الثلثاء في ٢٥ ايلول ٢٠١٨ ، آخر تحديث : 11:59 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
حاصباني: نتهم بالعرقلة فيما نحن نحاول الحفاظ على الصيغة الايجابية وانجاح العهد والجمهورية
 
 
 
 
 
 
٥ ايلول ٢٠١٨
 
أكد وزير الصحة في حكومة تصريف الأعمال غسان حاصباني في حديث إلى إذاعي أن 'هناك خيارات حكومية عدة على الطاولة لم يتم القبول بها، ورئيس الجمهورية ابدى رأيه للرئيس المكلف”.

وقال: 'كقوات لبنانية قدمنا أقصى درجات التسهيلات لتشكيل الحكومة، حفاظا على استقرار لبنان وعودة العمل السريع المنتظم في الدولة، لكن هناك نية واضحة لعدم المضي قدما في هذا الموضوع من قبل بعض الافرقاء الذين لم يتقبلوا بعد نتائج الانتخابات ويحاولون إعادة الأمور الى الوراء”.

أضاف: 'نحن لدينا وكالة من الناس التي صوتت للقوات، وعكست قبولا شعبيا لها، وهذه الوكالة لنواب القوات ووزرائها تحتم ان يكون لهم دور فاعل في العمل السياسي ليس فقط في مجلس النواب انما ايضا في السلطة التنفيذية”.

ولفت إلى أنه 'من واجب القوات ان تلعب الدور الذي يتوقعه منها كل شخص صوت لها. من هنا نتعرض لهجومات، ولحرب شعواء على كل الاصعدة، لكن القوات ستستمر بموقفها وبمقاربتها للشراكة وبناء الدولة”.

وشدد على 'وجوب العمل ضمن منطق الشراكة وأن نكون فاعلين في الحكومة”، مؤكدا ان 'القوات لا تضع شروطا تعجيزية فما يطبق على الغير يطبق عليها ومقاربة الحكومة يجب ان تكون عادلة للجميع لكي تحفظ التوازنات”.

وقال: 'نتهم بالعرقلة فيما نحن نحاول المحافظة على الصيغة الايجابية وانجاح العهد والجمهورية ككل، كي لا نصل ببعض الممارسات إلى مرحلة الندم. لقد قدمنا تسهيلات لتسهيل عمل الرئيس المكلف كي لا نصعب مهمته، لكن التسهيلات ليست تنازلات او تراجعات تجاه ما تستحقه القوات لذلك يجب ان يكون هناك ايجابية وتجاوب من كل الاطراف”.

عن الصلاحيات قال: 'لسنا في معركة استعادة صلاحيات رئيس الجمهورية مقابل صلاحيات رئاسة الحكومة، فهذا الموضوع يأتي ويذهب بحسب الحاجة، لذلك فإن ما يجب ان يكون في هذا الاطار محدد بالدستور، وعلينا ان نمارس التعاطي المرن في الشراكة بالوطن لبناء الوطن. موقع رئاسة الجمهورية أساسي لكن لا يجب اخذ هذا الموقع الى مكان آخر ويصبح مقربا من فئة دون اخرى ويجب أن يبقى على مسافة واحدة من الجميع وان يكون موقعا للحلول لا ان يسبب خلافات جديدة”.

ولفت الى ان 'لا مانع ان يكون هناك لقاءات بين الدكتور سمير جعجع والرئيس ميشال عون، لكن الأهم أن تأخير التشكيل يتسبب بتأزم الوضع الاقتصادي الاجتماعي، فلا موازنات ولا اعتمادات ولا خطة طوارئ للاقتصاد، وكل هذا يتطلب أن يكون هناك مجلس للوزراء يعمل عليهم وكلما تأخرنا وضعنا الوضع الاجتماعي والاقتصادي في خطر. لذلك يجب ان يكون هناك حكومة بشكل سريع. وكل المواقف رفض الصيغ من دون طرح بدائل او تقديم تسهيلات يضعنا في اتجاه قد لا تحمد عقباه لناحية الوضع الاقتصادي والمالي”.

وعن الفيتو الأميركي على عدم إعطاء حقائب معينة لحزب في الحكومة، قال حاصباني: 'الرئيس المكلف يضع التوازنات وهو يستطيع أن يزن العلاقات الدولية والطريقة التي ستركب بها الحكومة”.
المصدر : المستقبل
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر