الجمعة في ١٦ تشرين الثاني ٢٠١٨ ، آخر تحديث : 12:03 ص
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
هاشم: ملف التأليف عاد الى الصفر ولم يطلب من بري التدخل
 
 
 
 
 
 
٦ ايلول ٢٠١٨
 
اعتبر عضو كتلة التحرير والتنمية النائب قاسم هاشم ان ملف تأليف الحكومة عاد الى نقطة الصفر، معتبراً ان الاجواء تلبدت مجددا خلال اليومين الاخيرين، لا سيما بعد ارتفاع وتيرة الخطاب السياسي وتمترس القوى السياسية وراء مواقفها، وبالتالي الصيغة التي طرحها الرئيس المكلف سعد الحريري لم تؤد الى النتيجة المبتغاة.
وفي حديث الى وكالة "اخبار اليوم"، قال هاشم: الجو تشاؤمي خاصة في ظل واقع داخلي مهترئ على كل المستويات الاقتصادية والسياسية والاجتماعية... واضاف: ما حصل لجهة رفض صيغة الحريري الجديدة كان متوقعا، لان عدم طرح الامور بوضوح خلال الفترة الماضية ادى الى ما ادى اليه، مشددا على ان طرح تشكيلة دون الانطلاق من معيار واضح ودون الارتكاز الى نتائج الانتخابات ادى الى هذا الوضع الذي لا يبشر بالخير حتى اللحظة.
وذكر ان رئيس مجلس النواب نبيه بري اعلن بشكل واضح انه لم يكن اطلاقا على علم بصيغة الحريري، مع انه ابدى استعداده منذ للحظة الاولى للمساعدة حين يطلب منه ذلك. كما كان رئيس المجلس قد قال: حين يحصل تقدم على طريق حل العقدة المسيحية ، فاساعد في حل العقد في مكان آخر.
واذ اشار هاشم الى انه لم يطلب احد بعد المساعدة من رئيس المجلس، قال: المطلوب اليوم المزيد من التواضع، بحيث على كل الاطراف ان تقدّم المزيد من التنازلات من اجل الوصول الى صيغة نهائية، وإلا لن نصل.
وسئل: هل يعتبر ما قدمته القوات اللبنانية تنازلا، اجاب: فلنقل تسهيلا. واضاف: من حق كل طرف ان يطرح رؤيته. وتابع: عندما لا يكون هناك معيار محدد لا لبس فيه من الطبيعي ان يطرح كل طرف وجهة نظهره ومقاربته للحكومة، وكيف يمكن ان يشارك فيها، وبالتالي عدم وضع المعيار الواحد هو الذي أدى الى الفوضى في طرح الافكار والاراء.
ومن الذي يعرقل اليوم، هل هو التيار الوطني الحر؟ لم ينفي هاشم ولم يؤكد، لكنه قال: لا شك ان هناك تعنت في المواقف لدى بعض الاطراف، وذلك يعود الى السبب ذاته، غياب المعيار الذي ان وضع يجب ان يلتزم به الجميع.
ورأى ان الامور تطرح بشكل استنسابي، ومن هنا يعلن التيار انه لن يتراجع كونه الاكثر تمثيلا.
وهنا سأل هاشم: هل المطروح اليوم هو التمثيل في الحكومة انطلاقا ممن هو اكثر تمثيلا او وفق قواعد ثابتة اتت بها نتائج الانتخابات النيابية.وختم مشددا على انه لا يمكن القفز فوق نتائج الانتخابات التي تحصل لاول مرة في تاريخ لبنان على اساس النسبية، والا لا معنى لهذه الانتخابات.
المصدر : أخبار اليوم
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر