه، وعلى الجميع ان يتحمل مسؤولياته داخل حزبه وخارجه، في الانتخابات وصندوق الاقتراع. لا اراهن سوى على المواطن اللبناني أكان مغترباً ام مقيماً ، لا أراهن على السلاح، لأنني لا املكه، ولا على الأموال التي لا نملكها ولا على دولة اجنبية تدعمنا. رهاننا على الشعب اللبناني ولا نريد رهانا آخر. هناك من يقول ان لبنان "فالج ما تعالج" واذا لم تكن تملك المال والسلاح والدعم الدولي، وإن كنت محقاً وتملك مشروعاً وتقوم بعملك بطريقة نظيفة، فلا فائدة لأن الشعب اللبناني يسير خلف مصالحه، هذا ما اسمعه يومياً، ولكنني سأبقى اعتبر هذا الكلام خطأ، وسأبقى على ايماني بالناس والشعب اللبناني الذي لا بد ان يأتي يوم ينتفض فيه على الواقع الذي يعيش فيه. أتمنى الا يأتي يوم ندفع فيه الثمن غاليا جدا".

وختم الجميل: "البلد الذي نحلم به سنبنيه مع الناس التي تشبهنا، وعندما يؤمن اللبناني "الآدمي" بنفسه وينتفض على واقعه ويدرك أنه قادر على تغيير لبنان وجعله على صورته، عندها يمكننا ان نغير الواقع ونبني البلد".
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر