الاثنين في ١٧ كانون الاول ٢٠١٨ ، آخر تحديث : 12:01 ص
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
المحكمة الدولية تستمع الى الدفاع في المرافعات الختامية
 
 
 
 
 
 
١٧ ايلول ٢٠١٨
 
استنأفت غرفة الدرجة الاولى في المحكمة الدولية الخاصة بلبنان جلساتها برئاسة رئيس الغرفة القاضي دايفيد راي، واستمعت اليوم الى المرافعات الختامية لفريق الدفاع عن المتهم سليم عياش.

وفي ما يلي وقائع الجلسة:

موظفة قلم المحكمة: تعقد المحكمة الخاصة بلبنان جلسة علنية في قضية المدعي العام ضد عياش وعنيسي ومرعي وصبرا ........

رئيس غرفة الدرجة الأولى القاضي دايفيد راي : سوف نصل الى ذلك بعد قليل

محامي الدفاع عن المتهم (سليم عياش) إميل عون: صباح الخير لجميع الحاضرين في قاعة المحكمة المحامون إميل عون توماس هانيس ودنيس ستويجيف نمثل مصالح السيد سليم عياش شكرًا

محامي الدفاع عن المتهم ( حسن حبيب مرعي) محمد عويني: معي الاستاذ جاد خليل وهادي عوني نمثل مصالح السيد حبيب مرعي شكرًا سيدي الرئيس

المحامية نتالي فون وستنغهاوسن ( للدفاع عن المتهم حسين حسن عنيسي) : صباح الخير حضرة القضاة انا امثل مصالح ........ المحكمة

المحامية ندى عبد الساتر( للدفاع عن المتضررين) : نعم حضرة القضاة معنا اليوم عدد من المتضررين المشاركين في الاجراءات وتحديدا ريمون ابو شعيا وربيع نهر والسيد محمد ضيا وقد التقيت بهم جميعا من قبل اذ حضروا الاجراءات في السابق شكرا لكم حضرة القضاة



القاضي راي : شكرا جزيلا على حضوركم معنا اليوم ان ذلك يشكل جزءًا مهمًا من الاجراءات وان يتمكن المتضررون المشاركون في الاجراءات ونرحب بكم من جديد، اذًا نبدا بالاستماع الى ملاحظات الدفاع واود بداية الاشارة الى وجود رئيسة مكتب الدفاع معنا في قاعة المحكمة مع ممثلين عن مكتب الدفاع ولن اضيف الى هذا الامر وقد نعود في الوقت المناسب لهذا الامر



عون : نحن كنا قد اودعنا قائمة تتضمن 51 سؤالا ........



القاضي راي: كانت مقتنعة بأنه لم يكن هناك اي اسئلة ترغب في طرحها في السابق وان الغرفة اقتنعت بالمذكرة التي قدمتها وكانت شاملة ومفصلة ولكن هل اقنعتنا بشكل مطلق؟ هذه مسألة مختلفة لكنها كانت مكتوبة بالشكل الملائم وبالتالي لم نكن بحاجة الى طرح الا سؤالًا واحدًا اعطيك الكلمة الان

عون : شكرا حضرة الرئيس بداية اتوجه بكلمة الى المتضررين واقول اننا نتعاطف معكم بشكل كلي ونقدر الالم والمعاناة التي مررتم وتمرون بها ونحن نأمل ايضا بأن تظهر الحقيقة ولكن يجب ان لا ننسى ان قرينة البراءة تعني ان المتهم بريء حتى اثبات ادانته والعدالة لا تعني بالضرورة حكم ادانة ويمكن ان يكون حكم براءة والعدالة ايضا لا تكون في ادانة بريء ......... حكم القانون ان ادانة شخص بريء هو اشد شرا من تبرئة شخص مذنب ، حضرة الرئيس كما تعلمون جيدا قمنا بتقديم مذكرتنا الخطية بتاريخ 13-8-2018 امام الغرفة والتي نعرض فيها باسهاب حججنا القانونية والواقعية بخصوص السيد سليم عياش وبالتالي نحن نرتكز كليا على هذه المذكرة المؤلفة من 244 صفحة بالاضافة الى ثلاثة ملاحق واسمحوا لي من البداية ان اشير بوضوح مطلق لموقفنا كفريق دفاع: فشل الادعاء في اثبات قضيته ضد سليم جميل عياش بما لا يرقى اليه شك معقول ......... من قبل المدعي العام بداية اريد ان اطمئنكم بأنه ليس في نيتنا قراءة مذكرتنا الخطية اليوم هنا فلقد تمت صياغتها بشكل كامل وبعناية فائقة معاونة القضاة في المذاكرة اما مرافعة فريق الدفاع عن سليم عياش فانها تبتغي هدفين اولا التاكيد مجددا على جوانب معينة وردت في مذكرتنا الخطية وثانيا الرد على بعض النقاط التي وردت في المذكرة الخطية وفي مرافعات الادعاء سأبدأ في المرافعة ومن ثم يعاونني تباعا الزميلان هانيس و(تشاد) مير لذلك سأعرض خارطة الطريق التي اتمنى ان توصلنا الى اعلان براءة لاثبات براءة السيد عياش انت تعلم انه على الادعاء ان يثبت قضيته من دون اي شك معقول والسيد عياش يحظى بقرينة البراءة حتى تقتنع الغرفة بالعكس وحتى تقتنع بدون شك معقول بالتهم الموجهة اليه وبذنبه والتهم الواردة في قرار الاتهام المعدل



عون: سأتناول بعد مقدمة عامة موضوعين الاول اتناول فيه السياق السياسي والمقطع 49 من القرار الاتهامي والثاني موضوع الحج في المملكة العربية السعودية سنة 2005

بالنسبة للزميل هانيس سيتطرق الى مسألة المسؤولية الجنائية الفردية فيما يتعلق بالافعال الجرمية الثلاثة التي ينسبها المدعي العام للسيد عياش

واخيرا يتناول الزميل مير موضوع الاسناد وسوف يزودكم الزميلان هانيس ومير كل بدوره بتفاصيل اضافية تتعلق بنقاط مضمون مرافعاتهم اليوم

بشكل عام قدم الادعاء قضيته مستندا بشكل كلي على الادلة الظرفية وهي دليل الاتصالات وبالتحديد على اتصالات هاتفية مجهولة المضون

وباسم التبسيط وتعزيز الفاعلية القضائية اختار الادعاء عدم استدعاء الشهود الاقرب الى السيد عياش اذ كان بإمكان هؤلاء الشهود تقديم ادلة بخصوص موضوع استخدام الهاتف وعادات السيد عياش، امكنة تواجده المعتادة وانشطته وحالته النفسية خلال المدة ذات الصلة وكلها قضايا حية محل نزاع في هذه المحاكمة

استبعد الادعاء عددا كبيرا من الاشخاص الذي كانوا على قائمة شهوده وكانوا من اكثر المتصلين بأرقام الهواتف الخلوية الشخصية المزعومة المنسوبة الى سليم عياش من المدعي العام فبدلا من العثور على الادلة وتقديمها لدعم الادعاءات ضد السيد عياش اختار الادعاء ان يبني قضيته على وجود سلسلة من الشهود السياسيين لا علاقة لهم الى حد كبير بأي تحديد لذنب او براءة السيد عياش وحتى المتهمين الاخرين وبالتالي لم يكن هذا التبسيط الا محاولة لصرف الانتباه والنظر عن القضايا الحقيقية امام هذه الغرفة وعن الثغرات الصارخة في قضية الادعاء

والجدير بالذكر ان الادعاء قد احضر 14 شاهدا سياسيا الى قاعة المحكمة هذه بين تشرين الثاني 2014 وايار 2015

ويسند الادعاء بشكل كامل تورط السيد عياش بمراقبة الرئيس الحريري وتنسيق شراء الشاحنة التي استخدمت في الهجوم وتنفيذ الهجوم على نشاط الهواتف غير المثبت اي على اتصالات هاتفية مجهولة المضمون وهو لم يبرز اي دليل على ان السيد عياش نفسه كان في اي وقت من الاوقات في الامكنة ذات الصلة ولم يقم اي شاهد بالافادة الى ان السيد عياش كان جزءا من أي عمل مراقبة كما لم يضع أي شاهد السيد عياش في اطار صالة العرض حيث تم شراء الشاحنة او ربما الاهم من ذلك لم يقم أي شاهد باسناد اي من الهواتف المزعومة للسيد عياش وبالتالي لم يثبت الادعاء ان السيد عياش هو المستخدم الواحد للهواتف المنسوبة اليه

من الاساسي التذكير ان غموض او شك ينشأ عن الادلة يجب ان يفسر لصالح المتهم وفقا لمبدأ دوبيو بروريو هذا المفهوم المطبق على الاستنتاجات الوقائعية والنهائية المتعلقة بذنب المتهم

ولا يكفي ان يكون الذنب نتيجة معقولة او استنتاجا معقولا متاحا من تلك الادلة ويجب ان يكون النتيجة المعقولة الوحيدة او الاستنتاج المعقول الوحيد المتاح لما في ذلك النتائج او الاستنتاجات المستندة الى الادلة الظرفية اذا كان هناك نتيجة او استنتاج اخر متاح او كان يمكن ان يكون ماخوذا من كامل الادلة والذي يتماشى مع براءة السيد عياش فانه بالضرورة يترتب على ذلك ان الواقعة المعنية لم تثبت بما لا يرقى اليه شك معقول



القاضي راي:سيد عون في المحضر ورد قبل قليل ان الغرفة لا تستطيع ان تعتمد فقط على الادلة الظرفية، هل هذا ما قلته؟

عون: كلا لم اقل ذلك



القاضي راي: هل قلت ذلك باللغة الانكليزية كي يتضح لنا ما الذي تقدمه من حجج قانونية؟ اعتذر عن ذلك اظنك قدمت نسخة الى المترجمين الفوريين مسبقا؟



عون: كلا



القاضي راي: حسنًا ربما هذا يشرح بعض المسائل، هل يمكن ارسال نسخة الى المترجمين الفوريين؟ نحن لم نر نسخة ولا الادعاء، نحن نعطي نسخة للقرارات مسبقا للمترجمين للاطلاع عليها لاعطائهم فرصة للاطلاع على المحتوى وتقديم الترجمة الفورية الدقيقة



عون: سأذكر العبارة باللغة الانكليزية الفقرة 9 من مذكرتنا الختامية اي غموض او شك ناتج عن الادلة يجب ان يحل ويكون لصالح المتهم بموجب الحكم لصالح المتهم في حال الشك وهو المبدأ الذي ينطبق على المفهوم الذي يطبق على الاستنتاجات الواقعية والنهائية بذنب المتهم، لا يكفي ان يكون الذنب هو الاستنتاج المعقول المتاح بناء على الادلة بل يجب ان يكون الاستنتاج المعقول الوحيد بما في ذلك الاستنتاجات او التفسيرات التي ترتكز على الادلة الظرفية اظن ان هذا كاف؟



القاضي راي: نعم شكرا، لانني ما سمعت مترجمًا يبدو انه لا يتفق مع مذكراتكم الختامية، اذًا هل بالامكان ان ترسل نسخة من النص الذي تقرا منه الى المترجمين؟

............... باللغة الانكليزية وليس لدي نسخة اخرى وبالتالي استطيع ان اعطيها بعض الاستراحة وحين اكون قد انتهيت من مرافعتي اذًا لحظة من فضلك حضرة القاضي



القاضي راي : هل يمكن ارسالها بالبريد الالكتروني لا بد من انك اعددت نسخة الكترونية ولم تعد نسخة واحدة واتلفت المستند الخاص بها



عون :حضرة القاضي عليّ ان افعل هذا الامر انا شخصيا الان ولكن احتاج الى دقيقتين حتى افعل هذا الامر من حاسوبي الخاص



القاضي راي :هذا اثبات على ان السيد عون اعد هذه الحجج بنفسه وبمفرده



مير : حضرة القضاة ربما يمكنني ان اكسب الوقت من خلال الرد على السؤال الذي وجه الى فريقنا ........... هذا السؤال في ما يتعلق بالبروفسيرة ليتشر لمن يتبع الاجراءات



مير : نعم ليتشر كانت جاهدة بالرد في افادتها بالنيابة عن المثليين القانونيين للمتضررين ولخصت الاذى الذي لحق بالمتضررين المشاركين في هذه الاجراءات وكما ناقش في الفقرة 44 من مذكرتنا الختامية ليتشر تندرج ضمن فئتين: تلخيص المواد من الشهود انفسهم ومن المتضررين ودراسة الاذى الجماعي الذي لحق بالمتضررين بالنسبة الى الفئة، اي ملخص افادات الشهود فنحن نقول ان هذا لا يمكنها من تقييم الوزن الذي يجب على الغرفة ان تراعيه عندما تنظر في الادلة بان الاعتماد يكون فقط على المتضررين انفسهم وبالتالي ليس هناك ملخص في المواد التي تم عرضها وثانيا الفئة الثانية فان دراسة الاذى الجماعي لا يتطرق الى المسألة التي نقول بانها مطروحة امام القضاة وهذا يتعلق بتحديد التعويض في مرحلة لاحقة ولكن لا يرد على ما يبث في هذه الاجراءات وما هو مرتبط ........... وانتم في القرار الشفهي الذي صدر عنكم سمحتم بالاستماع الى الادلة التي السياسية فقط بالاستنتاج العام وربما للسياق السياسي ليس له اي وزن ومن هذا السياق نحن نتفق مع المبدا والظروف المخصصة خصوصا في ما يتعلق بأي وزن



القاضي راي : شكرا وربما بصورة عاجلة لانني لم اكن أبالغ في كلامي وكنت اقدم القرار شفهيا .......



عون : الغرفة قد تقلص الوزن لانه ليس هناك اي قيمة وثبوتية للافادة ولكن اقرر انا هنا كنت اتحدث بشكل شفهي ولم يتسن لي ان اراجع القرار واناقشه مع القضاة الاخرين مطولا وكذلك السياق الاوسع هو ان الغرفة او فريقا قد يعتبر ان للدليل قيمة ثبوتية كبيرة ولكن بعد مراجعاته في ما يتعلق بالادلة الاخرى او ربما عندما تم قبول الدليل كان الغاية منه ان يكون له قيمة تاكيدية ولكن لاحقا تبين انه ليس ذات قيمة تاكيدية حينها قد يكون هناك حاجة لاعادة النظر في الادلة او في السياق الذي تتمتع به الادلة بالقيمة الثبوتية وبالتالي يجب ان تكون الغرفة مقتنعة بالدليل وانه له قيمة ثبوتية ولكن بعد ايداع الدليل

القاضي راي :وهل لهذا الدليل اي مغذى

مير : نعم ولكن اردت ان اتاكد من اننا نتبع المبدأ والمبادئ نفسها ونطبقها وشكرا

.............



عون : لن اجيب عن هذا السؤال لان السيد هانيس سيجيب عن هذا الموضوع بالتفاصيل وانني احاول ان اقوم بمقدمة سريعة والسيد هانيس سيتعرض لهذا الموضوع بالتفاصيل، عودة الى المقدمة العامة اقرأ اخر فكرة بما ان غرفة الدرجة الاولى قد قررت السير في المحاكمة الغيابية في هذه القضية فان السيد عياش لم يكن حاضرا .......... هذا هو التفسير المعقول الوحيد الذي يقضي بانه لا يمكن الان بأي استنتاجات سلبية نتيجة هذا الصمت، انتقل الى النقطة الاولى بمرافعتي اليوم وهي تتعلق بموضوع السياق السياسي والمقطع 49 من القرار الاتهامي حاول الادعاء تقديم بعض الادلة عن احداث سياسية معينة وتوترات ناتجة تتناسب مع تقدم المؤامرة بحسب زعمه واستنادا الى استنتاجات وافتراضات غير مثبتة والى مغالطات واقعية يقترح الادعاء ان هنالك علاقة ترابط بين السياق السياسي ونشاط شبكة الهواتف خلال الفترة ذات الصلة، وبالرغم من تكريس أكثر من ثلث مذكرته الختامية في محاولة لإثبات هذا المنحى، لقد فشل الادعاء في إثبات الترابط المزعوم وبدلا من ذلك عمل الادعاء من خلال الادلة السياسية في جزء كبير منها على تشتيت الانتباه عن المسائل الحقيقية المعروضة على الغرفة، كما يحاول ربط الادلة السياسية بالادعاء الوارد في الفقرة 49 من القرار الاتهامي لأن المتهمين هم من مؤيدي "حزب الله"، ومع ذلك فإن الاستدلالات التي يسعى اليها الإدعاء ويطلب من الغرفة استخلاصها تذهب الى أكثر من مسألة تأييد المتهمين لـ"حزب الله"، مع العلم أيضا أن القرار الاتهامي لا يشير لا من قريب ولا من بعيد الى الدور السوري في لبنان آنذاك وليس هناك أي ذكر لاي من المسؤولين السوريين.

على أي حال لم يقم الإدعاء بتقديم أي دليل لدعم الاستنتاجات المقترحة، فبالنسبة للمدعي العام بمجرد وجود أحداث سياسية معينة من جهة، ووجود حركة مراقبة من جهة أخرى في تسلسل زمني معين ذلك يعني بالنسبة له انه يجب ان يكون هناك علاقة سببية وترابط بينهما وهذه مغالطة فاضحة.

بالنسبة لموضوع علاقة الرئيس رفيق الحريري والسوريين، حاول الادعاء أن يشير الى ان الرئيس الحريري كان خصما لسوريا او كان متزعما للمعسكر المناوئ لسوريا في لبنان أو على الأقل فريقا في المعسكر المناوئ للوجود السوري في لبنان.

وهذه مزاعم لا تمت للحقيقة والواقع والتاريخ والأدلة في هذه القضية بصلة، فمنذ اتفاق الطائف والاطاحة عسكريا برئيس الحكومة الانتقالية ميشال عون في 13 تشرين الاول 1990 دخل لبنان العصر السوري، وكان السوريون يتدخلون في الشؤون السياسية اللبنانية ويسمون رؤساء الجمهورية ورؤساء الحكومة والمجلس النيابي وغيرهم، وسمي الرئيس رفيق الحريري كرئيس لمجلس الوزراء اللبناين عام 1992 من بوابة دمشق حسب تعبير الصحافي شارل أيوب الذي قال هذا الكلام، بحضور الرئيس رفيق الحريري

والعميد رستم غزالة. وأضاف وهو يوجه الحديث الى الرئيس الحريري، ان الرئيس الحريري كان على موعد مع الرئيس حافظ الأسد وعندما عاد الحريري من الموعد المذكور قال لأيوب أصبحتَ رئيسا للحكومة.

وهنا أتكلم عن البينة 00395.1 صفحة 22 سطر من 5 الى 7



القاضي راي: ما هي هذه البينة؟

عون: هذا تسجيل لإجتماع حصل بين الرئيس الحريري والعميد رستم غزالة والصحافي شارل ايوب. وتباعا جرى الشيء نفسه مع الرئيس إميل لحود الذي أصبح رئيسا للجمهورية في تشرين الثاني 1998 وأيضا عبر البوابة السورية وهنا لاستعمل العبارة نفسها التي استعملها أيوب.

وكان السوريون خلال وجودهم في لبنان يلعبون دور ضابط الايقاع لدى الطبقة السياسية الحاكمة آنذاك المتخاصمة دوما فيما بينها لإرساء نوع من التوازن بين الفرقاء السياسيين الذين اعتبروا انفسهم جميعا اصدقاء للسوريين وللحكم السوري والذين غالبا ما كانوا يلجأون الى السوريين بغية حل الخلافات فيما بينهم.

وهنا، وبشكل خاص يعتبر المدعي العام في المقطع 644 من مذكرته الختامية ان التمديد للرئيس إميل لحود في 2004 كان تدخلا سوريا في الشؤون الداخلية اللبنانية وهنا أسأل الإدعاء ألا ينطبق نفس المنطق أيضا أي التدخل السوري في الشؤون الداخلية اللبنانية على تسمية الرئيس رفيق الحريري كرئيس للحكومة اللبنانية سنة 1992، وفي كل مرة كان يعين فيها الرئيس الحريري رئيسا للحكومة بالتحديد 1992، 1995، 1996، 2000 و2003 ألم يكن يستحصل على الرضى من البوابة السورية قبل تعيين رئيس الحكومة؟

ألم يقل الرئيس رفيق الحريري لوزير الخارجية السورية وليد المعلم في 5 شباط 2005 أنه لا يقبل ان يصبح رئيسا للحكومة الا إذا طلب منه ذلك الرئيس بشار الأسد بالرغم من اي ضغط دولي او نتيجة لاي انتخابات؟

أليس ذلك أيضا تدخلا سوريا في الشؤون اللبنانية الداخلية؟ لذلك فإن مزاعم الادعاء أن الرئيس رفيق الحريري كان خصما لسوريا غير جدية، الرئيس رفيق الحريري كان دائما صديقا للسوريين وقد وصفه وزير الخارجية السوري وليد المعلم انه وزير خارجية لبنان وسوريا معا وذلك قبل 9 أيام من الاغتيال. وعندما كانت تعلو الصيحات ضد وجود الجيش السوري في لبنان كان الرئيس الحريري يطلق جملته الشهيرة الوجود السوري هو شرعي ضروري ومؤقت.



القاضية ميشلين بريدي: أيمكن أن تحدد لنا المقابلة مع الوزير وليد المعلم في شباط 2005 وهذا القول كان ضمكن تلك المقابلة؟ هذا ما تقصد؟



عون: نعم هذان القولان ضمن تلك المقابلة والمرجع هو البينة 409.1، أما بالنسبة للتوترات بين الرئيس أميل لحود والرئيس رفيق الحريري فهي خلاف على السلطة بين رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة وهذا المشهد الكلاسيكي ليس بغريب عن مشاهد الحياة السياسية اللبنانية الذي غالبا ما رأيناه منذ 1943 حتى اليوم بين رؤساء الجمهورية والحكومة في ظل نظام سياسي طائفي بال وغير منتج لم يستطع حتى تاريخه استيعاب الازمات وايجاد الحلول المناسبة لها

بالنسبة لموضوع اجتماع 26 آب 2004 بين الرئيس السوري بشار الاسد والرئيس رفيق الحريري الذي اثاره الادعاء بحيث اعتبر ان الاول هدد الثاني بموضوع التمديد للرئيس اميل لحود بداية لم يستدع ......... وهناك من قال انه سيحطم لبنان على رأسه وعلى راس وليد جنبلاط وغيرهم قال انه سيحطم لبنان على راسه وعلى راس جاك شيراك واخرون قالوا انه سيحطم لبنان على راسه وعلى ....... والصدمة اذا صح التعبير انه ولاول مرة ودون اي اشعار مسبق وبعد اكثر من سبع سنوات من صدور القرار الاتهامي طالعنا الادعاء في المذكرة الختامية بدافع الجريمة الا وان حزب الله نفذ الهجوم بسبب رغبته في الحفاظ على الوضع الراهن اي الابقاء على ستاتيكو الذي كان قائما في بدايات 2005 في لبنان والذي كان موضع تهديد من قبل الحريري بحسب نظرية المدعي العام كما ولاول مرة في المذكرة الختامية رفع الادعاء السيديين رستم غزالي ووفيق صفا الى مرتبة متأمرين او شريكين في مؤامرة اغتيال الرئيس رفيق الحريري كما ولاول مرة ايضا ودون اي اشعار مسبق اشار الادعاء الى زعم جديد وهو ان المتهمين وبحكم تأييدهم لحزب الله حصلوا على الموارد اللازمة لتنفيذ الهجوم على الحريري وكالعادة وفي الصفحة 19 الاسطر 10و11 ساكرر ما قلت المفاجاة اذا صح التعبير انه ولاول ودون اي اشعار مسبق وبعد اكثر من سبع سنوات من صدور القرار الاتهامي طالعنا الادعاء في المذكرة الختامية مذكرة المدعي العام بدافع الجريمة الا وهو ان حزب الله هو من نفذ الهجوم بسبب رغبته بالحفاظ على الوضع الراهن اي الابقاء على الستاتيكو الذي كان قائما في بدايات العام 2005 في لبنان والذي كان موضع تهديد من قبل الحريري بحسب نظرية المدعي العام

القاضي راي : لا ادري ما اذا كان هناك فارق بين ما ذكرته في البداية وبين ما ذكر بعد ذلك ما المقصود بهذا الامر هل تعني انكم رديتم على الادعاء ام تفاجاتم بما ذكره الادعاء ان اورد هذا الامر في المذكرة الختامية

عون : ما احاول قوله حضرة القاضي انه بعد سبع سنوات كانت تلك المرة الاولى التي علمنا فيها خلال الادعاء ومن خلال المذكرة الختامية للادعاء بدافع الجريمة وهو ان حزب الله قتل الحريري بسبب رغبته في الحفاظ على الوضع الراهن في ذلك الحين وهذه هي الفكرة التي احاول ايصالها كما ولاول مرة ومن دون اي اشعار مسبق اشار الادعاء الى زعم جديد وهو ان المتهمين وبحكم تأييدهم لحزب الله حصلوا على الموارد اللازمة بتنفيذ الهجوم على الحريري وكالعادة لم يقدم الادعاء اي دليل على هذا الامر وكيف ان المتهمين تمكنوا من استخدام موارد حزب الله وكيف انه يمكن لبعض الاشخاص ان يتصرفوا بموارد حزب الله بمجرد تاييدهم لهذا الحزب او بمجرد كونهم مناصرين له وبكل الاحوال لم يقدم الادعاء طوال هذه المحاكمة اي دليل بما يتعلق بمنِشأ المتفجرات التي استعملت في هجوم 14-2-2005 ويزعم الادعاء في المقطع 22 من المذكرة الختامية ان الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله اقر بان الشبكة الخضراء السرية هي شبكة تابعة لحزب الله يستخدمها جهازه الامني وهذا الزعم خاطئ وللتصحيح وبالعودة الى المؤتمر الصحافي للسيد حسن نصر الله 9-8-2010 لم يذكر السيد نصر الله اي شبكة هواتف او اي هواتف لكنه اشار فقط الى ان حزب الله لديه مجموعة تتبع عملاء اسرائيليين اما ما نقل عن السيد وسام الحسن بان السيد نصر الله قبل بالشبكة الخضراء كشبكة تابعة لحزب الله فهو يناقض مضمون مؤتمر نصر الله الصحافي

القاضي راي :هل يمكن ان تساعدنا عبر اعطائنا رقم البينة



عون : رقم البينة 98 صفحة 3 اما ما نقل عن السيد وسام الحسن بان السيد نصر الله قبل بالشبكة الخضراء كشبكة تابعة لحزب الله فهو ينافض مضمون مؤتمر نصر الله الصحافي وبكل الاحوال فان الغرفة قد اعتبرت بان افادة وسام الحسن متصلة بعض الشيء بالقضية لما توفره من معلومات مؤيدة وان كانت صلتها بالقضية محدودة في ما يتعلق بوضع الشبكة الخضراء



القاضي راي : نحن نعرض هذا الامر على الشاشة من اجل مساعدتك سيد عون وللذين يتابعون ما في ذلك الغرفة



عون: كما أقرت أن واقع عدم وجود استجواب مضاد من الدفاع يؤدي حتما الى تقليل القيمة الثبوتية للإفادة. أن فحص هذا الدليل الذي قدمه الحسن والدليل الآخر الوحيد حول هذه النقطة وهو المؤتمر الصحافي للسيد حسن نصر الله يبرهن على عدم موثوقية هذا التأكيد.

وبالتالي هذه ليست أدلة مؤكدة كما جاء على لسان الادعاء على أن "حزب الله" استخدم شبكة من الهواتف الخلوية كوسيلة لتنفيذ المراقبة كما أنه لا يدعم هذه القفزة غير المنطقية للإدعاء أن المتهمين كمؤيدين لـ"حزب الله" كان لهم قدرة الوصول الى استخدام هذه الشبكة.

إن سوء استعمال ما جاء في المؤتمر الصحافي للسيد نصر الله لا يثبت إفادة الحسن التي هي من الادلة المنقولة عن الغير ولا يدعم الفقرة 49 من القرار الاتهامي.

بكل الأحوال إن مقاربة الإدعاء للسياق السياسي في لبنان جاءت ناقصة وسطحية ومنحازة.

ويذكر الادعاء في مذكرته الختامية للمرة الاولى أن الرئيس الحريري قتل على يد الجانب المؤيد لسوريا وبالتحديد "حزب الله" للحفاظ على الوضع الراهن وقد بينا في مذكرتنا الختامية أن العلاقة بين الرئيس الحريري والسيد حسن نصر الله كانت مميزة على المستوى الشخصي والسياسي فكان الرجلان يتبادلان الاحترام العميق وكان الرئيس الحريري قد أصر أن يشارك شخصيا في المفاوضات التي أدت الى استعادة جثمان الشهيد هادي حسن نصر الله.

وعندما كان الرئيس الحريري يزور الضاحية الجنوبية للقاء السيد نصر الله خصوصا في آخر فترة قبل الاغتيال كان يقوم بذلك دون المستوى المعتاد............



القاضي راي: لدينا مشكلة مع محضر الجلسة، وأعلمني مدون المحضر وموظفو قلم المحكمة أنهم يحاولون التأكد إذا كان هناك حاجة لإعادة إطلاق النظام أو تصحيح المشكلة في الوقت الراهن. ربما كثرت عليهم الاقاويل سيد عون. المعلومات التي أعطيت لي هي أن التسجيل يستمر ومحضر الجلسة سيستمر لكنه لن يكون مباشرة في الوقت الراهن.

والسيد عون أنت تقرأ من ملاحظات مدونة بكل الأحوال وفي مرحلة ما إن كان هناك حاجة لإعادة توصيل النظام سنقوم بذلك.

أرجو منك المواصلة الآن.

كنت تقول إنك أظهرت في المذكرة الختامية أن العلاقة بين الرئيس الحريري والسيد نصر الله كانت خاصة ومميزة على المستوى الشخصي والسياسي فربما كنت تحدثت بعد ذلك لكننا لا نرى ذلك في محضر الجلسة.



عون: كان الرجلان يتبادلان الاحترام العميق وكان الرئيس الحريري أصر على أن يشارك شخصيا في المفاوضات التي أدت الى استعادة جثمان الشهيد هادي حسن نصر الله.

فكان الرجلان يتبادلان الاحترام العميق وكان أصر الرئيس الحريري ان يشارك شخصيا في المفاوضات التي أدت الى استعادة جثمان الشهيد هادي حسن نصر الله.

وعندما كان الرئيس الحريري يزور الضاحية الجنوبية للقاء السيد نصر الله خصوصا في آخر فترة قبل الاغتيال كان يقوم بذلك دون المستوى المعتاد من الأمن الذي كان يرافقه لانه كان يثق بامن حزب الله، المرجع هو مصطفى ناصر في محضر 10_4_ 2015 محضر رقم 138 صفحة 9 و10.

ألم يقل الرئيس الحريري للسيد نصر الله أنه إذا فاز في الانتخابات فإنه يثبّت بقاء سلاح المقاومة كسلاح شرعي بالنسبة له شخصيا وبالنسبة لحكومته حتى آخر لحظة لحين توقيع اتفاق سلام مع إسرائيل؟

بالنسبة للقرار 1559 ألم يقل الرئيس الحريري أنه سيقطع أصابعه العشرة ولن يوقع على بيع دم المقاومة وهو كان من أول مقاتلي المقاومة عندما كان طفلا الم يقل من دبي انه لا سجال حول موضوع حزب الله والمقاومة فموضوع المقاومة لا يساجل فيه ولا سجال داخلي حول حزب الله ولا يوجد انقسام حوله ايضا



بريدي : وهل هذا الامر ثابت في الصحف وما هو الاثبات وهل ذكرتم الاثبات؟



عون : بموضوع تثبيت بقاء سلاح المقاومة ( الشاهد) مصطفى ناصر المرجع هو محضر 9-4-2015 الصفحة 71 والصفحة 85 والم يقل الرئيس الحريري من دبي في 14/12/2004 فالمرجع هو البينة p 303 بالتالي وبعد كل ما ورد اعلاه اسأل الادعاء كيف كان الرئيس رفيق الحريري يشكل تهديدا لحزب الله وللستاتيكو الذي كان قائما في العام 2005 ختاما يغيب عن هذه الادلة السياسية التي قدمها الادعاء اي دليل ملموس على وجود دافع لحزب الله او سوريا لقتل الحريري بدلا من ذلك تظهر الادلة علاقة ودية وتعاونية بين الرئيس رفيق الحريري والسيد نصرالله وحوار مع سوريا حول قضايا مختلفة في حين ان العلاقة مع سوريا من المد والجذر ولكنها لا ترتفع الى المستوى لدعم التلميحات الغامضة للدافع غير الشخصي لقتل الحريري وختاما استطرد قائلا بالنسبة الى موضوع اتهام حزب الله بالارهاب من له اذن صاغية فليسمع لا يستطيع المدعي العام ان يتهم حزب الله بالارهاب لا مباشرةو لا غير مباشرة لا مدع عام ولا محلل اتصالات ولا رئيس دولة عظمى غريب الاطوار ونرجسي النزعة ولا رئيس دولة يسعى الى اعادة امجاد الماضي البعيد لان حزب الله وبكلمتين هو ايقونة المقاومة شاء من شاء وابى من ابى وهو المدرسة الحديثة التي تلقن اي محتل دروسا طويلة لا تنسى نعم يصبح حزب الله ارهابيا في حالة واحدة عندما نعود ونغير كتب التاريخ ونجعل من ونستون شرشل ارهابيا ومن شارل ديغول ارهابيا ومن جمال عبد الناصر ارهابيا ومن ميشال عون ارهابيا



القاضي راي : سيد عون اريد منك توضيحا لست متاكدا من ان ما كنت تعنيه باللغة العربية انت قلت وهي المدرسة الحديثة التي تلقن اي محتل هل كلمة مدرسة هي ما استخدمتها وربما يمكن ان تستخدم كلمة مختلفة



عون: نعم هي مدرسة تعلم المقاومة اي مدرسة في المقاومة، ةالنقطة الثانية وهي الحج حضرة الرئيس سليم جميل عياش المتهم من المدعي العام في القضية لم يكن في لبنان اي داخل الاراضي اللبنانية بين 15-1-2005 و28-1-2005 وتظهر الادلة المستندية وشهادة الشاهد انه سافر الى المملكة العربية السعودية مع عائلته لتادية فريضة الحج وقد خرج السيد عياش من مطار رفيق الحريري الدولي في 15 -1- 2005 مع عائلته اي زوجته وابنته القاصر متوجها الى المملكة العربية السعودية بغية الحج وعاد منها مع عائلته في 28-1-2005 الى لبنان وهذا يدحض ما تشير اليه تكهنات الادعاء التي تبقى من دون دليل وهي ان شخصًا مجهول الهوية لا احد يعرف عنه شيئا حتى المدعي العام استخدم جواز سفر السيد عياش بكل سهولة وخفة ليسافر مكانه من لبنان الى المملكة العربية السعودية، ومن ثم المملكة العربية السعودية الى لبنان وسوف اعود الى هذا التفصيل لاحقا اكمل وبسبب غياب سليم عياش عن لبنان خلال هذه الفترة المذكورة لم يكن من الممكن ان يكون المستخدم الواحد للهواتف المنسوبة اليه، بداية اعتقد انه من المهم ان اشير باختصار شديد الى معنى وقيمة الحج في الاسلام وعند المسلمين، الحج هو ركن من اركان الاسلام الى جانب الشهادتين الصلاة والزكاة والصوم وهي قاعدة ايمانية اساسية وبالنسبة الى المسلمين تأدية الحج تؤدي الى تطهير النفس وتقوية الايمان وهو سبب للفوز بالجنة ومغفرة الذنوب والتقوى وتزكية النفس اعتقد ان هذا الامر واضح للغاية اما بالعودة الى مضمون افادات السيد ابراهيم عيتاني المدير التنفيذي لهيئة شؤون الحج في لبنان التي تعنى حصريا بشؤون الحج الى المملكة العربية السعودية فلقد بين الشاهد المذكور بالتفصيل امام هذه الغرفة المسار الدقيق والجدي لعملية اختيار الحجاج في سنة 2005 وكما تعلمون ان اول خطة في التحضير للذهاب الى الحج في المملكة السعودية هي في تعبئة طلب النموذج لطلب السفر الخاص باداء فريضة الحج من طالب السفر الى الحج المعطى من شركة السفر حيث يتم الاستحصال على التفاصيل الشخصية المتعلقة بطالب السفر وتوقيعه وتوقيع الشخص المولج عن شركة السفر ومن ثم مصادقة وتوقيع المختار المختص مع توقيع الشاهدين ومن ثم ياتي دور المعرف بداية المعرف بحسب السيد عيتاني هو رجل يحمل ترخيصا من ممثله الديني ويتم اختياره من قبل شركة السفر وهو يحضر الزبائن اللذين يطلبون الحج الى تلك الشركة، وهو مرخض له لانه يعرف جميع إجراءات الحج والإجراءات الدينية والتسهيلات في المملكة العربية السعودية.

يبدأ دوره بأخذ هذه الطلبات مع المستندات الثبوتية المطلوبة والصور وما شابه ليقدمها الى مديرية الامن العام اللبناني.

وفي موسم حج 2005 كانت الملة لتقديم طلب الحج شهرين من 14 آب 2004 الى 13 تشرين الاول 2004.

ثم يتكفّل الأمن العام اللبناني بإصدار وثائق الحج أي الجوازات الخاصة وترسل هذه الوثائق مع طلبات النماذج الى هيئة شؤون الحج في لبنان.

بالنسبة لجوازات السفر يحتوي جواز السفر للحج على صفحتين متطابقتين تذكران إسم طالب الحج وتظهر فيهما صورتان متطابقتان وقبل أن تصبح جوازات السفر جاهزة لإعطاءها للحجاج تقوم هيئة شؤون الحج بنزع واحدة من الصفحتين المثقوبتين لتبقى بحوزة الهئية أي هيئة الحج.

وعند إعادة جوازات الحج الى الهيئة في نهاية رحلة الحج تقارن هذه الصفحة بجواز السفر المعاد وبحال عدم تطابق الصفحتين يتم تبليغ الأمن العام اللبناني وهذا لم يتم في 2005 أي لم تبلغ هيئة الحج في 2005 الأمن العام عن أي عملية تزوير أو ما شابه في ما يتعلق بتغيير الصور أو أي شيء يتعلق بعدم تطابق الصفحتين.

وبعد استلام الجوازات وطلبات النماذج المذكورة تقوم هيئة الحج بإدخال كل البيانات في أجهزة الكمبيوتر الخاصة بها وحين يذكر في قاعدة البيانات أن حاج معين يحظى برعاية معينة يعني ذلك أنه يسمح لإعضاء مجلس النواب مثلا أن يكونوا مصحوبين بعدد من الاشخاص يكونون تحت رعايتهم.

وهنا المرجع لكل ما أحاول أن أقرأه هو شهادة ابراهيم عيتاني في 12 _12_2016 بدءاً من الصفحة 23 الى 48.

بعد ذلك، تدرس الهيئة الطلبات وتحدد الأشخاص الذين يتم اختيارهم وفقا لنظام تصنيف قائم على معايير كالعمر وعدد المرات الذي ذهب الشخص الى الحج في حياته، وفي 2005 كانت طلبات الأشخاص المختارين من هيئة الحج توضع على أقراص cd وتسلم باليد مع جوازات السفر الى سفارة المملكة العربية السعودية في بيروت.

ومن ثم وزارة الخارجية السعودية هي التي تصدر تأشيرات الدخول للأشخاص المختارين وعادة الاشخاص الذين تختارهم هيئة شؤون الحج يحصلون على تاشيرة الدخول.

وقبل أيام من موعد سفر الحجاج من بيروت الى المملكة العربية السعودية تعطي هيئة شؤون الحج الى وكيل شركة السفريات الذي يكون مسؤولا عن منح جوازات السفر الى الحجاج من خلال المعرف.

أما في مطار بيروت الدولي يمر المسافر على عدة حواجز ونقاط تفتيش وتبدأ بأول نقطة تفتيش وهي تابعة لقوى الامن الداخلي حيث يتأكد العنصر من ان المسافر يحمل جواز سفر وتذكرة، ومن ثم يمر المسافر مع امتعته عبر التفتيش الالكتروني وهي نقطة بعد قوى الامن الداخلي ايضا، وبعدها يتوجه المسافرون الى مكتب الخطوط الجوية "ميدل إيست" حيث يتم استلام الامتعة والتأكد من جوازات السفر والتأشيرة وإعطاء "البوردينغ باس" اي بطاقات الصعود الى الطائرة وتحديد رقم البوابة ومن ثم يتم المرور ثلاث مرات بعدة نقاط تفتيش مختلفة للامن العام اللبناني.

اول نقطة تفتيش تكون أمام عنصر يقوم بأخذ جواز السفر وبطاقة الصعود الى الطائرة

النقطة الثانية تكون أمام عنصر آخر من الامن العام الذي يأخذ جواز السفر ليضع ختم الخروج مع التاريخ ويدخل المعلومات في الحاسوب الذي أمامه ومن ثم يتوجه المسافرون الى البوابة المعنية وينتظرون في القاعة المخصصة لها، ومن ثم وقبيل الصعود الى الطائرة يمر المسافر عبر نقطة مستخدمي الشركة التابعة لخطوط الطيران ليتم التأكد من جوازرات السفر ومسح بطاقة الصعود الى الطائرة، وبعد هذه النقطة يكون هناك عنصر من الامن العام يقف عند اوّل الممر الذي يؤدي الى باب الطائرة وهذه نقطة التفتيش الثالثة للامن العام، حيث يأخذ جواز السفر ليتأكد من وجود ختم الخرود وبعد ذلك يعطي الاذن للمسافر بالصعود الى الطائرة.

باختصار يعني ذلك انه في مطار بيروت الدولي كان يمر كل مسافر مرتين على نقاط التفتيش التابعة لقوى الامن الداخلي ومرتين على شركة طيران "الميدل ايست" وثلاث مرات على نقاط تفتيش الامن العام ومجموع ذلك سبع مرات.



القاضي راي: سيد عون لقد راجعت للتو الادلة التي اشرت اليها ولا أجد أيا مما ذكرته واعني بذلك ال12-12-2004، ما هو المرجع للمعلومات التي ذكرتها للتو وأدرجتها في المحضر.



عون: حضرة القاضي هل تتحدث عن الرعاية أو عن شيء آخر؟



القاضي راي: الاجراءات في مطار بيروت في كانون الثاني 2005

عون: يبدأ ذلك في الصفحة 36 وينتهي في الصفحة 48 وهذه المعلومات حصلنا عليها خلال استجوابنا المضاد للشاهد.



القاضي راي: حسنا أنا أنظر الى الصفحة 44 إشارة الى قوى الامن التأكد من الامتعة من مكان جواز السفر وإعادتها حسنا شكرا .



عون: عند الصعود الى الطائرة يأخذ المعرف جوازات السفر من المسافرين ويحتفظ بها حتى وصولهم الى السعودية والهدف من ذلك هو ضبط المجموعة ومراقبة عدد أفرادها بحسب الشاهد عيتاني.

وحين يصل الحاج الى محطة الوصول في جدة عليه الانتظار في بهو حيث ينتظر مع أخرين وهم يدخلون عادة مضن مجموعاتهم الى باحة دائرة الهجرة حيث تقوم السلطات السعودية بالتحقق من كل فرد على حدة بحسب الشاهد عيتاني، وقد أكد الشاهد عيتاني ذلك مجددا في الصفحة 48 السطر 24 و25 والصفحة 49 السطر الاول عند سؤال القاضية بريدي، معتبرا أنه يتم ختم وفحص جواز السفر لكل مسافر من السطات السعودية على طريقة كل فرد على حدة وليس بشكل جماعي.



القاضي راي: أنا انظر الى الوقت لا يمكن ان ننهي كل شيء في الوقت المحدد هذا سيستغرق وقتا أطول، لا نريد ان نضغط عليك ولكن اذا كان لديك بعد عشر دقائق يستحسن ان ناخذ استراحة ربما.



عون: سياخذ عشر دقائق بشكل طبيعي ولكن اود ان اعود الى مستندات وربما قد يستغرق الوقت اطول من ذلك. إذاً أنت تقرر حضرة القاضي.



القاضي راي: من الأفضل أن نأخذ استراحة هنا.

نرفع الجلسة وناخذ استراحة



........... لكل مسافر من السلطات السعودية على طريقة فردا فردا وليس بشكل جماعي هنا بالنسبة الى الادعاء فان اجراءات الدخول الى المملكة العربية السعودية عبر السلطات السعودية في جدة لا تدخله في قاموسه على الاطلاق وهو لم يذكرها لا في مذكرته الختامية ولا حتى في مرافعاته الختامية والسبب بساطة ان الدخول الى السعودية عبر السلطات السعودية بطريقة فردا فردا لا تتناسب مع قضيته وتدحض كل نظريته ان شخصا اخر استعمل جواز سفر السيد عياش واستطاع الدخول الى المملكة العربية السعودية ومن ثم الخروج منها بعدها وبعد مرور المسافرين فردا فردا عبر السلطات السعودية يعاد جواز السفر الى الحج في هذه المرحة ولا يلبث ان يقوم المعرف مجددا باسترداده بعد عبوره لتفتيش دائرة الهجرة وبعد الانتهاء من التفتيش ينقل الحجاج الى مكتب المطوف ويكون المكتب مسؤولا عن تنقلات كل الحجاج ويقوم المعرف هنا بجمع جوازات السفر من اعضاء المجموعة التي هو مسؤول عنها فيسلمها الى مكتب المطوف حتى نهاية الحج وفي 2005 صنعت هيئة الحج بطاقات هوية ووزعتها على كل حاج كي يضعها عليه طيلة الرحلة ومنحتها هذه البطاقات من الشركة في لبنان قبل المغادرة ومن ثم اعطيت الى المعرف الذي يوزعها على الحجاج عند بدء الرحلة ومن ثم يكون جميع الحجاج تحت اشراف وكالة السفر ويسافرون من ضمن مجموعات تنظمها الوكالة ويكون كل معرف تحديدا مسؤولا عن مجموعة من حوالي 13 حاجا طيلة فترة الحج وبعد انتهاء الحج وفي طريق العودة يمر الحجاج ايضا في نفس الاجراءات عبر شركة الخطوط الجوية الشركة الرسيمة في المملكة العربية السعودية ومن ثم عند الوصول الى لبنان عبر الامن العام اللبناني وما يرافقهما من ختم لجواز السفر بعد العودة من الحج تسلم جوازات الحج الى الامن العام في المطار بحسب السيد عيتاني ومن النادر ان لا يتم اعادة جواز السفر الخاص بالحج ومن ثم يجمع الامن العام جميع الوثائق وفي نهاية موسم الحج يتم تسليمها بشكل جماعي في صناديق للمثل عن هيئة شؤون الحج ومن ثم تقوم الهيئة بالتحقق من وثائق السفر الحالية ومقابلتها بقاعدة البيانات فيظهر من خلال قاعدة البيانات ان كان الحاج قد ذهب الى الحج ام لا وفقا للمعلومات الواردة في وثيقة السفر يتم ارشفة وثائق السفر للحج الاصلية ونماذج الطلبات الاصلية لدى لجنة الحج لمدة سنة وبعد مرور هذا العام يتم مسحها وارشفة نسخة رقمية عنها وبعد عملية المسح تتلف النسخ الورقية الاصلية. حضرة الرئيس لن اعود وادخل في كافة تفاصيل المستندات الرسمية التي تبين ان سليم عياش غادر الاراضي اللبنانية وسافر الى السعودية مع عائلته من 15-2-2005 الى 28-1-2005 لاننا اوردناها بالتفصيل في مذكرتنا الختامية بدءا من المقطع 373 الى المقطع 416 ضمنا ولكن على سبيل المثال سأعدد بعضا منها وارجو ان يتم عرضها للجمهور ابدا ببينة رقم 1d25وهي افادة السجلات الرسمية لوزارة الداخلية اللبنانية التي تشير الى خروج سليم عياش في 15-1-2005 من مطار بيروت الدولي الى المملكة العربية السعودية ومن ثم دخوله الاراضي اللبناني عبر مطار بيروت الدولي في 28-1-2005 بالنسبة لزوجته وابنته نبدا بالزوجة تبين نفس الامر بانها خرجت من لبنان 15-1-2005 وعادت الى لبنان 28-1-2005 وايضا هناك مذكرة اللجنة الدائمة لمكافحة الارهاب في وزارة الداخلية في المملكة العربية السعودية التي اكدت دخول السيد عياش الى المملكة العربية السعودية في 15-1-2005 وخروجه من المملكة في 28-1-2005،لائحة المسافرين للميدل ايست رقم 2002 من بيروت الى جدة بتاريخ 15-1-2005 التي تبين ان سليم عياش كان على متن الطائرة مع زوجته وابنته وممكن ان نذهب الى اخر صفحة من المستند

..................

لا شك ان الادعاء سعى بشكل عام الى خلق شخصيات غير اعتيادية وغير واقعية ومبالغ في قدراتها ولن اعود مجددا الى الرجل المجهول الخارق الذي قهر السلطات الامنية واللبنانية معا ولكني سأشير مباشرة الى شخصية المتهم سليم عياش الذي كان يعمل في 2005 كسائق سيارة الدفاع المدني في النبطية ولكن بحسب نظرية المدعي العام ترقى الى مرتبة منسق لتنفيذ هجوم 14 شباط 2005

كما لم يشرح الادعاء على المستوى العملي كيفية استعمال سليم عياش لاربع او خمس هواتف خلوية في نفس الوقت خلال المدة ذات الصلة ولم يحصر اي شاهد رأى السيد عياش يحمل ويستعمل هذا العدد غير المالوف من الهواتف لانه في الواقع في حال استعمال هذا العدد من الهواتف يكون من الصعب جدا على اي شخص رآه عدم استذكار هذه الواقعة

وقبل ان اختم واترك الكلام للزميل هانيس بالنسبة لما اثاره الادعاء في الجلسة السرية بتاريخ 12_9_2018 فيما يتعلق بالشاهد 588 نعود نكرر ما سبق واوردناه في نفس السياق في مذكرتنا الختامية من المقطع 417 الى المقطع 443 ضمنا امرين، بالنسبة لسؤال الرئيس راي للادعاء بما يتعلق بمسالة السفر الى الحج في 2005 وامكانية ان شخصًا سافر الى الحج بدل صاحب العلاقة كمحاولة اخفاء حقيقة ان الاخير موجود في لبنان فنقول اذا كان من المهم لصاحب العلاقة اخفاء حقيقة وجوده في لبنان فلماذا يخاطر بهذه المحاولة خصوصا بما يتعلق بترك اثر ويقدم مستندات ممكن ان تلغي كل هذا الاثر ولكن بكل الاحوال نذكر الغرفة ان هذه ليست نظرية الادعاء المتعلقة بالشخص المجهول

نقطة اخيرة بالنسبة لزعم الادعاء بان رجلا غريبا رافق زوجة السيد عياش وابنته القاصر الى الحج فهذا يشكل مخالفة للعادات الدينية والثقافية والاجتماعية والاخلاقية ويبيّن عن عدم فهم الادعاء للسياق السوسيولوجي والثقافي للبيئة اللبنانية



القاضي راي: ماذا لو كان هذا الشخص على معرفة بزوجة السيد عياش وافراد عائلته والسيد عياش نفسه؟



عون: انا اجيب عن سؤال حضرة القضاة لانني اعتقد انني حاولت ان اذكر في البداية ان النظرية الاولى كان هناك قريب رافق العائلة ومن ثم غيروا رايهم واصبحوا يتحدثون عن شخص مجهول الهوية. انا أحاول ان اوضح مسألة تطرق اليها القاضي (وليد) عاكوم في سؤاله ربما هذا الشخص المجهول هو قريب للعائلة ولكن في حال لم يكن قريبا فهذا يشكل مشكلة وهذا مضاد لتعاليم الاسلام وربما باستطاعة القاضي عاكوم ان يوضح هذه النقطة افضل مني



القاضي راي: سؤالي الوحيد هو ان هذا الامر لا يستثني الاخر، ربما يكون الشخص المجهول الهوية قريبًا وانا لن اذهب ابعد من ذلك فيما يتعلق بهذه النقطة، وكما اشرت يبدو ان هناك تغييرًا في نظرية الادعاء بعض الشيء فيما يتعلق بهذا الشخص



القاضية بريدي: ما هي الطبيعة القانونية بنظركم لمستندات صادرة عن المطار بما يتعلق بالدخول والخروج لحجاج او غيرهم واذا كانت الطبيعة القانونية مستند رسمي وكيف يمكن دحض المستند الرسمي؟



عون: من المؤكد اننا لا يمكن ان ندحض هكذا نوع من المستندات عبر التكهنات او عبر اي شيء اخر، ليس هنالك اي دليل جدي يستطيع ان يدحض الوثائق المقدمة من الامن العام اللبناني ومن السلطات السعودية ومن شركات الطيران التي تزود بـ فلايت مانيفيست



القاضي عاكوم: لم تتكلم عن الحجة التي ادلى بها المدعي العام لجهة طلب السيد عياش الغاء اجازته بعدم تمكنه من السفر الى الحج وحصوله على تعويض النقل في الفترة التي لم يكن ليقبضها لو لم يكن حاضرا، لا يجوز اعطاء بدل النقل الا لمن يداوم في الوظيفة، لم تتعرض لهذه المسالة. ومسألة ثانية، بخلاف ما حصل في 2004 عندما استعمل السيد عياش بطاقته المصرفية للحصول على اموال من الصراف الالي لم يحصل ذلك في 2005 ايضا، ما هو ردكم على ذلك؟



عون: قلت انه في الجلسة السرية التي جرت في 12-9-2018 اعيد الى المذكرة الخطية المقطع 417، 443 ولكن اذا كنتم ان تريدون مناقشة هذه المسالة افضّل الذهاب إلى جلسة سرية، لن اناقشها بشكل علني، لكم الخيار

القاضي راي: في حين ينظر القاضي عاكوم الى الفقرة 417 و433 و434 و435 لكي نرى ان كان هناك ما يمت بصلة لذلك، اعتقد انك غطيت المسالة بشكل واضح ولكن كان هناك سؤال اخر وجهه لك القاضي عاكوم فيما يتعلق بعدم استخدام البطاقة المصرفية في المملكة العربية السعودية في العام 2005 كما كانت الحال في العام 2004، هل لديك ما تقوله في هذا الصدد؟



عون: اذا كان السيد عياش استخدم البطاقة المصرفية في 2004 ولم يستعملها في 2005 هذا لا يعني شيئا، ربما اخذ معه كاش اكثر في 2005، استعمال البطاقة في 2004 لا يعني شيئا، استعملها في 2004 ولم يستعملها في 2005، لا يغير شيء في الموضوع



القاضي عاكوم: لا نحبذ اللجوء الى جلسة سرية، هل تستطيع الرد بشكل عام ودون التطرق الى قضايا حساسة مثلا بالنسبة للمسالة الاولى انه الغى الاجازة وقبض بدل النقل



عون: بالنسبة للادلة التي اعطاها الشاهد 588 هذه ادلة غير موثوقة لانه في عدة افادات غير افادته وغير رايه عدة مرات، في بعض الاوقات قال انه لا يتذكر وفي وقت اخر قال انه يتذكر وبالنهاية لم تكن افادته موثوقا بها لانه فيها كثير من التناقض

بالنسبة لموضوع المستندات التي تتكلمون عنها، هذه المستندات اذا رايتم كل مستند ودققتم فيه السيد عياش غير موجود في هذه المستندات، اسمه موجود ولكننا لم نر اي شيء يتعلق فيه يثبت انه قدم او كان يسير بهذه الاجراءات

لا يوجد عندي تفسير اكثر، لا اعرف، ولكن استطيع ان اقول ان شخصًا راتبه الشهري 400 دولار اعتقد ان 30 دولارا "منيح الواحد يجيبهن" كما نقول في اللبناني

هذا هو ا
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر