السبت في ١٧ تشرين الثاني ٢٠١٨ ، آخر تحديث : 03:29 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
عقيص: أظن أن الزيارات لروسيا إستطلاعية حول ملف النزوح
 
 
 
 
 
 
٢ تشرين الثاني ٢٠١٨
 
اعتبر عضو تكتل "الجمهورية القوية" النائب جورج عقيص أن "الزيارات الحزبية الى روسيا، بالمطلق، تكون مُمكنة من ضمن وجود إطار لسبب منطقي ومبرّر وشرعي لحصولها. فروسيا أعلنت بنفسها أنها معنيّة بملف النزوح السوري الى دول الجوار ومن بينها لبنان، وهذا الملف يهمّ كلّ الأطراف السياسية في لبنان، وهو موضوع سياسي ساخن، ويتفاقم. أنا لست في موقع أن أقيّم أو أدين، ولكن أظن أن الزيارات الحزبية الى هناك تتمّ في هذا الإطار، لاستطلاع النوايا والمواقف والخطط الروسية بهدف إعادة النازحين الى سوريا".
ورداً على سؤال حول كيف يمكن أن يتمّ صَرْف أي التزام من قِبَل أي جهة لبنانية تجاه موسكو، بمعزل عن الدولة، داخلياً، أجاب عقيص:"لا يُمكن تأكيد إذا كان بعض الأطراف يقدّم إلتزامات الى موسكو. ومن المرجّح في الأكثر أن تكون الزيارات لاستطلاع الموقف الروسي في ما يتعلّق بملف النازحين السوريين".
وأضاف:"لا شيء يمنع أن يكون للأحزاب السياسية اتّصالات مع دول أخرى صديقة مثل روسيا، ولكن موقفنا السيادي واضح وهو إعطاء الأولوية لأن تتمّ العلاقات من دولة الى دولة، على أن يكون القرار السياسي الرسمي بيد الدولة اللبنانية، ووفقاً لمصلحة الشعب اللّبناني والمؤسّسات اللبنانية".
أفضل من "المفرّق"
وحول مسألة أن أي انفتاح حزبي فردي سياسياً وديبلوماسياً خارج لأي جهة لبنانية، بمعزل عن أي قرار رسمي من قِبَل الدولة، وعن أي وفد رسمي، يُعطي حيثية لطرف معيّن من خارج الدولة اللبنانية، قال عقيص:"لا أوافق هذا الرأي تماماً، لأن ليست جديدة في لبنان مسألة وجود تواصل خارجي لمختلف الأحزاب والأطراف السياسية. ولا يُمكن استهجان ذلك حالياً، لأنه لا يحصل للمرّة الأولى. ولكن، في الإطار العام، يتوجّب أن تكون العلاقات الخارجية للدول محكومة من الدول نفسها ومن حكوماتها ومن مجالسها النيابية، بحسب العلاقات والقواعد الديبلوماسية الصحيحة والطبيعية، وهذا أفضل من أن تتمّ بالـ "المفرّق".
وعمّا إذا كان من الممكن أن نشهد زيارة "قواتية" الى موسكو، أو أنها لا تزال بعيدة، شدّد عقيص على أن "في ملف العلاقة القواتية - الروسية، أتحفظ عن الإجابة لأنه لا يُمكنني إبداء رأي فردي يتعلّق بالـ "القوات اللبنانية" عموماً".
وختم:"من المؤكّد أن روسيا دولة يتعاظم دورها في الشرق الأوسط بسبب وجودها المباشر على الأراضي السورية، وهذا من الوقائع المعروفة".
المصدر : أخبار اليوم
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر