الاثنين في ١٥ تشرين الاول ٢٠١٨ ، آخر تحديث : 10:42 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
الرئيس الشهيد سيّد الاقتصاد والأعمال
 
 
 
 
 
 
١٣ شباط ٢٠١٨
 
:: لينا صالح ::

عندما خرجت بيروت مدمّرة من دوامة الحرب الأهلية، تساءل الكثيرون هل يمكن لهذه المدينة أن تستعيد عافيتها؟ هل يمكن لبيروت أن تعود لؤلؤة الشرق؟ ولم ينتظروا كثيرا قبل أن يسخّر رجل إسمه رفيق الحريري إمبراطوريته لإعادة بناء المدينة الأحب الى قلبه.
على مدى عشر سنوات استطاع الرئيس الشهيد رفيق الحريري، أن ينقل لبنان من مشهد الدمار وخطوط التماس والانقسام الطائفي والمناطقي، الى مشهد العمران والتحضّر ووطن المجتمع الواحد، أعاد الحياة الى لبنان، ووضعه على خارطة العالم، أعاده لؤلؤة الشرق.

"كان الرئيس الشهيد رفيق الحريري متفهماً الى أقصى الحدود، ونظرته الإقتصادية نظرة إقتصاد حر"، بهذه الكلمات يستذكر رئيس مجلس إدارة شركة طيران الشرق الأوسط محمد الحوت الرئيس الشهيد رفيق الحريري، ويقول في حديث الى الموقع الرسمي لـ"تيار المستقبل- almustaqbal.org" إن الرئيس الشهيد أعطى القطاع الخاص المجال لان يلعب دوره، وعندما كنا نطلب منه أمراً كان يدعمنا ويقول لنا دائماً "روحو اشتغلو".

ويشرح كم كان الرئيس الشهيد ديموقراطياً، ويتقبّل الرأي الآخر، كان يستمع الى كل الآراء، حتى ولو كانت مخالفة لرأيه. كانت لديه رؤية وتوجهاً عاماً مقتنعاً به وعندما يرى أن الآخر لديه خطة ومشروع جدي كان يدعمه الى أقصى الحدود لكي ينجح".
يصف الحوت الرئيس سعد الحريري بأنه "رجل صلب وشجاع"، يرى أن "أسلوبه مختلف عن اسلوب والده بالشكل، ولكن بالمضمون الإثنين يتشابهان".

ويضيف: "الرئيس الحريري شجاع وصلب ولا يتراجع، هو لا يواجه بل يناقش الآخر ليصل الى مطالبه، ومما لا شك فيه أنه رجل دولة من الطراز الاول".
ويروي الحوت قصة يتذكرها عندما ذهب الى الرئيس الشهيد رفيق الحريري بعد انتخابه رئيسا لـ"الميدل إيست" منذ 20 عاماً، ويقول: "بدأت أحدثه عن مشاكل الشركة، قال لي حينها "يا إبني نحن نعرف المشاكل أعطنا الحلول، وانا سأقف معك الى الأخير"، وهكذا حصل، الرئيس الشهيد لم يردّ لنا طلباً أبدا".

أما رئيس غرفة غرفة التجارة والزراعة والصناعة في طرابلس والشمال توفيق دبوسي فيصف في حديث الى الموقع الرسمي لـ"تيار المستقبل- ALMUSTAQBAL.ORG"، الرئيس الشهيد بـ"سيد رجال الاعمال"، ويقول: "لم تكن نظرته للإقتصاد ضيقة بل كانت نظرة دولية بكل ما تعني الكلمة من معنى واستطاع ان يقوم بشراكات على مستوى العالم للبنان".

ويعيد دبوسي الفضل في كل تطور إقتصادي للبنان لرؤية الرئيس الشهيد وللخطوات التي قام بها، ويضيف: "نحن اليوم فخورين جدا بان يكون دولة الرئيس سعد الحريري هو مكمّل لهذه الرسالة ولهذه الأهداف التي وضعها الرئيس الشهيد رفيق الحريري".
ويرى ان "الرئيس سعد الحريري متأثّر كلياً بالرؤية الإقتصادية لوالده الرئيس الشهيد، ولا شك ان هناك صعوبات كثيرة تعترضه لكن يبقى هو الشخص الأمثل على الصعد كافة".

ويروي دوسي ان "الرئيس الشهيد كان دائما يأخذ برأي الآخرين "صحيح انه سيّد الإقتصاد والذي حققه في حياته كما الذي حضّره لغيابه، رسالة وعلم خاص بالإقتصاد، ولكن بالرغم من كل ذلك الذكاء والرؤية والثقة بالنفس كان يأخذ برأي الآخر وكان على نقاش دائم معنا كرجال أعمال فكان يقنعنا بالكثير من الامور وكنا أيضا نقنعه أحيانا".

ويختم بالقول: "الرئيس الشهيد بنى لبنان الحديث من بيروت، واليوم الرئيس سعد الحريري يبني لبنان إقتصاديا من طرابلس عاصمة لبنان الإقتصادية".
المصدر : almustaqbal.org
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر