الاربعاء في ١٩ كانون الاول ٢٠١٨ ، آخر تحديث : 08:59 ص
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
الطبش: الجلسة التشريعية لا تنتقص من صلاحيات رئيس الحكومة
 
 
 
 
 
 
٢٢ ايلول ٢٠١٨
 
أكدت عضو كتلة "المستقبل" النائبة رولا الطبش جارودي أن "الجلسة التشريعية لا تنتقص من صلاحيات رئيس الحكومة ولا تعتبره في موقف ضعيف، بل بالعكس اليوم قبول دولة الرئيس سعد الحريري بالمشاركة بدور التشريع ووضع القوانين التي وافق عليها قبل في مجلس الوزراء، وهذا دليل حرصه على مصلحة لبنان، فهو الذي يبادر للاسراع فيما يصب بمصلحة البلد واللبنانيين.

وأوضحت في حديث الى محطة ال "ام تي في" ان " الجلسة التشريعية تمت بارادة الرؤساء الثلاثة لانهم يعتبرون ان البلد اليوم لا يحمتل، وهذه الجلسة تضمن قوانين لا تزيد اعباء على الدولة ولكن بالعكس تحرك العجلة الاقتصادية"، مشيرةً الى انه ليس من مصلحة احد اليوم ان يخسر البلد هذه الاموال فهناك اتفاقيات تصب في بنية تحتية وصرف صحي وتطوير للقطاع الصحي في لبنان".
وفي الشأن الحكومة وملف التأليف قالت الطبش:" موضوع الحكومة والمشاورات ما زال قائماً والحلول كذلك مازالت مطروحة، كلنا موعودين بحكومة قريبة، البلد اليوم لديه مخاطر اقليمية وداخلية وصرخة الناس باتت واضخة، ونحن نمشي بالتوازي بكل الامور القادرين عليها كي ننهض بالبلد، وهذا ليس دليلاً ان الحكومة لن تولد او ان هناك سلبية او ضعف في ولادة الحكومة".
اضافت:" الرئيس الحريري دائما متفائل ويعتبر انه بعودة فخامة رئيس الجمهورية ستتكثف الجهود وسيكون هناك رد على المسودة الاخيرة، هناك بعض الامور التي صرحها فخامة رئيس الجمهورية للرئيس الحريري وبالتالي سيتم تذليل العقبات"، لافتةً الى ان " العقدة لا زالت موجودة "تيار الوطني الحر" و"القوات اللبنانية" وهذه العقدة هي الوحيدة العالقة حتى الآن.
تابعت:" عقدة الاحجام موجودة والمطلوب التنازل من جميع الاطراف، الحريري موقفه واضح ولن يسير الا بحكومة وفاق وطني وبالتالي لن يسير بحكومة رابح او خاسر، وهو يؤكد دائما ان القوات اللبنانية محقة بمطالبها وتعكس ما مثلته نتائج الانتخابات النيابية وكذلك يحترم جميع المطالب الاخرى، لذلك نتمنى من التيار الوطني الحر ان يضع الامور في نصابها".
سئلت: هل صحيح انه هناك مبادرة سرية يقوم بها حزب الله لم يعلن عنها ولكن قد تترجم بان يوافق الرئيس عون على نيابة رئاسة الحكومة للقوات اللبنانية؟
أجابت: ليس لدينا هذه المعلومات لا اعتقد ان هناك تدخل من حزب الله على فخامة رئيس الجمهورية ، ورئيس الجمهورية لديه حكمة في ادارة هذا الملف.
وأردفت:" الانجازات التي تمت في الفترة الاخيرة كانت في ظل وفاق وطني وبالتالي اي حكومة اخرى ستأخذنا الى طريق مسدودة، الكل يقول ان صلاحيات رئيس الحكومة هو من يؤلف الحكومة وطبعا هو القادر اليوم ان يأخذ قراره الحاسم ويؤلف الحكومة ولكن لا نريد حكومة تشل قبل ان تولد، او تأليف حكومة لن تقوم بالانجازات".


وشددت الطبش على انه لا يوجد عقدة سنية، متسائلة: من هي المعارضة السنية؟ هل هم كتلة من النواب السنة؟، وقالت: الرئيس ميقاتي اعلن ثقته بالرئيس الحريري ويقف الى حانبه، وفي بيروت عدنان طرابلسي كذلك الامر، وفؤاد المخزومي ايضا، بعض النواب الاخرين كاسامة سعد مستقل وكان قد صرحبانه لا يريد مقعد وزاري، ولا ننسى ان عبد الرحيم مراد بمفرده. لذا فالكتلة السنية الاقوى هي تيار "المستقبل"، وفقاً لنتائج الانتخابات فتيار "المستقبل" هو الاولى بتمثيل الشريحة الاكبر من السنة مع دعم اكثرية النواب من خارج كتلة "المستقبل".
واكدت أن علاقة "المستقبل" و"الوطني الحر" علاقة جيدة ولا يوجد عليها اي خلاف، نحن دائما على التشديد على احترام كل التيارات وكذلك احترام العهد ونأخذ المواضيع بحكمة، ولا نريد الانجرار وراء اي موضوع لا يوجد اكثر من التغريدات السلبية التي تقال من جميع الاطراف.
واشارت الطبش الى أن الرئيس الحريري اخذ ثقة 111 نائباً لرئاسة الحكومة وبالتالي ان لم يكونوا هؤلاء النواب ممثلين بالحكومة بشكل صحيح لا نريد ان ندخل في حكومة رابح او خاسر او حكومة لا تمثل جميع الكتل.
وعن مطالبة نصر الله القوى ان لا تنأى بنفسها لان مصير لبنان يصنع في ساحات المنطقة، قالت:" هذا تهويل يعطينا الحجة الاكبر في التسريع في تشكيل الحكومة، لانه من الضروري ومن الملح في ظل هذه التصريحات التي تؤدي البلد الى كل التهويل وتعطي مخاوف من وجود حرب، لذلك نحن نطلب الاسراع بتشكيل الحكومة لانها الوحيدة صاحبة القرار في السلم والحرب ونناشد من على هذا المنبر فخامة رئيس الجمهورية بتعجيل بوضع الاستراتيجية الدفاعية التي صرح عنها في بيانه وبالتالي لوضع لبنان على السكة الحقيقية".
أضافت:" لن نسمح ان يأتي من يجرنا الى حروب، نحن ملتزمين بمبدأ النأي بالنفس، ونحن نرفض التهجم سواء على المملكة العربية السعودية أو على دولة الكويت، وبشكل عام على كل الدول الشقيقة الداعمة للبنان، لن نسمح لمثل هذه الهويلات ان تخرب هذه العلاقات المتينة بيننا وبين السعودية وبين الكويت والدول العربية".
وشددت الطبش على أن تأليف الحكومة وشكلها يعود لدولة الرئيس الحريري بالتنسيق مع رئيس الجمهورية ونقطة على السطر.
وعن تعليق عمل منسقي المناطق ل"تيار المستقبل" قالت:" الرئيس الحريري شفاف وصادق مع الناس، لذلك لبى حاجات الناس، هناك بعض المساوىء في الاداء والادارة وبالتالي الاجراءات اللازمة التي اتخذت هي لتحسين البيت الداخلي، ونحن نراها ايجابية واعادة استراتيجية كاي شركة او مؤسس".
المصدر : mtv
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر