الاثنين في ١٩ تشرين الثاني ٢٠١٨ ، آخر تحديث : 03:42 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
الناشط خالد الحاج: هناك خيط رفيع بين التطاول والانتقاد
 
 
 
 
 
 
٦ ايلول ٢٠١٨
 


رأى الناشط في "تيار المستقبل" خالد الحاج أن "مواقع التواصل الاجتماعي ساحة من ساحات التواصل التي اتاحتها التكنولوجيا لنعبرّ فيها عن الاراء".
وأوضح، في حديث إلى محطة "Mtv"، أن "التواصل الاجتماعي اليوم انعكاس للنقاشات ولكل الامور التي تحصل على الساحة السياسية، وهي في مكان ما "تنفّس" اذ يعبّر الشخص عن أفكاره وأرائه وهي عامل سلبي وايجابي في ان معاً".
ولاحظ ان هناك "مشكلة في مواقع التواصل الاجتماعي وهي التفريق بين حرية الراي والتعدي على حرية الاخرين، اذ يوجد خيط رفيع يفصل بين التطاول على الامور الشخصية وبين الانتقاد السياسي"، مميّزاً "بين الاشخاص الذين ينزلون على الارض ويتحركون، وبين الناشطين على مواقع التواصل الاجتماعي".
وقال: "من يعمل في الشأن العام وفي عالم السياسة يتعرض لحملات، لذا يجب ان يتحلى بالصبر وتكون لديه قدرة على تحمل الانتقادات، ودولة الرئيس سعد الحريري اكبر مثال عن الشخص الذي يتعرض لحملات تُشن ضده خاصة على مواقع التواصل الاجتماعي".
ولفت إلى أن "الرئيس سعد الحريري كان من اوائل السياسيين المتواجدين على مواقع التواصل الاجتماعي، بخاصة على "تويتر"، وكان يتواصل مع الشباب بشكل اساسي وشخصي ولا يزال ناشطا حتى اليوم، وهو من اكثر السياسيين الناشطين على مواقع التواصل الاجتماعي".
وعن مجموعة "Blue Force" على مواقع التواصل الإجتماعي، قال الحاج: "هي نوع من الجيش الالكتروني الذي حاول توجيه الاشخاص الناشطين على مواقع التواصل الاجتماعي لعدم استثمار اي موضوع لمآرب اخرى"، مشدداً على ان "الرئيس الحريري فخور بالدور الذي نقوم به".
وعن تعريدات النائب زياد الأسود، رأى أن "تغريدة زياد اسود "العظيمة" الاخيرة لم تطاول الرئيس الحريري لانه اعلى من ان يُغبّر عليه، وهي في مكان ما طاولت جمهور التيار الوطني الحر، فالمثل يقول "خاطبوا الناس على قدر عقولهم" وزياد اسود يخاطب جمهوره"، متسائلاً: "هل هذا العهد القوي بالمواقف السياسية التي تصدر عن مسؤولي التيار الوطني الحر"؟
وعن الطرف الذي يسود معه سجال بشكل مستمر، قال: "بحكم السياسة اللبنانية لكل فترة جوّها في البلد، الا ان خصمنا السياسي الرئيسي هو "حزب الله" بمواقفه السياسية المناقضة لمواقفنا، ومن هنا العلاقة المتشنجة معه دائما".
كما شدد على أن "مواقع التواصل الاجتماعي مسؤولية وسلاح، وتوجد مصلحة بلد يجب ان تراعى عبره، ما يحتّم علينا وضع ضوابط للامور".
وعن الاستدعاءات التي تحصل بحق الناشطين على مواقع التواصل الإجتماعي، تمنى ان "تنظر محكمة المطبوعات بالقضايا المتعلقة بمواقع التواصل الاجتماعي"، شاكراً "الاجهزة الامنية على دورها الامني الا ان الناشطين على مواقع التواصل الاجتماعي ليس مكانهم المخافر".
المصدر : mtv
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر