الخميس في ١٨ تشرين الاول ٢٠١٨ ، آخر تحديث : 11:51 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
بعد الحديث عن صفقة لاطلاق سراح القس برنسون.. هذا ما اوضحته الخارجية الأميركية
 
 
 
 
 
 
١٢ تشرين الاول ٢٠١٨
 


أعلنت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية، هيذر ناورت، في إفادة إعلامية، الخميس، أن الوزارة ليست على علم بأي صفقة لتأمين إطلاق سراح القس أندرو برانسون، الذي وترت قضيته العلاقات التركية الأميركية.

وكانت محطة (إن.بي.سي نيوز) ذكرت أن الولايات المتحدة وتركيا توصلتا لاتفاق يطلق بموجبه سراح برانسون وتسقط اتهامات بعينها موجهة له خلال الجلسة المقبلة من محاكمته، والمقرر عقدها الجمعة.

كما كان بومبيو ذكر الأربعاء أن إطلاق محكمة تركية سراح القس الأميركي، أندرو برانسون، في الجلسة المقبلة يوم الجمعة سيكون خطوة إيجابية والشيء الصحيح الذي ينبغي عمله.

وقال بومبيو في العشاء السنوي للمعهد اليهودي للأمن القومي الأميركي بواشنطن 'إنه الشيء الصحيح الذي يتعين عليهم فعله وهو الشيء الإنساني الذي ينبغي لتركيا القيام به… يحدوني أمل كبير في أن يتمكن هو وزوجته من العودة إلى الولايات المتحدة قريبا”.

وسئل بومبيو عما سيعنيه إطلاق سراح برانسون للعلاقات الأميركية التركية فقال 'إنها خطوة مهمة”.

وأصبحت قضية برانسون أكثر القضايا الخلافية في نزاع دبلوماسي يزداد حدة بين أنقرة وواشنطن، دفع الولايات المتحدة إلى فرض عقوبات ورسوم على تركيا.

وتتهم تركيا برانسون بأن له صلات بمسلحين أكراد وأنصار رجل الدين التركي المقيم في الولايات المتحدة، فتح الله كولن، الذي تحمله أنقرة مسؤولية انقلاب فاشل عام 2016. في حين ينفي برانسون هذا الاتهام، وتطالب واشنطن بالإفراج عنه على الفور.

وأودعت السلطات التركية برانسون السجن ووضعته قيد الإقامة الجبرية في منزله منذ أن احتجزته في أكتوبر 2016. ويواجه في حالة إدانته حكما حده الأقصى السجن 35 عاماً.
المصدر : وكالات
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر