السبت في ٢٢ ايلول ٢٠١٨ ، آخر تحديث : 11:34 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
الشرق الأوسط : فيتو" أميركي على "ترقية حزب الله" حكومياً… وتلويح بعقوبات الحريري عول على تحرك لرئيس الجمهورية يعطي وزارة العدل لـ"القوات‎"‎
 
 
 
 
 
 
٥ ايلول ٢٠١٨
 
كتبت صحيفة "الشرق الأوسط " تقول : أثارت الانتكاسة الحكومية التي حصلت أول من أمس، برفض الرئيس اللبناني ميشال عون تشكيلة وزارية قدمها ‏إليه رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري، مخاوف من ارتدادات سلبية على الواقع السياسي اللبناني، في حين ‏تبين أن ثمة عوائق أخرى أمام عملية التأليف الحكومية قد تكون أخطر من العقدتين "المسيحية" و"الدرزية" اللتين ‏تعوقان الحريري في عملية تأليف الحكومة بعد أكثر من 100 يوم على تكليفه تأليفها‎.‎


وقالت مصادر لبنانية متطابقة إن العقدتين المعلنتين، وهما عقدة تمثيل "القوات اللبنانية" و"الحزب التقدمي ‏الاشتراكي" الذي يرأسه الزعيم الدرزي وليد جنبلاط، قد لا تكونان سوى رأس جبل الجليد في ضوء "فيتو" ‏أميركي حاسم حول زيادة حصة "حزب الله" الحكومية، كماً ونوعاً‎.‎


وأشارت المصادر لـ"الشرق الأوسط" إلى أن مسؤولين أميركيين أبلغوا قيادات لبنانية أن أي زيادة لنفوذ الحزب ‏في الحكومة سوف تواجه بمقاطعة أميركية شاملة وبعقوبات على المؤسسات التي يتزايد فيها نفوذ الحزب، ووقف ‏للمساعدات المقررة للجيش اللبناني والمؤسسات الأمنية الأخرى‎.‎


ويطالب "حزب الله" علنا بالحصول على وزارة الصحة ووزارة أخرى خدماتية، لكن التحذيرات الأميركية قد ‏تكون عائقا أمام حصوله على مبتغاه، وبالتالي سيكون أمام خيارين، إما القبول بالحصة التي ينالها في الحكومة ‏الحالية (وزارتي الصناعة، والشباب والرياضة) أو الرفض، ما يعني عمليا عرقلة تأليف الحكومة‎.‎


وقالت المصادر إن الضغوط الأميركية ستؤدي تلقائيا إلى وقف مساعدات لوزارة الصحة قيمتها نحو 150 مليون ‏دولار، كما قد تؤدي إلى ضغوط أميركية على دول غربية ومنظمات دولية لوقف أي تعاون مع الوزارة‎.‎


وفيما لم يصدر عن السفارة الأميركية أي تعليقات بهذا الشأن، تقول مصادر لبنانية إن موقف السفارة الرسمي الذي ‏تم إبلاغه للمسؤولين اللبنانيين لم يتغير عن الحكومات السابقة، وهو أن الأميركيين سوف يوقفون تلقائيا التعاون مع ‏أي وزارة يشغلها عضو من "حزب الله" المصنف إرهابيا في الولايات المتحدة‎.‎


وكانت عملية تأليف الحكومة اللبنانية قد تعثرت، بعد "ملاحظات" أبداها الرئيس عون على التشكيلة التي حملها ‏إليه الحريري، معتبرا أنها لم تراعِ "الأسس والمعايير التي كان حددها لشكل الحكومة والتي تقتضيها مصلحة ‏لبنان‎".‎


وقالت مصادر مطلعة على المفاوضات الحكومية، إن الحريري كان يراهن على مبادرة من عون تقضي على ‏الجمود الذي يلف عملية تأليف الحكومة. وتشير إلى أن المعادلة القائمة التي جمع الحريري معالمها من لقاءاته مع ‏القيادات اللبنانية المرشحة للدخول إلى الحكومة، تقضي بضرورة تأمين بديل فعلي لـ"القوات" التي يمكن أن تتخلى ‏عن مطالبتها بمنصب نائب رئيس الحكومة ووزارة سيادية، يكون بحصولها على 4 وزارات، من بينها وزارة ‏مهمة، وتحديدا وزارة الطاقة، التي يرفض التيار الوطني الحر بشدة التخلي عنها، أو وزارة الأشغال التي يتمسك ‏بها "حزب الله" من حصة حليفه تيار "المردة". وكان الحريري يأمل بتعويض "القوات" بوزارة العدل مع ‏وزارة التربية ووزارة خدماتية أخرى، على أن يعطي "القوات" وزارة رابعة من حصته الشخصية، ينال بدلا ‏منها وزارة دولة شؤون مجلس الوزراء، غير أن "ملاحظات" رئيس الجمهورية أوحت برفضه التدخل كما كان ‏الحريري و"القوات" يأملان، مقابل استمرار تشدد وزير الخارجية جبران باسيل في عدم التخلي عن أي وزارة ‏من حصة "التيار الوطني الحر" الذي يرأسه حاليا‎.‎


أما العقدة الدرزية، فما تزال مؤجلة أيضا في ظل تفرغ الحريري للعقدة المسيحية حاليا. ويطالب النائب السابق ‏جنبلاط بـ3 حقائب وزارية عائدة للدروز، لكونه يمتلك الغالبية الكبرى من المقاعد الدرزية في البرلمان. وكانت ‏شائعات راجت عن إمكانية توزير سني (النائب بلال عبد الله) من حصة جنبلاط، على أن يكون المقعد الدرزي ‏الثالث بالتفاهم بين جنبلاط والحريري، لكن الحريري لم يتحمس للطرح لصعوبة تنفيذه. ولا يبدو جنبلاط منغلقا ‏على الحلول، بانتظار اقتراحات فعلية تقدم له، لكنه ما يزال متمسكا بموقفه حتى اللحظة، رغم استعداده لتسهيل ‏تأليف الحكومة، كما تقول مصادر قريبة منه‎.‎


وواصل الحريري، أمس، مشاوراته غداة تقديم مسودته الحكومية إلى عون، إذ استقبل وزير الإعلام ملحم ‏الرياشي موفدا من رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع، وجرى عرض لآخر المستجدات والجهود المبذولة ‏لتشكيل الحكومة الجديدة‎.‎


وشن "التيار الوطني الحر" حملة انتقادات لمتهميه بعرقلة تأليف الحكومة، إذ لفت النائب إبراهيم كنعان إلى أن ‏‏"نصف التشكيلة التي قدمها الحريري أمس (الأول) تشكيلة (رفع العتب)"، مشددا على "أننا نرفض الاحتكار ‏بتمثيل الطوائف ونراه محاولة لإجهاض نتائج الانتخابات وعدم احترامها". وشدد كنعان، بعد تلاوة بيان اجتماع ‏‏"تكتل لبنان القوي" الأسبوعي، على أن "هناك التفافا على دور رئيس الجمهورية". وأضاف: "نحترم ‏صلاحيات كل المؤسسات الدستورية، وما سمعناه عقب بيان بعبدا غير مقبول، والرئيس عون مؤتمن على شراكة ‏فعلية وحقيقية". وقال كنعان: "لا نريد البقاء بلا حكومة، ولكن لسنا على استعداد لأن نكون شهود زور دستوريا ‏وديمقراطيا‎".‎


لكن "القوات" تلقي باللائمة على "التيار الوطني الحر"، ولوحت أمس مجددا بالتصعيد، إذ أكد رئيس لجنة الإدارة ‏والعدل عضو "تكتل الجمهورية القوية" النائب جورج عدوان أن "(القوات) نزلت إلى الحدّ الأدنى من حقوقها ‏فظنّ البعض أنه (بازار)، وبعد ما حدث سنعود إلى مطلبنا بـ5 وزراء مع حقيبة سيادية، وما حدث لا يضر إلا ‏بالعهد". وقال: "عملية التسهيل التي قدمتها (القوات) هي للتسهيل والبعض الذي لم يقبل الدور الذي لعبته (القوات) ‏يعلم أن المتضرر الأول من تأخير الحكومة هو العهد، وآن الأوان لـ(التيار) أن يتنازل للتشكيل‎".‎


بدوره، اعتبر أمين سر "تكتل الجمهورية القوية" النائب السابق فادي كرم أن ملف التشكيل عاد إلى نقطة الصفر ‏مع السلبيات. ولفت كرم إلى أن رئيس الجمهورية ميشال عون، أوصى الرئيس المكلف سعد الحريري بإنهاء ‏موضوع التشكيل مع باسيل، والأخير رفض العرض المقدم قبل أن يصل إلى فخامة الرئيس، مضيفاً: "محاولة ‏حشر الرئيس المكلف ووضعه أمام مهل غير دستورية هي محاولة ضغط عليه ومحاولة لإحراجه إلا أنها فشلت ‏في ظل عدم إمكانية أحد عزله
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر