السبت في ١٧ تشرين الثاني ٢٠١٨ ، آخر تحديث : 11:56 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
مصالحة لعائلة عز الدين في عرسال برعاية الحريري
 
 
 
 
 
 
٢ ايار ٢٠١٨
 
برعاية دولة رئيس مجلس الوزراء الشيخ سعد الحريري ممثلاً بالاستاذ محي الدين الجمال، جرت مصالحة عائلية بين عائلتين من آل عز الدين على خلفية ثأرية أقيمن في قاعة المختار في بلدة عرسال حضرها سماحة مفتي بعلبك الهرمل الشيخ خالد صلح، المرشحين للانتخابات النيابية عن دائرة بعلبك الهرمل حسين الصلح (ابو نضال) وبكر الحجيري، غالب ياغي، سميح عز الدين ومحمد الفليطي، قاضي عرسال الشيخ عبد المولى الحجيري، رئيس بلدية عرسال باسل الحجيري، رئيس بلدية مجدل عنجر الحاج حسين ياسين، منسقي المستقبل في بعلبك وعرسال، فعاليات دينية ووجهاء ومخاتير من عرسال وبعلبك والفاكهة ومعربون وحشد من ال عز الدين.

والقى الجمال كلمة قال خلالها: "كلفني دولة الرئيس سعد الدين الحرير تمثيله في هذا اللقاء المبارك وهو لقاء صلح ورحمة ووفاق وألفة في عرسال الغالية والعزيزة على قلبه هي واهلها، فباسم دولة رئيس مجلس الوزراء الشيخ سعد الحريري أحيي هذه الوجوه الكريمة والبلدة الطيبة وهذه العائلة الكريمة آل عز الدين الكرام واشكر كل من سعى وساهم واخص بالذكر لجنة الصلح فردا فردا على الجهود المخلصة التي بذلوها وتكللت بالنجاح.
ولفت الى انه اذا كانت عرسال في علم الجغرافيا تقع على حدود الوطن فإنها في علم الحب والوفاء تقع في قلب الرئيس الحريري، كيف لا وهي قلعة الوفاء والوطنية والشهادة والاعتدال".

واشار الى آل عز الدين "يضربون المثل الأعلى للدين وقيمه، كيف لا ونحن نجتمع في لقاء تحت عنوان الخير".

وختم بالقول: "هنيئا لكم يا آل عز الدين، اجركم على الله الذي ندعوه ان يجعل هذا الصلح مباركا.
حيي الله مروءتكم وشهامتكم. عشتم عاشت عرسال الوفية الابية".

المفتي صلح
من جهته، شدد المفتي صلح على "الوحدة والالفة والمحبة، وعلى التعاضد والوقوف صفاً واحداً"، وأكد "أهمية المسامحة والعفو وأن من ترك شيء لله عوضه بخير منه مستشهدا بقوله تعالى: (وَأَن تَعْفُوا أَقْرَبُ لِلتَّقْوَىٰ)".

اضاف: "دولة الرئيس سعد الحريري مفتاح خير، يرعى الصلح ويحّل الصلح أينما كان، والجهود الخيّرة التي يقوم بها لعرسال تعزز قيمة عرسال في قلب الدولة".
وختم المفتي الصلح بالشكر للجهود التي رعت المصالحة وألفت بين الاخوة وابناء العائلة الواحدة سائلا الله سبحانه ان يحفظ لبنان وأهله من كل سوء.

عز الدين
بدوره، القى مدير معهد عرسال الفني محمد دياب عز الدين كلمة العائلة فقال: "الاصلاح بين الناس مهمة عظيمة وواجب ديني مقدس لا يقوم به الا اولئك الذين شرفت نفوسهم وصفت ارواحهم وتضاعف ايمانهم، يعملون على اطفاء نار الفتنة وحقن الدماء وصيانة الانفس وعنيت بكلامي دولة الرئيس سعد الحريري، ابن الرئيس الشهيد رفيق الحريري فتحية له من هنا من عرسال التي ستكون وفية له ولنهجه ومسيرته".

وتوجه الى اقربائه بالقول: أيها الاحبة نريد مجتمعا تسوده الشفقة والعطف والرحمه، نريد من المتهاجرين صفحة جديدة وبداية سعيدة، تعافيا عن الهفوات ونسيانا لذلك الركام من المشاكل، فلا يكن للشيطان نصيب منا في قطيعة الارحام والتناحر بين الجيران فمن عفا وأصلح فأجره على الله".
وتوجه باسم عائلة آل عز الدين الى كل من ساهم وسعى ومن حضر لاتمام هذا الصلح.
وختاما اقيمت مأدبة غداء على شرف الحضور.
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر