الاربعاء في ١٩ ايلول ٢٠١٨ ، آخر تحديث : 11:57 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
التايمز: الموت أو الأسد-لماذا ينضم مقاتلو المعارضة المسلحة للنظام؟
 
 
 
 
 
 
١٧ اب ٢٠١٨
 
نشرت صحيفة التايمز مقالاً لريتشارد سبنسر من بيروت بعنوان "الموت أو الأسد: لماذا ينضم مقاتلو المعارضة المسلحة للنظام".

ويقول سبنسر إن مقاتل المعارضة المسلحة يواجه خيارات مريرة تتراوح بين الاستمرار في القتال بلا أمل، أو المنفى أو الانضمام لجيش النظام الذي يكرهه.

وأضافت الصحيفة "وبعد أسابيع ينضم إلى جيش الرئيس السوري بشار الأسد. على أن يضمن الجيش الروسي الذي كان يقصفه في السابق سلامته الشخصية وعدم انتقام الحكومة منه"

وقال محمد المقداد، المقاتل السابق في المعارضة المسلحة السورية "كانت الطريقة الوحيدة لحقن الدماء ولتجنب المزيد من الدمار. إذا رفضنا كانت المنطقة ستدمر تماما".

وقال المقداد للصحيفة "نهاية الصراع في سوريا كانت قرارا اتخذ دوليا"، مشيرا إلى قرار واشنطن، قبل حملة النظام الأخيرة على درعا، أنها ستوقف دعمها للمعارضة المسلحة.

ويقول سبنسر أنه مع استعادة الأسد السيطرة على البلاد، سلم عشرات الآلاف من مقاتلي المعارضة المسلحة مواقعهم، ونقلوا إلى إدلب، شمال غربي البلاد، التي يوجد فيها أكبر تجمع للمعارضة.

واختار عشرات الآلاف الاخرين، مثل المقداد، طريقا بديلا: اتفاق يسمج لهم بموجبه طرح سلاحهم والعودة إلى الحياة العادية في قراهم المدمرة.

ولكن هذا الاتفاق ذاته يقضي بالتجنيد الإلزامي لمن في سن التجنيد. وفي الكثير من الحالات، يمنحون مهلة ستة أشهر, وفي حالات أخرى وافقت وحدات كاملة من المعارضة المسلحة على الانضمام إلى العديد التنظيمات العسكرية الموالية للنظام. وبهذا ينتهي بهم الحال إلى القتال إلى جانب الرجال الذين أمضوا سبعة أعوام في محاولة قتلهم.

وقال مقداد، وهو في أواخر العشرينيات، إنه حصل على تعهد بأنه لن يضطر إلى القتال ضد زملائه السابقين في إدلب. وأكد العديد من مقاتلي المعارضى السابقين للصحيفة أهمية وجود القوات الروسية.

وتقول الصحيفة إنه على الرغم من التصريحات العلنية للقادة الروس، إلا أن الجيش الروسي على دراية بـ "وحشية" نظام الأسد ورغبته في الثأر من معارضيه، ولهذا فوجود القوات الروسية يمثل حماية لمقاتلي المعارضة المسلحة الآخرين ويسعى لبناء جسور ثقة بينهم وبين جنود الجيش النظامي.
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر