الجمعة في ١٦ تشرين الثاني ٢٠١٨ ، آخر تحديث : 12:03 ص
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
الجراح: التمترس على الحقائب يعرقل تشكيل الحكومة
 
 
 
 
 
 
١٥ اب ٢٠١٨
 
شدد وزير الاتصالات في حكومة تصريف الاعمال جمال الجراح على ضرورة تشكيل حكومة في ظل واقعنا الاقتصادي والمالي، وخاصة في الفرصة الذهبية التي لا تتكرر بوجود "سيدر1"، ووقوف المجتمع الدولي معنا ودعمه لنا، اضافة الى جهود الحريري واتصالاته الاخيرة التي حصلنا من خلالها على دعم كبير.

وقال في حديث ل"تلفزيون المستقبل": "هناك تمترس على الحقائب والحصص وهذا ما يعرقل تشكيل الحكومة داخليا، ولنضع الامور في اطارها الحقيقي الدستوري هي امر داخلي محلي بين الكتل السياسية الموجودة في لبنان رغم ان البعض يحاول ان يستحضر من الخارج عقد اضافة الى العقد الموجودة، حيث نرى ان البعض يستحضر من الخارج مثل "معبر ناصيب" في سوريا".

أضاف:"التمثيل الدبلوماسي يكون في العلاقات الدبلوماسية الصحيحة والحقوق والسيادة والشعب، وليست مثل طريقة ميشال سماحة ونحن راغبين في علاقات دبلوماسية وترسيم الحدود، من ال2005 الى 2018 كانت ل14 اذار الاكثرية النيابية، والرئيس الحريري من البداية قال نريد حكومة وحدة وطنية".

وفيما يتعلق بملف النازحين السوريين، أشار الى أن "روسيا اخذت الموضوع على عاتقها لانها قوى فعلية مسيرة على الارض، ولأن الروسي هو من يدير اللعبة ووضع ملف النازحين".

واعتبر الجراح أن " تشكيل الحكومة أمام عقدتان مسيحية ودرزية ومحاولة استحضار عقدة سنية، فهناك 8 نواب سنة من خارج "تيار المستقبل" وواحد منهم مع كتلة الوفاء للمقاومة وواحد مع كتلة التنمية والتحرير واثنان مع كتلة سليمان بيك، والرئيس ميقاتي خارج هذا الاصطفاف وكذلك مصطفى سعد".

وقال:" اليوم هناك 17 نائب في كتلة المستقبل 8 نواب خارج هذا التيار وال8 الخارجيين مفرقين على كتل ليسوا كتلة سنية تريد التمثل، وليس هناك مقومات التمثيل".

تابع:"لا احد يتوقع الوقت اللازم لتشكيل الحكومة خاصة اننا دخلنا في فترة اعياد، ونحن حريصون على تشكيل الحكومة لاننا نعرف اهمية ان تكون حكومة فاعلة في لبنان".

وأردف:" الثابت الوحيد الذي قاله الرئيس الحريري هو حكومة وحدة الوطنية اي ان كل القوى السياسية التي ترجمت في الانتخابات ستمثل، والمعيار الاساسي هو تشكيل حكومة وحدة وطنية، العقدة الدرزية لا تزال في مكانها ويجب ان نعمل على حكومة وحدة وطنية وننفذ مقررات "سيدر1 " زالقروض والهبات التي تأمنت الى لبنان ونعمل لمصلحة الناس من كهرباء ونفايات".
واضاف:" فخامة الرئيس عندما يصل الى تذليل العقد لن يتأخر ولكن العقد بمكان اخر فلننتظر وان لا نستبق الامور لانه في الاخر هناك حلول".

وختم بالقول:" النأي بالنفس مصلحة لبنانية لاننا لسنا بموقع ولا قدرة ولا امكانية ان نتدخل في المنطقة او ما يجري دولي، وهناك مصالح لبنانية عليا علينا ان نحققها ومصالح الناس ولا يمكن تحقيقيها الا بحكومة فاعلة وضامنة وبعيدة عن كل التعقيدات التي نراها على الطاولة".
المصدر : المستقبل
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر