السبت في ٢٢ ايلول ٢٠١٨ ، آخر تحديث : 09:46 ص
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
الحياة : محكمة الحريري : مرافعات "الفرصة الأخيرة" والحكم في 2019 بعد مراجعة القضاة 3128 قرينة
 
 
 
 
 
 
١٠ ايلول ٢٠١٨
 
كتبت صحيفة "الحياة " تقول : سيكون اللبنانيون بدءاً من غد على موعد مع وقائع مثيرة من المرحلة الثالثة من مراحل محاكمة المتهمين باغتيال الرئيس الشهيد رفيق ‏الحريري، اذ تشهد قاعة غرفة الدرجة الأولى في المحكمة، في لايدسندام في ضواحي لاهاي، الفرصة الأخيرة المتاحة أمام كل من الادعاء ‏وفريق الدفاع عن المتهمين بالتورط في القضية، إضافة إلى وكلاء المتضررين من جريمة 14 شباط (فبراير) 2005، كي يدافعوا عن ‏وجهة نظرهم وعن الأدلة والقرائن التي قدمها كل منهم، لإقناع المحكمة بالخلاصة التي توصل إليها‎.‎


وقالت الناطقة باسم المحكمة وجد رمضان لـ "الحياة" إن الجلسات التي دعا إليها رئيس الغرفة القاضي ديفيد راي ستخصص لمرافعات ‏الفرقاء الثلاثة النهائية، والتي سيحاولون من خلالها تثبيت ما سبق أن عرضوه خلال السنوات الأربع الماضية في الجلسات التي عقدت. ‏الادعاء سيسعى إلى تأكيد متانة الأدلة التي قدمها ضد المتهمين الأربعة المنتمين إلى "حزب الله" (سليم جميل عياش، حسن حبيب مرعي، ‏حسين حسن عنيسي وأسد حسين صبرا) وأنها لا يرقى إليها الشك المعقول، ومحامو الدفاع الذين عينهم مكتب الدفاع في المحكمة، ‏سيذكّرون في مرافعاتهم بحججهم المشككة بأدلة مكتب المدعي العام وبالقرائن التي عرضها خلال سنوات المحاكمة السابقة، لا سيما دليل ‏الاتصالات الخليوية الذي استند اليه الادعاء ليبرهن أنهم راقبوا الحريري وتنقلاته، وأنهم تواجدوا في منطقة مسرح الجريمة عند وقوعها ‏وأنهم لفقوا ما اعتبره "الإعلان الكاذب" بتبني أحمد أبوعدس لها عبر شريط مسجل (خصوصا عنيسي وصبرا‎).‎
‎ ‎
وكانت المحكمة ألغت المحاكمة عن القيادي في "حزب الله" مصطفى بدر الدين بعدما كان من بين 5 متهمين في القرار الاتهامي، إثر مقتله ‏في سورية، لكن اسمه بقي يتردد في وقائع المحاكمة وبعض الشهادات كواحد من المخططين لمراقبة الحريري ثم تنفيذ العملية‎.‎
‎ ‎
أما وكلاء المتضررين فسيطرحون مدى الأذى الذي لحق بهم جراء الجريمة نتيجة فقدانهم أحبة وأقارب أو إصابتهم بسبب الانفجار الذي ‏استهدف موكب الحريري آنذاك وأدى إلى سقوط 21 ضحية أخرى بينهم عدد من المرافقين الشخصيين لرئيس الحكومة السابق‎.‎
‎ ‎
وأهمية هذه المرافعات، أن الأطراف الثلاثة، وخصوصاً الادعاء والدفاع، سيستخدمون أفضل وسائل الإقناع التي لديهم لإقناع قضاة ‏الغرفة الخمسة بالاستنتاجات التي توصلوا إليها، كي يأتي الحكم الذي سيصدر عنهم، بإدانة المتهمين بالنسبة الى الادعاء، أو بتبرئتهم بالنسبة ‏إلى محامي الدفاع‎.‎
‎ ‎
مذاكرة القضاة والحكم في 2019‏
وينتظر أن تستغرق المرافعات بين 10 و15 يوماً، تعلن في نهايتها غرفة الدرجة الأولى اختتام جلسات المحاكمة، لينعزل قضاتها من أجل ‏المذاكرة التي تأخذ وقتاً طويلاً تمهيداً لإصدار الحكم في القضية، فإذا وجدت أن المتهمين أو بعضهم مذنبون صدر قرار بإدانتهم، ثم حددت ‏العقوبة في حق من اعتبره الحكم مذنباً. وفي تقدير مصدر في المحكمة تحدثت إليه "الحياة" أن المذاكرة بين القضاة الخمسة قد تمتد إلى ما ‏بعد نهاية العام الحالي فلا يصدر الحكم الا عام 2019، لأن عليهم مراجعة آلاف الصفحات والوثائق قبل إصدار حكمهم‎.‎
‎ ‎
وكان بعض السياسيين اللبنانيين ومنهم الأمين العام لـ "حزب الله" السيد حسن نصر الله، وقعوا في فخ الأخبار المغلوطة كما وصفها مصدر ‏حقوقي معني بعمل المحكمة الدولية، عن أن المحكمة ستصدر حكماً بالقضية الشهر الجاري يدين المتهمين الأربعة الذين ينتمون إلى الحزب ‏بالتورط في الجريمة‎.‎
‎ ‎
وعلى رغم أنه ليس منتظراً صدور حكم خلال الجلسات التي ستعقدها غرفة الدرجة الأولى بدءاً من غد الثلثاء، فإن بعض التحليلات ‏والكتابات الصحافية أخذ يربط بين تأخر تأليف الحكومة اللبنانية وبين توقع صدور حكم عن المحكمة، فالتبس الأمر على بعض السياسيين ‏وأخذوا يعلقون على الأمر، وأعلن نصر الله ما يشبه التحذير لهؤلاء السياسيين بإطلاقه عبارة "لا تلعبوا بالنار"، في وقت كانت المحكمة ‏نفت (ونشرت "الحياة" النفي) أن تكون الجلسات التي ستعقد هذا الشهر ستنتهي بإصدار الحكم على المتهمين الأربعة‎.‎
‎ ‎
3‏‎ ‎مذكرات وآلاف الصفحات والملاحق
ويكرر مصدر في المحكمة لـ "الحياة" أن غرفة الدرجة الأولى كانت طلبت من الادعاء والدفاع ووكلاء المتضررين، التقدم بمذكرات ‏خطية ختامية تلخص مضمون مرافعاتهم السابقة والأدلة، كي تستند اليها أثناء المرافعات النهائية، ثم أثناء المذاكرة التي سيجريها قضاتها ‏الخمسة مع الانتقال الى المرحلة الرابعة من عملها، أي إصدار الحكم‎.‎
‎ ‎
وتقع مذكرة الادعاء في زهاء 389 صفحة، تروي ما جمعه التحقيق عن الجريمة وتعرض الخلفية والدوافع السياسية للجريمة ومنها التهديد ‏الشهير من الرئيس السوري بشار الأسد للحريري، وتنتهي بالطلب من غرفة الدرجة الأولى أن تعتبر المتهمين مذنبين وفق التهم الموجهة ‏إليهم في القرار الاتهامي واستناداً إلى الأدلة المقدمة من المدعي العام، إضافة إلى مئات الصفحات من الملاحق. ويطلب الادعاء النظر إلى ‏الأدلة بشموليتها وليس في شكل مجتزأ‎.‎
‎ ‎
أما مذكرات الدفاع عن كل من المتهمين الأربعة فتقع بدورها في مئات الصفحات، وعدد كبير من الملاحق التي تتضمن أدلة ووقائع لتبرر ‏طلب المحامين إصدار حكم ببراءة كل منهم. والأمر ذاته بالنسبة إلى مذكرات وكلاء المتضررين. ويحق لكل فريق الرد على مذكرة الآخر‎.‎
‎ ‎
يذكر أن المذكرات الثلاث باتت في متناول الرأي العام بدءاً من تموز (يوليو) الماضي على الموقع الإلكتروني للمحكمة. ولوحظ أن مذكرة ‏الادعاء تضمنت فراغات عند سردها للاتصالات الخليوية لبعض المتهمين، بأشخاص آخرين أو بأرقام أخرى‎.‎
‎ ‎
وتلخص رمضان حاجة القضاة الخمسة إلى الكثير من الوقت من أجل الانصراف إلى المذاكرة قبل إصدار الحكم بالقول إن "غرفة الدرجة ‏الأولى قد ترى ضرورياً مراجعة وقائع وردت في آلاف الصفحات من مجمل القرائن والأدلة التي قدمها الفرقاء الثلاثة ويبلغ عددها 3128 ‏قرينة، من بينها شبكات الاتصالات التي استخدمها المتهمون، إضافة إلى نصوص إفادات 307 شهود تم استدعاءهم من الادعاء والدفاع ‏‏(الذي شكك بأدلة الادعاء) ووكلاء المتضررين، من أجل التأكد مما إذا كانت تنطبق على مبدأ أنها "فوق الشك المعقول" وللتأكد من أن ‏الشكوك التي وضعها الدفاع يمكن الأخذ بها أو لا‎.‎
‎ ‎
وتضيف رمضان: "بعد كل ذلك تنتقل القضية إلى المرحلة الرابعة التي هي النطق بالحكم في جلسة علنية تليها جلسة ثانية علنية أيضاً، ‏تتحدد فيها العقوبة لكل من المتهمين إذا وجدت أنهم مذنبون". وتشير إلى "أن هذه المرحلة تشمل مهلة الـ30 يوماً أمام الدفاع لاستئناف ‏الحكم أمام غرفة الدرجة الثانية مباشرة من دون المرور بقاضي الإجراءات التمهيدية. لكن في هذا الوقت تكون المحكمة طلبت من السلطات ‏اللبنانية أن تجلب الأشخاص الذين تكون اعتبرتهم مدانين بالتورط بالجريمة. وهي المرحلة الخامسة. وتشير رمضان إلى أن غرفة ‏الاستئناف (الدرجة الثانية) تنظر بطلب إعادة النظر بالحكم إذا جرى تقديم طلب بذلك من زاوية وجود خطأ قانوني محتمل ينسف قرار ‏الحكم، أو من زاوية وجود خطأ في الوقائع يمس بعدالة الحكم والعقوبة، لكنها لا تراجع الأدلة‎".‎
‎ ‎
وفي وقت أخذ بعض الذين يتناقلون أخبار المحكمة يتحدث عن أن الملخص النهائي يذكر اسم نصر الله ومسؤول لجنة الارتباط والتنسيق في ‏الحزب وفيق صفا، فإن مراجعة النص النهائي هذا تشير إلى ذكر اسم نصر الله في أكثر من حالة: الأولى حين يذكر الادعاء أن نصر الله ‏أعلن أن المتهمين الأربعة هم "أخوة في المقاومة". وهذا قاله الأمين العام للحزب في خطاب علني، والادعاء يقتبسه كبرهان على انتماء ‏المتهمين الأربعة الحزبي. والثانية حين يذكر في معرض عرضه لوقائع مراقبة تحركات الحريري بالاستناد إلى دليل الاتصالات الخليوية، ‏تزايد المراقبة عند اجتماع الرئيس الحريري مع نصر الله عام 2004، في منطقة حارة حريك، من قبل المتهم سليم عياش من باب الدلالة ‏على أنه كان على علم بالاجتماع على رغم سريته. كما يشير الادعاء إلى نصر الله في الفقرات التي تتناول الصفة القيادية لبدر الدين في ‏الحزب وإلى إشادته به بعد إعلان مقتله في سورية عام 2016‏‎.‎
‎ ‎
كما أن الملخص النهائي (المذكرة) يذكر اسم صفا في معرض الحديث عن مقتل مصطفى بدر الدين في سورية، بأنه كان من بين القياديين ‏الذين شاركوا في تقبل التعازي ببدر الدين الذي وصفه بـ "القائد العسكري" للحزب. ويذكر غيره من الحزب أيضاً. كما يشير الملخص إلى ‏اتصالات مسؤول جهاز الأمن والاستطلاع السوري رستم غزالة بصفا وتردده على منطقة حارة حريك، بعد تفاقم خلافات الجانب السوري ‏مع الحريري‎.‎
‎ ‎
وكان الممثلون القانونيون للمتضررين طالبوا في مذكرتهم المحكمة بان يُسجل في الحكم انالمتضررين المشاركين هم، فرادى ومجتمعين، ‏ضحايا الانفجار الذي وقع في 14 شباط 2005، بصرف النظر عن الاستنتاجات المتعلقة بالأفراد المتهمين، وا?ن يُسجل فيه ا?يضاً مدى ‏معاناتهم، لكي يتمكنوا من المطالبة بتعويضات ا?مام المحاكم المحلية. والتمسوا ايضاً من غرفة الدرجة الأولى ان توصي بان تنشىء الحكومة ‏اللبنانية صندوقاً للمتضررين، ان عدداً من المتضررين شعروا بان الاعتذار سيكون مفيداً‎.‎
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر