الاحد في ١٨ تشرين الثاني ٢٠١٨ ، آخر تحديث : 11:25 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
الأنوار : بري وجنبلاط يطلعان على ارقام مخيفة عن وضع الاقتصاد
 
 
 
 
 
 
٢٨ اب ٢٠١٨
 
كتبت صحيفة "الأنوار " تقول : تجاوزت ازمة تشكيل الحكومة المألوف بعد ان دخلت شهرها الرابع، وسط استمرار استنزاف رصيد عهد الرئيس ‏ميشال عون كما الرئيس المكلف سعد الحريري الذي بات يتطلب صدمة سياسية سريعة تخرج البلاد من عنق ‏الزجاجة. ومن المتوقع ان تشهد الايام المقبلة جولة جديدة من المشاورات بين الرئيسين عون والحريري في اطار ‏التشاور بينهما‎.‎


وفي وقت لا تزال الخطوات التي يمكن ان يتخذها الرئيس عون مطلع ايلول المقبل اذا استمر التعثر الحكومي، مدار ‏أخذ ورد، ولا سيما وان الدستور لا يلزم الرئيس المكلف بأي مهلة للتشكيل، وفي حين نقل عن رئيس الجمهورية ‏قوله امس ان مدة 5 الى 6 أشهر لتأليف الحكومة، منطقية، اشارت مصادر الرئيس المكلف الى ان الحريري معني ‏بالمواقف التي يسمعها مباشرة من الرئيس عون وهناك صيغ موجودة للحكومة يجب البناء عليها وعدم البحث عن ‏صيغ جديدة مضيفة لن يكون هناك اعتذار أو حكومة أكثرية والحريري يصر على أن تكون هناك حكومة وفاق ‏وطني معيارها مشاركة كل القوى الاساسية الموجودة في مجلس النواب‎.‎


وبانتظار ان يعاود الرئيس المكلف تحركه بعد عودته، برز لرئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط موقف ‏بارز بعد زيارته رئيس مجلس النواب نبيه بري في عين التينة حيث قال لدى مغادرته: وضعت دولة الرئيس في ‏تفاصيل زيارة الحزب التقدمي الإشتراكي إلى موسكو، التي ذهب فيها تيمور مع وائل وحليم أبو فخر الدين، المهمة ‏التي صرحت عنها بالأمس في إحتفال العرفان، وهذا مهم جدا بالنسبة إلينا في أن نلقى في مكان ما مساعدة ضمن ‏الممكن. وطبعا، روسيا لها دور كبير اليوم في المنطقة‎.‎
‎ ‎
أضاف: تحدثنا أيضا عن الواقع. وكما سمعنا وفهمنا، وكما كنا قد سمعنا، لا بد من الإسراع ومن الخروج من ‏المأزق الحكومي لأن الوضع الإقتصادي والنقدي لا يتحمل. لقد أعطانا الوزير علي حسن خليل مؤشرات مخيفة. ‏ولذلك، لا بد من حكومة كي تتخذ قرارات من أجل إخراج البلاد من هذا المأزق، وهذه هي الغاية من الزيارة اليوم. ‏وكالعادة، اشتقنا للرئيس بري‎.‎


كيف يمكن أن تسهل تشكيل الحكومة طالما أن العقدة الدرزية باقية؟
‎- ‎لا توجد عقدة درزية، فلماذا الحديث عن العقدة الدرزية؟ إذا كنا نريد أن نقول عقدة درزية فلنجر الانتخابات من ‏جديد. لقد ربحنا الانتخابات، وهذا واقع أننا ربحنا هذه الإنتخابات، إلا إذا كنتم تريدون أن نجري انتخابات جديدة، ‏وإذا ربحنا مجددا تعود العقدة، وإذا خسرنا صحتين على قلبهم‎.‎


كيف يمكن أن يحصل خرق للأزمة؟
‎- ‎هناك حاجة إلى الإختراق، هناك أمور غير منطقية مثلا القوات اللبنانية كان لديها 8 نواب وأصبحوا الآن 16 ‏نائبا، فعندما كانوا 8 تمثلوا ب 4 وزراء، واليوم، عندما اصبحوا 16 نائبا، يعرض عليهم 4 وزراء أيضا، فهذا ‏غير منطقي. طبعا، هناك أمر غير منطقي أو غير مفهوم دستوريا وقانونيا، وهو مطلب نيابة رئاسة الحكومة، ‏وهذا غير موجود. فلرئيس الوزراء الحق في أي مناسبة، بأن يكلف أحد الوزراء بترؤس لجنة، لكن نيابة رئاسة ‏الحكومة غير موجودة في الأساس، وحسب علمي غير موجودة. القوات اللبنانية مطلبها محق طبعا ضمن أطر ‏حكومة وحدة وطنية‎.‎
كأنك ترمي الكرة في مرمى رئيس الجمهورية العماد ميشال عون والتيار الوطني الحر، وتقول بشكل غير مباشر ‏إنهم يتحملون المسؤولية‎.‎
‎- ‎كلنا نتحمل المسؤولية لكي لا ندخل الآن في سجالات عبر التويتر والفايسبوك وغيرهما، كلنا نتحمل المسؤولية‎.‎
إن الأمين العام ل حزب الله السيد حسن نصر الله قال إن العقدة بالنسبة إلى الحكومة لا تتعلق بالحقائب، بل بإنتظار ‏المحكمة الدولية، وقال أيضا لا تلعبوا بالنار‎.‎
‎- ‎إن المحكمة الدولية شكلت، وهي موجودة. والحكومة اللبنانية منذ أن شكلت تلك المحكمة تقوم بتمويلها، ‏والمحكمة الدولية إذا لم أكن مخطئا لأني ذهبت إليها منذ سنتين أو ثلاث، دانت أشخاصا، ولا يستطيع التاريخ أن ‏يقف اليوم عند هؤلاء الأشخاص. الإستحقاقات الداخلية الإقتصادية والنقدية توازي أهمية المحكمة إن لم يكن أكثر، ‏فلنترك المحكمة تقوم بعملها‎.‎
من جهة ثانية، علقت مصادر تيار المستقبل على كلام الامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله بشأن المحكمة ‏الدولية، وتحديدا على عبارة لا تلعبوا بالنار بالقول: لم تكن موفقة لأنها أعادت اللبنانيين إلى أجواء السابع من أيار ‏فملعب تيار المستقبل هو ملعب العدالة والقانون وليس ملعب الحرب الأهلية وليس لدى هذا التيار سوى عبارة من ‏ثلاث كلمات يتوجه بها للسيد نصرالله وهي لا تلعبوا بالعدالة
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر