الاحد في ١٨ تشرين الثاني ٢٠١٨ ، آخر تحديث : 11:48 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
حبشي: التقارب بين الأطراف دليل على وجود نية في تسهيل تشكيل ​الحكومة​
 
 
 
 
 
 
٦ حزيران ٢٠١٨
 
اعتبر عضو تكتل "الجمهورية القوية" النائب ​أنطوان حبشي​ أن "منطقة ​بعلبك​ - ​الهرمل​ لديها اشكالية امنية، الفلتان الأمني فيها غير عادي وسببه الأساسي والأهم غياب المحاسبة على أي عمل عنفي"، مشيرا إلى أن "المسؤولية الفعلية لبسط الأمن هي على الدولة و​الأجهزة الأمنية​، حتى الانماء لا يمكن ان يتحقق في ظل الفلتان الأمني"، داعيا الدولة إلى أن "تعتبر بعلبك - الهرمل جزءا من الأرض اللبنانية، ولا احد أقوى من الدولة إذا قررت أن تقوم بدورها وتتحمل مسؤوليتها".

وأشار حبشي في حديث إذاعي، إلى أن "أهل بعلبك يتمنون ان يكونوا في رحاب الدولة بالكامل"، معتبرا أن أحدا، وحتى قوى الأمر الواقع، لا يمكن ان يكون بعيدا عن التفلت الأمني". ورأى أن "قانون ​العفو العام​ مسألة ملحة، لكن يجب أن يدرس بشكل منطقي وعقلاني"، داعيا الدولة إلى "التدخل لوضع حد لاستغلال ​المزارعين​ السوريين للأراضي اللبنانية الحدودية".

وعن أزمة ​مرسوم التجنيس​، أشار حبشي إلى أن "مرسوم التجنيس قانوني إنما تبريره أثار الشكوك، كما أنهم يريدون تمريره بشكل ملتو"، معتبرا أن "تعميم ​الأمن العام​ للتواصل مع المديرية بشأن مرسوم التجنيس غير منطقي".

ولفت إلى أن "هذا العهد أكثر عهد يعنينا وفشله يعني فشلنا لأننا كنا الفريق الأساس لقيام هذا العهد على مفهوم الرئيس القوي"، مشددا على أن "الأمور بدأت تتقارب بشكل منطقي بين الأطراف وهذا دليل على وجود نية في تسهيل تشكيل ​الحكومة​، ف​القوات​ لم تعرقل يوما عملية التأليف، وهي تطلب مراعاة ما صوت له الناس، فهناك تعادل بين أصوات التيار اوطني الحر والقوات يجب أن يترجم في الحكومة وهذا استكمال للتفاهم بين الطرفين".
المصدر : النشرة
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر