الاربعاء في ١٩ ايلول ٢٠١٨ ، آخر تحديث : 11:57 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
المفتي دريان تابع الأوضاع مع زواره
 
 
 
 
 
 
٣٠ اب ٢٠١٨
 
استقبل مفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان في دار الفتوى، وفدا من أعضاء المركز الثقافي الإسلامي برئاسة النائب السابق عمر مسيكة الذي قدم التهنئة بعيد الأضحى وأداء فريضة الحج.

وأكد مسيكة أن 'سماحته يشدد دائما التمسك بالوحدة الوطنية والتزام المحافظة على مقومات العيش المشترك والمساهمة الفاعلة في إسراع تشكيل حكومة مصلحة لبنان العليا، لأن أي تأخير في ذلك يؤدي إلى ضرر كبير على جميع اللبنانيين وعلى مؤسسات الدولة والأوضاع الاقتصادية والاجتماعية والمعيشية المتأزمة”.

وأعلن أن مجلس أمناء المركز الثقافي الإسلامي 'يدعم بقوة دولة الرئيس سعد الحريري لتشكيل حكومة الوحدة الوطنية المتوازنة بعيدة عن صلاحيات أو أعراف أو تفاسير أو فتاوى مستجدة في وثيقة الوفاق الوطني أو الدستور، بحيث تكون هذه الحكومة قادرة على ضمان التوازنات الوطنية خارجة عن دائرة الإستئثار أو فرض الشروط المحكمة”.

واستقبل دريان وفد الجمعية الإسلامية اللبنانية في سيدني -أوستراليا برئاسة المهندس سمير دندن والمدير العام للجمعية خالد علم الدين، في حضور الشيخ فايز سيف، وأطلعه الوفد على بعض الشؤون التي تخص الجالية الإسلامية في أوستراليا والتنسيق مع دار الفتوى في كل المجالات.

شديد

والتقى أيضا ممثل تنسيقية المسيحيين المشرقيين في فرنسا الدكتور أنطوان شديد، في حضور الأمين العام للجنة الوطنية الإسلامية-المسيحية محمد السماك، وسلمه شديد دعوة للمشاركة في مؤتمر ضد التمييز في الشرق، والذي سيعقد في باريس بمشاركة رؤساء الطوائف في لبنان وسوريا والعراق ومصر.

زيدان

كذلك، استقبل رئيس اتحاد جمعيات العائلات البيروتية السابق فوزي زيدان الذي قال بعد اللقاء: 'زيارتي لدار الفتوى، الصرح الوطني الكبير، هي لتقديم التهاني لسيد الدار بعيد الأضحى المبارك، ولأدائه مناسك الحج، وتأييد مواقفه الإسلامية والوطنية الحكيمة، والاستئناس بآرائه النيرة وتزود نصائحه وتوجيهاته القيمة، والتداول معه في أمور الطائفة وقضايا بيروت والوطن”.

أضاف: 'تمنى سماحته على كل الأفرقاء السياسيين تسهيل مهمة الرئيس المكلف والتعاون معه بمسؤولية وطنية كي يستطيع تشكيل حكومة وفاق وطني جامعة، الأمر الذي يتطلب من كل منهم التعامل مع هذا الموضوع بجدية وواقعية، وإيثار المصلحة العامة على المصالح الخاصة والحزبية، وتقديم تنازلات تساهم في تأليف الحكومة وتصب في مصلحة الوطن. ويرى سماحته أن البلاد لا تحتمل تأخير التأليف فهي بحاجة ماسة إلى حكومة تعمل على معالجة الأوضاع الاقتصادية المتدهورة والخدماتية والاجتماعية والحياتية المتردية في أسرع وقت”.

وقال زيدان: 'إن مقام رئاسة مجلس الوزراء خط أحمر. فالمس بصلاحيات شاغله هو مس بحقوق طائفة رئيسة تشكل مدماكا أساسيا في بنيان الوطن، وبكرامتها وكرامة اللبنانيين الحريصين على الوحدة الوطنية. ونقول كفى عنتريات ومحاولات يائسة للعودة بالصلاحيات إلى ما قبل اتفاق الطائف، فدستور الطائف واضح وضوح الشمس بأن لا مهلة محددة أمام الرئيس المكلف لتشكيل الحكومة، كما أنه لا يلحظ مركزا تحت مسمى نائب رئيس الحكومة، فهذا المركز وفق الدستور بدعة وغير قانوني”.
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر