الخميس في ٢٢ تشرين الثاني ٢٠١٨ ، آخر تحديث : 11:59 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
دعوة اوروبية الى روسيا لتجنيب إدلب عملية عسكرية
 
 
 
 
 
 
٧ ايلول ٢٠١٨
 
دعت ثماني دول أوروبية أعضاء في الأمم المتحدة، كلاً من موسكو وطهران، إلى ضمان وقف إطلاق النار في محافظة إدلب السورية، معربةً عن "قلقها العميق" حيال تصعيد عسكري في المنطقة.

وقالت الدول في بيان أصدرته عقب بيان مماثل أيضاً للأعضاء العشرة غير الدائمين في مجلس الأمن الدولي، إنّ "هجوماً عسكرياً واسعاً في إدلب قد يُهدّد حياة أكثر من ثلاثة ملايين مدني، بينهم مليون طفل، يعيشون في المنطقة".

وأضاف البيان، الذي نشرته وكالة "فرانس برس"، "ندعو البلدان الضامنة" لمسار أستانة الذي أنشئت بموجبه مناطق خفض توتر في سوريا "وخصوصاً روسيا وإيران، إلى الحفاظ على وقف إطلاق النار وعلى الترتيبات التي كان تم الاتفاق عليها سابقاً، بما في ذلك أولوية حماية المدنيين".

وتابعت الدول الثماني الموقّعة على البيان أنّ أيّ عملية عسكرية يشنّها النظام السوري "قد تؤدي أيضاً إلى نزوح جديد لأعداد كبيرة من الناس، بينهم من كانوا قد نزحوا سابقاً بسبب العمليات العسكرية والحصار الوحشي للنظام" في مناطق سورية أخرى.

والدول الثماني التي أصدرت هذا البيان هي المملكة المتحدة، فرنسا، ألمانيا، بلجيكا، بولندا، السويد، إيطاليا وهولندا.

وفرّ مئات المدنيين من محافظة إدلب في شمال غرب سوريا خوفًا من هجوم وشيك لقوات النظام، عشية قمة ثلاثية حاسمة في طهران من شأنها أن تحدد مصير آخر معقل كبير للفصائل المعارضة في البلاد.

ويأتي هذا البيان قبيل اجتماع قمة، بين رؤساء ايران وروسيا وتركيا في طهران، الجمعة، للبت في مصير محافظة إدلب. وسيعقد اللقاء بين الرؤساء الايراني حسن روحاني والروسي فلاديمير بوتين والتركي رجب طيب اردوغان بعد ظهر الجمعة، قبل ساعات فقط من اجتماع آخر حول الوضع في سوريا لمجلس الأمن الدولي دعت إليه الولايات المتحدة. وقال التلفزيون الحكومي الإيراني إن كلا من الرؤساء الثلاثة سيعقد "لقاءات ثنائية" على هامش القمة.
المصدر : المدن
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر