الخميس في ١٦ اب ٢٠١٨ ، آخر تحديث : 11:45 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
التقارب مع الصين الشيوعية يثير مشاحنات في الفاتيكان
 
 
 
 
 
 
٨ شباط ٢٠١٨
 
نشبت حرب كلامية غي بين مسؤولي الفاتيكان، والمسؤولين الكاثوليك بشأن تقارب الكرسي الرسولي مع الصين الشيوعية، ودخل الكرادلة والأساقفة والقساوسة في مشاحنات سياسية.

وفي الأيام القليلة الماضية، اتهم أحد الكرادلة، آخر بأن ما يقوله "هراء" ووصف قس، أسقفا بأنه ساذج فيما يتعلق بالصين بصورة تجعله يشبه "أليس في بلاد العجائب".

وجاءت المشاحنات مع اقتراب الفاتيكان والصين من التوصل لاتفاق بشأن تعيين أساقفة فيما ستكون انفراجة تاريخية وتمهيدا لاستئناف العلاقات الدبلوماسية بعد 70 عاما.

وأي اتفاق لا بد وأن يكون مثيرا للجدل بسبب التنازلات التي سيتعين على الفاتيكان تقديمها لحكومة تبقي الدين تحت سيطرة شديدة. لكن الاتهامات أصبحت شديدة الحدة والصخب مع اصطدام الدبلوماسية بالعاطفة الدينية.

واتهم الأب برناردو سيرفيليرا، رئيس وكالة "آسيا نيوز" التابعة للفاتيكان والمتخصصة في الشأن الصيني، الأسقف مارسيلو سوروندو، رئيس الأكاديمية البابوية للعلوم الاجتماعية، بأنه "ساذج".

وأشاد سوروندو بالصين في مقابلة هذا الأسبوع، قائلا إن الصينيين اليوم ربما هم أفضل من ينفذ تعليمات الكنيسة بشأن القضايا الاجتماعية، مثل الاهتمام بالبيئة والكرامة الإنسانية.

وكتب سيرفيليرا في افتتاحية تحت عنوان "سانشيز سوروندو في بلاد العجائب": قائلا "نستطيع أن نفهم أنه في خضم الرغبة في إقامة علاقات بين الصين والفاتيكان يمكن للمرء أن يكون شغوفا بالثقافة الصينية ويمجدها، لكن مداهنة الصين تجعل الكنيسة مثار سخرية".


الفاتيكان


والكاثوليك في الصين منقسمون بين تجمعات "سرية" تعترف بالبابا وجماعة تسيطر عليها الدولة تعين فيها بكين الأساقفة بالتعاون مع التجمعات الكنسية المحلية. ويواجه الاتفاق الوشيك بين الفاتيكان والصين انتقادات لاشتماله على قبول مشروعية الأساقفة الذين عينتهم الحكومة.

كما وصلت الحرب الكلامية إلى الطبقة العليا من التسلسل الهرمي للكنيسة: بين #كاردينال وكاردينال.

ووبخ الفاتيكان الكاردينال جوزيف تسن (86 عاما)، أسقف هونج كونج السابق المعروف بآرائه الحادة، بعدما اتهم الفاتيكان "ببيع" الكاثوليك الذين ينشطون سرا في الصين للشيوعيين.

ورد تسن متهما وزير خارجية الفاتيكان، الكاردينال بيترو بارولين، بأنه يقول "هراء"، بعدما أعلن بارولين في مقابلة أن هدف الحوار هو المصلحة العليا، موضحا أن الفاتيكان يدرك "آلام" الكاثوليك الصينيين.

وكتب تسن في مدونته، الاثنين: "هذا الرجل يفتقر إلى الإيمان، فكيف يفهم ما هو الألم الحقيقي".

وأفاد مصدر في الفاتيكان بأن الاتفاق مع الصين قد يوقع في الشهور القليلة القادمة.
المصدر : العربية.نت
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر