الثلثاء في ٢٥ ايلول ٢٠١٨ ، آخر تحديث : 11:59 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
الحسن: منافسة عالمية قريباً لاختيار التصميم الهندسي لمركز الابداع والمعرفة
 
 
 
 
 
 
٧ ايلول ٢٠١٨
 
قامت الوزيرة السابقة رئيسة مجلس ادارة الهيئة العامة للمنطقة الاقتصادية الخاصة في طرابلس، ريا الحسن، بزيارة لمدينة ازمير، تلبية لدعوة من غرفة تجارة إزمير وغرفة الصناعة لمنطقة إيجه في تركيا عبر الملحقية التجارية التركية في لبنان لحضور معرض ازمير الدولي 87.

والتقت قبيل الاتفتتاح الرسمي للمعرض بعد ظهر امس، وزيرة التجارة التركية روهسار پكجان ورئيس غرفة التجارة في ازمير ورئيس غرفة الصناعة في منطقة إيجه بحضور رئيس غرفة التجارة الدولية وجيه البزري. وتم التباحث في امكانات التعاون على المستويين التجاري والاستثماري.

كما زارت الحسن المنطقة الحرة في ازمير حيث اطلعت على خدماتها وكيفية ادارتها وتشغيلها خاصة وانها مُولت وتدار عبر القطاع الخاص من خلال شركة ESBAS التركية.

وخلال زيارتها غرفة التجارة في ازمير، قدمت الحسن شرحا مفصلا عن المنطقة الاقتصادية الخاصة في طرابلس، فقالت إن "مدينة طرابلس هي واحدة من أكثر مجالات العمل حيوية في لبنان، وان لها مستقبلاً واعداً، اذ يمكنها أن تلعب دورا في عملية اعادة اعمار سوريا من خلال موقعها الاستراتيجي وخصوصا وانه يتواجد فيها مرفأ مهم، بالاضافة الى قربها من الحدود السورية".

أضافت "كما بامكانها ان تلعب دورا لوجستيا عبر وجود مواقع تسهل هذا الامر، كمعرض رشيد كرامي الدولي ومرفأ طرابلس والمنطقة الاقتصادية الخاصة ومطار رينيه معوض وسكة حديد مرتقب انشاؤها لربط المدينة بالحدود السورية ومنشآت النفط. ناهيك عن دورها كمركز لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات ومركز سياحي وثقافي.

وذكّرت الحسن بالعبارة الشهيرة التي أدلى بها الامين العام السابق للامم المتحدة بان كي مون عندما زار طرابلس في العام 2016 حين قال "نعتقد أن طرابلس يجب أن تكون منطقة اقتصادية نابضة بالحياة"، "نريد أن ننشئ منطقة اقتصادية خاصة" في طرابلس.

وعن المنطقة الاقتصادية الخاصة قالت الحسن إنها "ليست مجرد منطقة حرة لكنها عبارة عن مشروع تنموي ذي بعد اجتماعي اقتصادي يتوقع أن يساهم في خلق أكثر من 6000 فرصة عمل مباشرة وغير مباشرة".

أضافت ان "المنطقة الاقتصادية التي تقع بمحاذاة مرفأ طرابلس ستكون منصة رئيسية للتجارة بالنسبة للمستثمرين ونموذجاً لممارسة الأعمال التجارية في لبنان، وعاملاً محفزا في عملية النمو الاقتصادي المستدام ورافعة لتغيير وجه طرابلس والشمال. وشددت على ان المنطقة الاقتصادية ستخلق فرص عمل مستدامة وتؤمن الاستثمار في مناخ سليم من خلال عرض تسهيلات صناعية وتجارية".

كما عرضت الحسن للاطار القانوني والاداري الذي رعى انشاء المنطقة الاقتصادية، وفندت الحوافز والاجراءات المبسطة التي سمح لها القانون بتطبيقها من أجل جذب المستثمرين. أضافت ان العديد من القطاعات يمكن أن تهتم بالاستثمار في المنطقة الاقتصادية كالصناعات الصغيرة والمتوسطة ذات القيمة المضافة العالية والتي يمكن تصديرها، والخدمات على أنواعها مثل تلك اللوجستية والتخزين والخدمات البحرية وشركات التجارة والخدمات وشركات البناء التي من المحتمل أن تشارك في إعادة إعمار سوريا.

وتحدثت الحسن عن مركز الابداع والمعرفة التابع للمنطقة الاقتصادية والذي تقرر انشاؤه في معرض رشيد كرامي الدولي. فقالت انه يمثل نقلة نوعية في عملية التحديث الحقيقي للاقتصاد وبالتالي الاتجاه للاقتصاد الرقمي، ومثالا ملموسا للتطبيق العملي للشراكة بين القطاعين العام والخاص، وحافزا جديدا لجذب الاستثمار. وهو سوف يحتضن قطاعات إنتاجية جديدة وشبابية ومنتجة.

وكشفت انه سيتم قريبا اطلاق منافسة عالمية لاختيار التصميم الهندسي للمركز بشكل يتناسب مع التصميم الهندسي المميز للمعرض. ثم سيصار في النصف الثاني من العام 2019 الى تعيين فريق الدارة ورؤساء الاقسام، وفي الوقت نفسه القيام باستدراج عروض لاختيار مشغل ومطور، على ان يتم التوقيع مع من سيتم اختياره لبدء العمل في النصف الاول من العام 2020.

وتلا شرح الحسن حوار حيث كان رجال الاعمال الاتراك يستفهمون عن الفرص المتاحة للاستثمار.

وقد تخلل الزيارة تكريم للوفد اللبناني وتقديم دروع تقديرية للحسن.
المصدر : المستقبل
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر