الثلثاء في ١٤ اب ٢٠١٨ ، آخر تحديث : 08:03 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
ندوة بعنوان "رفيق الحريري في كلمات" في عكار
 
 
 
 
 
 
١٣ شباط ٢٠١٨
 
بمناسبة الذكرى الثالثة عشرة لاغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري، أقامت مصلحة الشباب في تيار المستقبل - عكار، ندوة بعنوان "رفيق الحريري في كلمات "، حاضر فيها عضو المكتب السياسي في التيار سامر حدارة في قصر التيار-خريبة الجندي.
قدّم للندوة الشيخ هشام محمود، ثم تحدث مسؤول مصلحة الشباب في "المستقبل-عكار" عبدالله أحمد وأكد "أن الشباب مستمرون على نهج الشهيد رفيق الحريري، والمسيرة تستكمل اليوم إلى جانب دولة الرئيس سعد الحريري على المرّة قبل الحلوة".

حضر الندوة المنسق العام لـ"تيار المستقبل" في عكار "خالد طه" وأعضاء من مكتب ومجلس المنسقية، و عضو مجلس الشباب المركزي عبدالله صقر وحشد من شباب المستقبل في عكار.

وافتتحت الندوة بكلمة للمنسق العام خالد طه الذي اعتبر "أن ذكرى استشهاد الرئيس رفيق الحريري، حافز لنا من أجل أن نتوحد أكثر حول هذا الإنسان الذي جمع اللبنانيين في حياته حول مشروعه، كما جمعهم لحظة استشهاده، لأنه رجل يملك رؤية مستقبلية للبنان أفضل، لبنان الحلم والرسالة".

وشدد طه "على ضرورة الوقوف إلى جانب الرئيس سعد الحريري وقيادته، لأنه يمتلك كل الحكمة والشجاعة التي نحتاجها ويحتاجها الوطن لينهض ويتقدم ويزدهر".

أكد عضو المكتب السياسي في تيار المستقبل "سامر حدارة" في محاضرته "أن التيار يمر اليوم بأهم مرحلة من تاريخه السياسي، وهذه المرحلة تفرض الكثير من الوعي، والتمسك بمبادئنا الوطنية، وقيادتنا السياسية، وأن نبقى جسماً تنظيماً واحداً لا تفرقه الظروف مهما صعُبت".

وقال "عندما جاء الرئيس رفيق الحريري إلى الحكم كان البلد في ظل حرب أهلية، كان باستطاعته آنذاك أن يؤسس أكبر ميليشيا مسلّحة، لكن تأسيس الميليشيا لا يبني دولة. رفيق الحريري كان يسعى لبناء دولة يعيش فيها أبناءها بأمان وسلام وبكل كرامة، ولم يكن يوماً رجل حرب أو سلاح، لذلك كانت له اليد الطولى في إنهاء الحرب عبر اتفاق الطائف، وأن تدخل البلاد في سلام داخلي وتعود عجلة الدولة والمؤسسات إلى الإنطلاق من جديد".

وأوضح "أن بقاء تيار المستقبل واستمراره هو بقاء لنا جميعاً. وما نعيشه اليوم من استقرار، لرفيق الحريري يد فيه، ولقائد المسيرة سعد الحريري واعتداله دور أساسي فيه".

وشدد "على أننا نعيش ببركة رفيق الحريري الذي لم يترك مؤتمراً أو ندوة عالمية إلا وقام بها من أجلنا نحن، ومن أجل لبنان".
وفي الختام جرى عرض فيديو مصوّر، تناول سيرة ومسيرة الرئيس الشهيد رفيق الحريري، وأنشطة من وحي المناسبة، واختتم اللقاء بالتقاط الصور التذكارية.
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر