الاربعاء في ١٩ ايلول ٢٠١٨ ، آخر تحديث : 11:57 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
النهار : الدولة معلّقة على "الإجازة" والتصعيد‎!‎
 
 
 
 
 
 
٢٠ اب ٢٠١٨
 
- كتبت صحيفة "النهار " تقول : اذا كان من "الظواهر" الطبيعية ان يغيب النشاط الرسمي والسياسي في لبنان في مواسم الاعياد والعطل الرسمية ‏والدينية، فان التبكير في عطلة عيد الاضحى هذه السنة اكتسب دلالات مختلفة لجهة الدوافع التي أملت اطفاء كل ‏المحركات السياسية وتجميد كل قنوات الاتصال والمشاورات واخذ اجازة قسرية اضافية بدت معها الدولة برمتها ‏‏"معلقة" على أزمة تأليف الحكومة ! والواقع ان الوضع الداخلي يتجه في ظل المعطيات التي تسود معظم الكواليس ‏السياسية والرسمية نحو مزيد من التعقيدات وربما التصعيد السياسي والاعلامي بين مكونات الحكومة العتيدة التي ‏بات يصعب كثيراً التكهن بالمواعيد المبدئية لولادتها في ظل معارك صامتة تحاصر هذه الولادة وتجعل طريق ‏الرئيس المكلف سعد الحريري محفوفة اكثر فاكثر بالثغرات والمطبات‎.‎
‎ ‎
ولم تخف أوساط وزارية بارزة ومطلعة على مجريات التعقيدات التي تعترض التقدم نحو حلحلة أزمة الاستحقاق ‏الحكومي تخوفها من تصعيد سياسي يعقب عطلة الاضحى في ظل ما تناهى اليها من معطيات تتصل بما يسمى ‏العقدتين المسيحية والدرزية أولاً ومن ثم بمسألة محاولات ربط الاستحقاق الحكومي بملف اعادة فرض "تطبيع" ‏العلاقات مع النظام السوري الذي تتسع دائرة الضاغطين عبره على الرئيس الحريري وقد باتت تضم، وفق هذه ‏الاوساط، الحكم وأفرقاء 8 آذار جميعاً مع ما يعنيه ذلك من اثارة لمسببات مواجهة سياسية تضع عملية تشكيل ‏الحكومة أمام حسابات مختلفة عن فترة الاشهر الثلاثة السابقة منذ تكليف الحريري في 24 أيار. وكشفت هذه ‏الاوساط ان التباينات التي فرطت "تفاهم معراب" بين "التيار الوطني الحر" و"القوات اللبنانية " بدأت تشكل ‏مناخاً سلبياً للغاية مما يفاقم العقدة المسيحية في ظل اشتداد الحملات الاعلامية المتبادلة بين الفريقين من جهة ‏والتصلب الكبير الذي يبديه "التيار الوطني الحر" حيال حجم تمثيل "القوات" والحقائب التي ستسند اليها من جهة ‏أخرى. واضافت ان الايام الاخيرة شهدت تصعيداً لافتاً لموقف "التيار" حيال "القوات" وكذلك الحزب التقدمي ‏الاشتراكي ترجم عبر تركيز حملة على الفريقين تتهمهما بعرقلة تشكيل الحكومة لمصلحة جهة خارجية (المملكة ‏العربية السعودية) كما تتهمهما بالسعي الى الحصول على حصة وزارية تفوق الحجم النيابي لكل منهما‎.‎
‎ ‎
وفي المقابل، تخوفت المصادر من ملامح تبني رئيس الجمهورية العماد ميشال عون هذا الموقف التصعيدي لتياره ‏الامر الذي سيعقد الوضع الى حدود كبيرة ويدخله في متاهة التوظيف وتمديد فترة الاستنزاف بما يفاقم تكاليف هذه ‏الفترة. وقالت ان استنزاف المزيد من الوقت يهدد باطالة الازمة خصوصاً مع محاولات الربط المفتعلة لعملية ‏تاليف الحكومة بملف العلاقات مع دمشق‎.‎
‎ ‎
وبينما سافر الرئيس الحريري الى الخارج لتمضية عطلة عيد الفطر مع عائلته، انتقل رئيس مجلس النواب نبيه ‏بري أمس الى دارته في المصيلح ولا ينتظر حصول أي تطورات جديدة قبل نهاية الاسبوع الجاري أو مطلع ‏الاسبوع المقبل‎.‎
‎ ‎
لكن مناسبة مرور سنة على عملية "فجر الجرود" التي قام بها الجيش في جرود عرسال ورأس بعلبك محررا ‏اياها من الجماعات الارهابية، اعاد الاعتبار الى بعض المعالم الايجابية في الواقع الداخلي من خلال الاجماع على ‏دور الجيش والتطور الكبير الذي يسجله في مراس الحفاظ على الاستقرار والامن والدفاع‎.‎
‎ ‎
ومع ذلك أثار تطور حصل في الساعات الاخيرة تساؤلات سلبية عن توقيته ودلالاته وتمثل باستقبال الامين العام ‏لـ"حزب الله " السيد حسن نصرالله السبت وفداً من قيادة الحوثيين اليمنيين. وأثار ذلك رد فعل خليجياً فورياً عبر ‏عنه وزير الدولة الاماراتي للشؤون الخارجية انور قرقاش الذي تساءل: "كيف تتسق سياسة النأي بالنفس التي ‏يحتاج اليها لبنان لتوازنه السياسي والاقتصادي وموقعه العربي والدولي مع استقبال حسن نصرالله لوفد من ‏المتمردين الحوثيين؟". وحذر من ان "تجاهل لبنان التعامل مع هذا الموضوع سيفاقم تداعياته‎".‎
‎ ‎
باسيل الى موسكو
‎ ‎
في غضون ذلك، غادر وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل بيروت الى موسكو في زيارة عمل بدعوة من ‏نظيره الروسي سيرغي لافروف. وقالت مصادر الخارجية اللبنانية إن "جدول الأعمال المكثف يعكس الأهمية ‏التي توليها موسكو لهذه الزيارة" اذ ان اجتماعاً ثنائياً سيعقد بين الوزيرين في حضور وفدي البلدين يليه مؤتمرٌ ‏صحافي مشترك لباسيل ولافروف ومن ثم تستكمل المحادثات الى غداء عمل‎.‎
‎ ‎
وأشارت المصادر الى ان "ملف عودة النازحين السوريين سيشغل الحيّز الأساسي من المحادثات وذلك في ضوء ‏المبادرة الروسية لتأمين العودة". واعتبرت ان "أهمية الزيارة هي في توقيتها اذ ان الرئيس الروسي فلاديمير ‏بوتين يكثّف اتصالاته الدولية لنجاح مبادرة العودة‎".‎
‎ ‎
وأضافت ان وزير الخارجية اللبنانية "سيطرح على بساط البحث الإجراءات التي اتخذها لبنان لتأمين كل ‏مستلزمات العودة الممرحلة والآمنة والكريمة للنازحين السوريين الذين يبدي كثيرون منهم الرغبة في العودة الى ‏بلادهم‎".‎
‎ ‎
والى ملف النازحين، ستتناول المحادثات العلاقات الثنائية من جميع جوانبها السياسية والإقتصادية وآفاق التعاون ‏بين البلدين اللذين تربطهما مصالح مشتركة وتجمعهما رؤية واحدة لجهة تأمين استقرار الشرق الأوسط ومنع ‏سيطرة التطرّف والإرهاب وحماية التنوّع الثقافي والديني والحضاري في المنطقة‎.‎
‎ ‎
ويذكر في هذا السياق ان زيارة باسيل لموسكو اثارت تساؤلات عما اذا كانت منسقة مع الرئيس الحريري أم ‏ستتسبب بتوتر اضافي بينهما‎.‎
‎ ‎
جعجع: رواسب
‎ ‎
وسط هذه الاجواء أثار رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع موضوع الاستدعاءات التي تطاول ناشطين ‏على وسائل التواصل الاجتماعي، فقال "إن بعض رواسب النظام الأمني السوري - اللبناني المشترك لا تزال ‏مستمرة، إلا أننا كما قضينا عليه بشكل كلي، لن ندع هذه الرواسب تظهر من جديد لتأخذ مداها، وإنما سنكمل ‏المسيرة والعمل من أجل اجتثاثها بشكل كلي من النظام اللبناني، فإما أن يعيش لبنان في كنف الحرية وإما لا حياة ‏له أبداً‎".‎
‎ ‎
ولاحظ أنه "على رغم كل الفساد المستشري في إدارات الدولة، وقضايا الفساد التي تملأ صفحات الصحف بشكل ‏يومي، إلا ان بعض الدوائر القضائية في لبنان يستدعي حصراً بعض المسؤولين والموظفين التابعين للوزارات ‏المشهود لها بحسن سيرتها واستقامتها من جانب الناس، لذلك "7 آب" الذي أصبح ذكرى يجب أن يبقى دائماً في ‏الذاكرة كي لا يتكرر، كما يجب أن نعمل من أجل القضاء بشكل كامل على رواسب النظام الأمني السوري - ‏اللبناني الذي اندحر
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر