الاثنين في ٢٢ تشرين الاول ٢٠١٨ ، آخر تحديث : 12:59 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
روسيا من دون الرئيس بوتن.. ماذا سيحدث في 2024؟
 
 
 
 
 
 
٦ شباط ٢٠١٨
 
قالت صحيفة الغارديان البريطانية، الثلاثاء، إن الرئيس فلاديمير بوتن سيترك "فراغا كبيرا" في السياسة الروسية حين يترك منصبه في يوم من الأيام.
وتوقع مراسل الصحيفة في موسكو، شون وولكر، أن تكون روسيا قبل 6 أسابيع من الانتخابات المرتقبة 18 مارس المقبل في أقصى درجات حماستها الانتخابية، لكن نجاح بوتن المتوقع يدفع أطيافا من النخبة الروسية إلى التفكير في الانتخابات المستقبلية المقررة عام 2024.

ويمنع الدستور الروسي الرئيس من الترشح بعد قضائه ولايتين رئاسيتين متتاليتين.

وقال وولكر إن "من أكثر ما يقلق الكرملين في الانتخابات الحالية سيكون مشاركة عدد كاف من الروس بالاستحقاق الانتخابي"، وذلك بعدما دعت المعارضة للمقاطعة.

ماذا عن 2024؟
أما عن مشكلات الانتخابات الروسية التي ستجري في عام 2014 فستكون أكثر جدية.

وذكرت الصحيفة أنه "على مدى السنوات الماضية، تنامت سيطرة بوتن على المشهد السياسي في البلاد"، رغم المعارك الضارية التي تجري خلف الكواليس، لكن لا يمكن تخيل الكرملين "من دون بوتن".

ونقلت الصحيفة عن مصدر في الكرملين قوله: "بوتن لم يحسم أمره بشأن ما سيفعله في 2024"، لكنه يحاول دائما تأجيل أي قرار يمكن أن يتخذه مستقبلا.

وأضاف المصدر "ربما يقترح بوتن أن تتولى شخصية مقربة من دائرته المغلقة منصب الرئاسة في 2024 على أن يكون له دور آخر كالناطق باسم مجلس النواب الروسي (الدوما)، وهو الأمر الذي يجعله مسيطرا على جميع الأمور".

ومضى يقول: "مناصرو بوتن ليسوا قلقين من الانتخابات الرئاسية في عام 2018، بل من تلك التي ستجرى في عام 2024".

يذكر أن رئيس (الدوما) فياتشيسلاف فوفودين قال عام 2014: "إن كان بوتن موجودا، فإن روسيا موجودة، وإن لم يكن هناك بوتن فإن روسيا لن تكون موجودة".

وبدأت تظهر على بوتن، الذي سيبلغ من العمر 72 عاما في عام 2024، بعض علامات الشيخوخة الخفيفة، لكنه مازال قادرا على التمتع بعقد كامل من الصحة البدنية والعقلية الجيدة، بحسب مراسل الغارديان.
المصدر : skynews
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر