الجمعة في ٢٣ شباط ٢٠١٨ ، آخر تحديث : 04:08 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
تفكك البيت الشيعي قبيل الانتخابات البرلمانية العراقية
 
 
 
 
 
 
٦ شباط ٢٠١٨
 
في البيت الشيعي يبقى رجل الدين العراقي مقتدى الصدر يتمتع بثقل انتخابي كبير، لأن جمهوره شبه ثابت خلال كل الانتخابات الماضية. أما المفاجأة الأكبر فتمثلت بتوجهه الجديد في تحالف "علماني شيوعي صدري" وابتعاده عن الأحزاب الدينية. "أحرار" الأمس، "استقامة" اليوم، ولا يحق لغير أعضاء "استقامة" الترشح باسم الصدر.

في المقابل، يعتبر البعض تشظي حزب الدعوة وانسحابه ككيان سياسي من الانتخابات، وذهاب أبرز رجاله متمثلين بالعبادي والمالكي في قائمتين منفصلتين، ربما يُبعد الحزب هذه المرة عن رئاسة الحكومة، وكذلك الأمر بالنسبة للمجلس الإسلامي الأعلى الذي انشق منه زعيمه السابق عمار الحكيم وأسس تيار الحكمة.

تيار الحكيم يراه البعض "مدنيَّ السمعة بعباءةٍ إسلامية"، وسيخوض الانتخابات المقبلة منفرداً بعد انسحابه من "تحالف النصر" بزعامة العبادي، الذي انضم إليه ائتلاف الفتح للحشد الشعبي لمدة 24 ساعة ، قبل أن ينسحب هو الآخر ويقرر الدخول منفرداً بسبب تضخم قائمة العبادي، كما أعلِن رسمياً.
المصدر : الحدث
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر