الاحد في ١٦ كانون الاول ٢٠١٨ ، آخر تحديث : 11:53 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
مؤتمر سيدر... لبنان يعود إلى الخارطة العالمية
 
 
 
 
 
 
٧ نيسان ٢٠١٨
 
:: خالد موسى ::

نجح رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري في إعادة الإهتمام الدولي والعالمي إلى بيروت ولبنان مجدداً، من خلال التظاهر العالمية والإقليمة التي جرت في باريس يوم أمس والشراكة الجديدة مع المجتمع الدولي وفق خطة منهجية لتطوير البنى التحتية على كافة الصعد وخلق آلاف فرص العمل في لبنان ومكافحة الفساد.

هذا الإهتمام العالمي والدولي تظهر أمس من خلال الدعم الذي تلقاه لبنان من جميع الدول المشاركة من خلال حجم قروض الميسرة بفوائد بسيطة وهبات ومنح والتي فاقت بمجملها اكثر من 11 مليار دولار. هذا الإنجاز لم يكن ليتحقق لولا الثقة الكبيرة والسعمة الطيبة التي يتمتع بها الرئيس سعد الحريري أمام المجتمع الدولي. هذا الرجل الذي استطاع أن يجمع حوله أكثر من 50 دولة عربية ودولية من اجل تقديم المساعدة للبنان واللبنانيين، والوقوف إلى جانبه ودعمه في خطة النهوض وورشة الإنماء والإعمار التي قرر الرئيس الحريري أن يعيد إحياءها في مختلف المناطق من دون تمييز طائفي أو مذهبي أو سياسي.

مصادر مواكبة ومراقبة لأعمال المؤتمر، شددت في حديث لموقع " 14 آذار" على أن "النتيجة التي تحققت في مؤتمر سيدر شبيهة بتلك التي تحققت في مؤتمري باريس 1 وباريس 2 خلال عهد الرئيس الشهيد رفيق الحريري"، مشيرة إلى أن "هذا الإنجاز وهذا الدعم إن دل على شيء فإنه يدل على ثقة المجتمع الدولي والعربي بالرئيس الحريري واعتباره رجل المرحلة لا بل رجل كل المراحل".

أما القروض والهبات التي حصل عليها لبنان على شكل تعهدات من مؤتمر "سيدر 1" الذي انعقد أمس في باريس، فجاءت على الشكل التالي: فرنسا 400 مليون يورو كقروض و150 مليون يورو كهبات، البنك الدولي: 4 مليارات دولار قروض ميسرة على فترة تزيد على 5 سنوات، بنك الاستثمار الاوروبي: 800 مليون يورو قروض على مدى 5 سنوات، دولة الكويت تعهّدت بقرض 180 مليون دولار، قطر تعهّدت بتقديم قروض ميسرة بقيمة 500 مليون دولار، البنك الإسلامي للتنمية: 750 مليون دولار على مدى 5 سنوات، بريطانيا 60 مليون استرليني كقروض، هولندا 200 مليون يورو على فترة 4 سنوات إضافة الى 100 مليون يورو مشروطة، ألمانيا 60 مليون يورو كقروض، إيطاليا 120 مليون يورو كقروض، تركيا 200 مليون دولار كقروض، الولايات المتحدة 115 مليون دولار كهبات، البنك الاوروبي لإعادة التعمير والتنمية: مليار و100 مليون يورو قروض على فترة 6 سنوات، الاتحاد الأوروبي 150 مليون يورو كهبات لدعم فوائد القروض مع وعد بدرس كل مشروع على حدة لمعرفة جدواه وأهميته، وإذا اقتنع قد يساهم في تمويل مشاريع من خلال قروض تمتد على سنوات وقد تصل الى مليار و500 مليون يورو.

ونوه المشاركون بعودة مؤسسات الدولة الى عملها الطبيعي من خلال انتخاب رئيس للجمهورية وتشكيل حكومة وحدة وطنية واعتماد قانون انتخابي جديد سوف تليه انتخابات نيابية متوقعة في السادس من ايار.
كما اشادوا بتعيين موظفين كبار لملئ الشواغر في الادارة واحيطوا علما باستدراجات العروض الاولى في مجال النفط والغاز ونوهوا باقرار موازنة 2017 للمرة الاولى منذ 12 عاما، وباعتماد موازنة عام 2018 مؤخرا وقانون المياه.
المصدر : خاص
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر