الثلثاء في ١٦ تشرين الاول ٢٠١٨ ، آخر تحديث : 11:59 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
دريان: لقاء بعبدا اراح البلد ونشدد على أهمية التوافق الدائم بين الرئاسات لضبط الأمور
 
 
 
 
 
 
٧ شباط ٢٠١٨
 
اكد مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ عبد اللطيف دريان أن "ما حدث في قصر بعبدا من لقاء بين رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ورئيس مجلس النواب نبيه بري ورئيس مجلس الوزراء سعد الحريري أراح البلد"، مشددا على "أهمية التوافق الدائم بين الرئاسات الثلاث لضبط الأمور والأوضاع والوصول إلى كثير من الحلول التي يحتاج اليها اللبنانيون والوطن".

كلام المفتي دريان جاء خلال رعايته الاحتفال الذي أقامه المركز الإسلامي في عائشة بكار تكريما لعضو المركز محافظ جبل لبنان القاضي محمد مكاوي، في حضور ممثل رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري النائب عمار حوري ووزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق وممثلين للرؤساء: فؤاد السنيورة ونجيب ميقاتي وتمام سلام وحشد من الشخصيات.

استهل الاحتفال بكلمة لرئيس المركز الإسلامي المهندس علي نور الدين عساف منوها ب"مزايا محافظ جبل لبنان القاضي مكاوي ودوره المميز كعضو في الهيئة العامة في المركز الإسلامي والمساعدة في خدمة أصحاب الحاجة".

وقدم اليه درع المركز "عربون محبة وتقدير"، وشكر القاضي مكاوي هذا التكريم، مؤكدا أنه "سيكون عند حسن ظن واختيار الرئيس سعد الحريري ووزير الداخلية نهاد المشنوق لتفعيل عمل الإدارة في محافظة جبل لبنان لخدمة المواطنين جميعا والعمل على تحديث العمل الإداري وتطويره".

وألقى المفتي دريان كلمة جدد فيها تأكيده ان "دار الفتوى على مسافة واحدة من كل المرشحين للانتخابات النيابية وهي كانت وما زالت وستبقى من أصحاب الكلمة الطيبة التي توحد وتجمع وتحفظ الوطن".

ودعا الى أن "تكون الانتخابات النيابية معارك أخلاقية بامتياز بل تنافسا انتخابيا على تقديم مشاريع وخطط انتخابية لمصلحة المواطن والوطن، لا أن تكون معارك سلبية فيها عبارات ومصطلحات لا تبني وطنا".

ورأى ان "لدى لبنان مناعة ضد من يريد أن يخرب أوضاعه الأمنية وسيكون بخير واستقرار وأمان بوجود الجيش والقوى الأمنية، وبوجود وزير داخلية كل لبنان نهاد المشنوق".

ولفت الى ان "العودة الآمنة للنازحين السوريين الى وطنهم لا تكون إلا بدعم من الدول الشقيقة والصديقة وفي مقدمها الدول الكبرى المانحة لضمان بقائهم في وطنهم".

وقال المفتي دريان ان "المملكة العربية السعودية هي عمقنا العربي والإسلامي الاستراتيجي البعيد المدى، ولا يمكن إلا أن نكون معها ومن يحاول أن يتلاعب بهذه العلاقة فهو واهم وواهن، فالعلاقة بين لبنان والسعودية ودول مجلس التعاون الخليجي كانت وما زالت وستبقى على أطيب ما يكون ونعتز بها، واللبنانيون هم صمام أمان للوفاق بين العرب".

وأبدى اعتزازه ب"العلاقة التاريخية مع جمهورية مصر العربية الشقيقة التي ما تخلت عن دعمها السياسي الكامل للبنان في ظروفه العصيبة التي مر بها"، معتبرا ان الشعب المصري هو شعب عربي شقيق للشعب اللبناني".
المصدر : وطنية
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر