الجمعة في ٢١ ايلول ٢٠١٨ ، آخر تحديث : 11:50 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
المالية الروسية توضح أسباب تراجع الروبل
 
 
 
 
 
 
١٠ ايلول ٢٠١٨
 
أفادت وزارة المالية الروسية، بأن التقلبات في سعر الصرف التي تشهدها العملة الروسية آنية ولا تحمل طابعا منتظما، في رسالة لطمأنة الأسواق والمستثمرين الأجانب بعد تراجع الروبل أخيرا.

وقال نائب وزير المالية الروسي فلاديمير كوليتشيف، للصحافيين، إن "التقلب الذي نراه ليس منهجيا بل مؤقت، وهو مرتبط بتدفقات لرؤوس الأموال من البلدان النامية إلى الاقتصادات المتقدمة في العالم ككل، وعندما ينتهي ذلك ستهدأ الأسواق".

وأضاف المسؤول الروسي أن التقلبات التي تعيشها العملة الروسية ليست كبيرة، إذا ما قورنت بعملات اقتصادات نامية أخرى، مؤكدا أن الاقتصاد الروسي يتمتع بالثبات والقوة.


وكمؤشر على قوة الاقتصاد الروسي، تظهر بيانات البنك المركزي الروسي أن الاحتياطيات الدولية زادت الشهر الماضي بواقع 2.583 مليار دولار، من 458.032 مليار دولار إلى 460.615 مليار دولار سجلتها في مطلع أيلول الجاري.

وفي سوق العملات، تراجع سعر صرف العملة الروسية أمام الدولار واليورو، حيث تجاوز مستوى الـ81 روبلا لليورو، وذلك للمرة الأولى منذ مطلع آذار 2016، وجاء الانخفاض تحت ضغط مخاطر العقوبات الأميركية ضد روسيا، وخروج رؤوس الأموال من الاقتصادات النامية إلى المتقدمة.

فيما تراجعت العملة الروسية مقابل نظيرتها الأميركية بحلول الساعة 10:01 بتوقيت غرينيتش إلى 70.5 روبل للدولار، بانخفض مقداره 14 كوبيكا (الروبل = 100 كوبيك)، وفقا لبيانات بورصة موسكو.
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر