الثلثاء في ١١ كانون الاول ٢٠١٨ ، آخر تحديث : 03:26 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
كرم: باسيل يسعى لترويكا جديدة
 
 
 
 
 
 
١٩ تشرين الثاني ٢٠١٨
 
أشار أمين سر تكتل "الجمهورية القوية" النائب السابق فادي كرم إلى أنّه "لدى "القوات" و"المردة" شعور بأنّ فريقا يحاول استبعادهما لكن المصالحة بينهما ليس لها أي علاقة بما يحصل في السنتين الماضيتين".

وردا على كلام الوزير يوسف سعادة عن أن جعجع لا يتحمل مسؤولية مجزرة اهدن أكّد كرم أنّ "جعجع لا يتحمل مسؤولية المجزة بذاتها ولكنه يمتلك شجاعة تحمل المسؤولية على عكس غيره".

كرم وفي حديث ضمن برنامج "بيروت اليوم" عبر mtv، قال أنّه سيتم البحث في ما بعد في كيفية تحسين العلاقة بين "القوات" و"المردة" واليوم الأرضية جاهزة للبحث في المواضيع الدولية واللبنانيّة خصوصا أن هناك اختلافات في الرؤية السياسية.

واعتبر كرم أنّ المصالحة أنهت حقبة سوداء، قائلا: "بشجاعة الطرفين أصبح بالإمكان النظر إلى الأمام والبحث في أمور مشتركة وغير مشتركة".

وأضاف: "القاعدة الشعبية تقبلت المصالحة لكن يبقى هناك أهالي الشهداء وحسنا فعلنا عند الإلتقاء بهم لأنّ لهم مصاب أليم ولم نلمس حقدا إنما إيمانا وتسهيلا لمهمتنا"، لافتا إلى أنّ "الجميع أدرك أن عدم تكريس المصالحة سيؤدي إلى قتل الشهداء ومرتين والأمل أن تكون مصالحة فعليّة وحقيقية".

ورأى كرم أنّ "هناك مصلحة لكن أيضا هناك نية للمصالحة والمصلحة مع التيار "الوطنيّ الحرّ" هي على عودة الدولة الحقيقية والسيادة والمؤسسات وعلى عودة التوازن المسيحي المسلم".

وأردف: "التسوية بين "القوات" والتيار" لم تكن للمحاصصة إنما لعودة التمثيل المسيحي الفعلي والتوازن في هذا التمثيل ونجحت إلى حين قرر باسيل تقوية سلطته في الدولة".

وشدد كرم على أنّ "المشكلة هي نية الإستئثار لدى الوزير باسيل والهدف من جولته اليوم هي العودة للترويكا فهو يضع نفسه ممثلا لكل المسيحيين".

وفي الإطار عينه قال: "تعاطي الوزير باسيل معنا بيّن لنا وجود مشكلة بتمثيلنا وبوزرائنا ونحن كنا نفاوض على أساس الحجم التمثيلي الذي أعطانا إياه الشعب وهو من رفض إعطاءنا إياه".

وأكّد كرم أنّ عنوان " كيف نرى مصلحة لبنان" يجب أن يظلل المصالحة، قائلا: "نحن لم نخف أن هناك اختلافا بوجهات النظر بين "القوات" و"المردة" على مصلحة لبنان والسيادة وغيرها وهذه الأمور بحاجة إلى نقاش ولكن ما الذي يمنع أن نكون متفاهمين مع "المردة" على مواضيع اجتماعية واقتصادية تهمّ الشعب اللبناني ومن مسؤوليتنا أن نكون متفاهمين على المواضيع الداخليّة".

كرم ختم كلامه بالرد على ما قيل حول أنّ المصالحة في بكركي تمّهد لانتخابات رئاسة الجمهورية، فقال: "ليس علينا أن نكرس كل قرارتنا من أجل استحقاق رئاسة الجمهوريّة بعد 4 سنوات ورهاننا كـ"قوات" هو على صنع جمهوريّة قوية وهذه هي استراتيجيتنا".
المصدر : mtv
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر