الاحد في ١٨ تشرين الثاني ٢٠١٨ ، آخر تحديث : 11:48 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
أميركا تهدد الأسد برد أقوى.. وألمانيا تدرس دورا عسكريا محتملا
 
 
 
 
 
 
١١ ايلول ٢٠١٨
 
قال جون بولتون مستشار الرئيس الأميركي دونالد ترامب للأمن القومي، الاثنين، إن الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا اتفقت على أن استخدام سوريا لأسلحة الكيمياوية مرة أخرى سيؤدي إلى 'رد أقوى بكثير” من الضربات الجوية السابقة.

وقال بولتون خلال رده على أسئلة في أعقاب خطاب أمام 'الجمعية الاتحادية” وهي جماعة محافظة في واشنطن: 'سعينا لتوصيل الرسالة في الأيام القليلة الماضية بأنه إذا تم استخدام الأسلحة الكيمياوية للمرة الثالثة، فسيكون الرد أشد بكثير”.

وأضاف: 'يمكنني القول إننا أجرينا مشاورات مع البريطانيين والفرنسيين، الذين انضموا إلينا في الضربة الثانية، واتفقوا معنا أيضا على أن استخدام الأسلحة الكيمياوية مرة أخرى سيؤدي إلى رد أقوى بكثير”.

بدورها، تجري الحكومة الألمانية محادثات مع حلفائها بشأن إمكانية نشر قوات عسكرية في سوريا.

وأكد المتحدث باسم الحكومة شتيفن زايبرت أن ألمانيا تبحث مع الحلفاء الأميركيين والأوروبيين مشاركتها العسكرية المحتملة إذا استخدمت قوات النظام أسلحة كيماوية في إدلب، المعقل الرئيسي الأخير للمعارضة والتي تتعرض حاليا لقصف سوري وروسي مكثف.

وقال: 'لم يطرأ موقف يستلزم اتخاذ قرار”، مضيفا أن البرلمان يجب أن يوافق أولا على أي قرار.
المصدر : المستقبل
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر