السبت في ١٧ شباط ٢٠١٨ ، آخر تحديث : 08:44 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
'الأحرار”: نرفض إدعاء اي فريق غير رسمي مسؤولية الدفاع عن السيادة والثروات الطبيعية
 
 
 
 
 
 
٨ شباط ٢٠١٨
 
دعا حزب 'الوطنيين الاحرار” الى التأسيس على إيجابيات اجتماع بعبدا الأخير لتحصين لبنان من خلال مؤسساته الدستورية ولمنع الإشكاليات التي تطرأ والتي تنعكس سلباً على كل الصعد. وذكر في هذا المجال بضرورة التزام أدبيات التخاطب السياسي والامتناع عن اللجوء الى الشارع اياً تكن الاعتبارات لما لذلك من تداعيات على السلم الأهلي والاستقرار الأمني والاقتصادي.

ولفت، في بيان، الى ان الوقت المتبقي لإجراء الإنتخابات النيابية يجب ان يوظف لمضاعفة إنتاجية المؤسسات بدءاً بالحكومة ومجلس النواب لا ان يكون ذريعة لشللها، آملاً في ان تكون الأزمة التي مررنا بها وما رافقها من تحركات وتصريحات عبرة كي لا تتكرر، بل على العكس ان تكون حافزاً لمزيد من التعاون الصادق لما فيه خير الوطن.

واعتبر انه من الملح البدء بدراسة موازنة 2018 وإقرارها بعد الانتهاء من موازنة 2017 التي بقيت دون قطع حساب مما يخالف القانون. ورأى ان هذا الأمر ممكن في الفترة الفاصلة عن الانتخابات ويسهم في تفعيل عمل الحكومة وتسهيل شؤون المواطنين. كما يُفترض فتح دورة استثنائية لمجلس النواب ليتحمل قسطه من المسؤولية والدفع باتجاه تطبيق الدستور والقوانين ذات الصلة. لذا نهيب بالمسؤولين اتخاذ القرار الصائب ومن دون إبطاء لطي صفحة غير ناصعة من تاريخنا السياسي عنوانها غياب الموازنة والانفاق وفق القاعدة الإثني عشرية، وهذا ما يحتم التحصن بالقانون والاحجام عن التأشير السلبي على المؤسسات لإعاقة عملها.

وتابع البيان: 'توقفنا امام المؤتمرات التي يعقدها أصدقاء لبنان من أجل دعمه في مختلف الميادين الاقتصادية والمالية والعسكرية والتي يجب ان يلاقيها بإجماع وطني وبشفافية مطلقة. كذلك على المسؤولين ان يدركوا أهمية هذه المؤتمرات وان يتفاعلوا معها بتحضير الملفات واتخاذ الإجراءات المطلوبة كي تؤتي ثمارها. واذا نظرنا الى المؤتمرات السابقة نجد ان كثيراً من مقرراتها ظلت حبراً على ورق وأحياناً كثيرة بسبب تقصير الجانب اللبناني. من هنا دعوتنا الى الإفادة من التجارب واتخاذ التدابير الآيلة الى ضمان النتائج الإيجابية علماً ان لبنان هو اليوم بأشد الحاجة لها.

ننتظر من الحكومة تجسيد الإجماع الوطني في موضوعي الجدار الإسمنتي الذي باشرت إسرائيل ببنائه وتصريح وزير دفاعها ليبرمن بالنسبة الى البلوك 9 وذلك بالمبادرة لدى الأمم المتحدة والدول الصديقة رفضاً لموقف الدولة العبرية ودفاعاً عن سيادة لبنان وثرواته الطبيعية. ونأمل في عدم إضاعة الوقت بل الإسراع في الاتصالات على أعلى مستوى حتى لو اقتضى الأمر تشكيل وفد قوامه الرؤساء الثلاثة وقيامهم بزيارات واتصالات مع المراجع الدولية المختصة. على صعيد آخر نرفض ان يدعي اي فريق غير رسمي مسؤولية الدفاع عن السيادة والثروات الطبيعية، ونعتبر ذلك خرقاً لهذه السيادة إذ ان غايته تبرير سلاحه ومحاولة فرض نفسه مرجعاً ودولة داخل الدولة وهذا ما يجب التصدي له”.
المصدر : موقع القوات
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر