الخميس في ١٥ تشرين الثاني ٢٠١٨ ، آخر تحديث : 12:01 ص
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
أحمد الحريري من القلمون: تشكيل الحكومات لا يتم على آلة حاسبة
 
 
 
 
 
 
٨ ايلول ٢٠١٨
 
برعاية الرئيس المكلف سعد الحريري ممثلاً بالأمين العام لـ"تيار المستقبل" أحمد الحريري، نظمت بلدية القلمون، مساء أمس، حفل تكريم المتفوقين في الشهادات الرسمية لعام 2017 – 2018، في حضور محافظ الشمال القاضي رمزي نهرا، رئيس بلدية القلمون طلال دنكر، منسق عام "تيار المستقبل" في طرابلس ناصر عدرة، منسق دائرة القلمون حسام كسن، أعضاء المجلس البلدي والمخاتير، قيادات أمنية، فعاليات تربوية ومدراء مدارس ومعاهد، وحشد من الشخصيات.
دنكر

بعد تلاوة عطرة من القرآن الكريم للشيخ زياد الحاج، تم عرض فيلم قصير عن القلمون، ثم أشاد رئيس بلدية القلمون طلال "بالطلاب الناجحين والمتفوقين والذين كانوا أوسمة فخر القلمون، ولاسيما الوسام الذهبي الاول الذي تقلدته القلمون هذا العام باسم الطالبة المتألقة ماريا محمد علون، الاولى في لبنان، شهادة علوم الحياة بمعدل 19.2، والوسام الذهبي الاول حسن سفيان خباز الاول في لبنان شهادة ts مهني، وشارات الاوسمة المتلألئة سارة كفاح الابيض، وثلة أخرى من المميزين حازوا على مراتب من العشر الاوائل في الشمال بشتى الاختصاصات".

واستذكر دنكر الرئيس الشهيد رفيق الحريري "الذي ارسى أسس العلم والمعرفة، وكان الراعي الاكبر لمسيرة التعليم، ولا سيما المتفوقين الذين نعاهدهم حتى يكملوا مسيرة تحصيلهم العلمي، حيث كانت لأياديه البيضاء في هذا المجال بصمة كبرى في بلدتنا الحبيبة لم ولن ينساها أهل القلمون الاوفياء"، منوهاً بالدور الذي يلعبه الرئيس سعد الحريري في سعيه لافتتاح المدارس والمعاهد المهنية.

كلمة الطلاب

وألقت الطالبة شيرين قدور كلمة الطلاب المتفوقين، متوجهة بالشكر إلى "الرئيس الحريري راعي الحفل، ورئيس بلدية القلمون، ولجنة التربية في البلدية وكل من ساهم في اخراج هذه الليلة التكريمية بصورة مشرفة".
أحمد الحريري

ثم ألقى أحمد الحريري كلمة الرئيس سعد الحريري، واستهلها بالقول :" ليس هناك أحلى من الفرحة بالنجاح والتفوق، وخصوصاً في القلمون، هذه البلدة العزيزة التي تفوقت بحب الرئيس الشهيد رفيق الحريري، وبوفائها لمسيرته بقيادة دولة الرئيس سعد الحريري ".

وإذ أبدى اعتزازه بالطلاب المتفوقين، شدد على أن "كل ما يقوم به "تيار المستقبل" منذ ايام الرئيس الشهيد رفيق الحريري هو من أجل مستقبل الطلاب"، مؤكداً أن "ما نقدمه من تضحيات من أجل لبنان ليس حباً بالتضحية وحسب، بل لأننا نحب ناسنا ولا نريد أن نضحي بهم كما يفعل غيرنا".

وأشار إلى أن "الرئيس سعد الحريري لم يترك مبادرة في السياسة إلا وأقدم عليها، ولم يترك تضحية إلا وقدمها، ولا باباً إلا وطرقه، وهو اليوم يسعى إلى تشكيل حكومة وفاق وطني، لا إقصاء فيها أو غلبة لأحد، وهمه الأول والأخير، تشكيلها في أقرب فرصة، كي تتصدى لمشاكل الناس، وتتلقف الدعم الذي سعى إليه في المؤتمرات الدولية، وتباشر بتعبيد الأرض لتنفيذ مشاريع مؤتمر "سيدر" التي سيكون فيها للشمال حصة كبيرة ".

وقال :"لا يظن أحد أنه بكلمة من هنا أو اجتهاد من هناك، يستطيع إحراج الرئيس الحريري، أو الضغط عليه، أو التأثير على خيارته السياسية والوطنية، لأن الرئيس الحريري لا يتأثر إلا بالدستور ومصلحة البلد والناس، وهذا ما يدفعه إلى المزيد من الحرص على العلاقة برئيس الجمهورية، والتمسك بالتسوية، وحماية الاستقرار السياسي والامني والاقتصاد".

واعتبر أحمد الحريري أن "الصيغة التي قدمها الرئيس الحريري لفخامة الرئيس هي صيغة حل لمشكل قائم. أما كل الافكار الثانية فهي أفكار لمشاكل وليست أفكاراً لحلول، ومحاولة للعودة بالبلد 30 سنة إلى الوراء، وهذا الأمر أصبح من سابع المستحيلات ".

وشدد على أن "كل من يعزف على وتر النزاع على الصلاحيات بين الرئيسين عون والحريري مخطىء في العنوان. خطوط التواصل بين الرئيسين مفتوحة، وخط بعبدا - بيت الوسط سالك، لكن يبدو أن هناك من يريد تسكير الخط، ويعمل على خط تعكير العلاقة بين الرئيسين وفتح الابواب امام مشكل سياسي كبير ".

وأكد "أن تشكيل الحكومات لا يتم على آلة حاسبة. هناك دستور واصول وأعراف تحدد آليات التشكيل. أما محاولات وضع أعراف جديدة في الحصص والمعايير فهي محاولات مرفوضة، وتبين عدم صلاحياتها، بدليل أن كلاً يضع معياراً على قياسه".

وأشار إلى أن "الدستور واضح وضوح الشمس. الرئيس المكلف هو من يؤلف الحكومة، ومراسيم التشكيل تصدر بالاتفاق مع رئيس الجمهورية ، وأي كلام آخر لا يعنينا، خصوصاً إذا كان مصدره بعض الذين يفتحون دستوراً على حسابهم، ويفسرونه على مقاسهم".

وختم بالقول :"الكل يعرف عنوان "تيار المستقبل"، وهو الدستور والوفاق والمصلحة الوطنية وحماية لبنان. ومن هنا، صوتنا سيبقى عالياً تحت سقف هذه العناوين، بالحق والحوار والاعتدال، وسنبقى مؤتمنين على استقرار البلد ، وعلى العيش المشترك الشراكة الوطنية في إدارة الدولة ، وعلى "اتفاق الطائف" في وجه كل الطروحات للالتفاف عليه ".



تكريم الطلاب

وبعد القاء الكلمات، تم تقديم جوائز للمتفوقين الطلاب: ماريا علون، حسن سفيان خباز، كفاح الابيض، سوسن باسم زيدان، يزيد حبلص، شيرين مروان قدور، ايمن القص، تلاه توزيع دروع تقدير وشكر لكل من الرئيس سعد الحريري استلمه بالنيابة عنه احمد الحريري، ودرع تقدير وشكر لمحافظ الشمال رمزي نهرا، ولرئيسة المنطقة التربوية في الشمال نهلا حاماتي تسلمتها بالنيابة عنها ميرفت حمزة.

وبعد ذلك تم استكمال تقديم دروع على الطلاب الناجحين.
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر