الاحد في ٢٠ ايار ٢٠١٨ ، آخر تحديث : 12:50 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
الحياة : توحدنا حول الاستقرار ونقلنا البلد الى الأمام الحريري أمام القناصل: التوافق كبير
 
 
 
 
 
 
٦ شباط ٢٠١٨
 
كتبت صحيفة "الحياة " تقول : قال رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري: "توحدنا حول ‏الاستقرار والأمن ونقلنا البلد إلى الأمام، وأقررنا موازنة وقانون ‏انتخاب جديداً"، لافتاً إلى أن "التوافق واضح وكبير ونحن ‏مستمرون في ذلك لمصلحة البلد".‏


وأضاف الحريري خلال استقباله في السراي الكبيرة أعضاء السلك ‏القنصلي برئاسة عميد السلك جوزيف حبيس: "علينا المحاولة ‏قدر الأمكان للعمل في شكل افضل للقيام بالأعمال التي يمكن ‏من خلالها أن نخدم بها لبنان اقتصادياً سياسياً واجتماعياً، بخاصة ‏أن البلد يعيش تحت ضغط النزوح السوري والمشاكل الاقتصادية ‏التي نعاني منها. ولكن لا بأس طالما أن هناك وحدة وطنية في ‏البلد".‏


وأضاف مخاطباً أعضاء السلك القنصلي: "أنتم تمثلون صورة تجسد ‏هذا التوافق الموجود، وعلينا الاستمرار في هذه الروحية والتفكير ‏في هذا المنطق من أجل تعزيز العلاقات بين الدول التي تمثلونها ‏ولبنان، وأنا على استعداد لحل أي موضوع من خلال التنسيق في ‏ما بيننا، كذلك مع وزارة الخارجية لأننا جميعاً هنا من اجل خدمة ‏البلد". وتابع: "نحن مقدمون على مشاريع كبيرة كمؤتمر باريس ‏الذي سيشكل انطلاقة كبيرة للاقتصاد الوطني وسيركز على ‏تطوير البنى التحتية، وهذا الأمر بمثابة فرصة لكم لجذب الاستثمار ‏من الشركات الكبرى، كذلك هناك مؤتمر روما المخصص لتسليح ‏وتدريب الجيش اللبنانية والقوى الأمنية الأخرى، وسنقدم ‏إستراتيجيات حول هذا الموضوع، وهذا الأمر مفيد لكم لأن هناك ‏دولاً لديها خبرات في الموضوع، وعلينا جميعاً العمل على كل ‏الصعد، وهناك مؤتمر بروكسيل المخصص لموضوع النازحين ‏السوريين والذي يجب التركيز عليه ايضاً".‏
وشدد الحريري على "ضرورة ان تكون هناك كوتا نسائية مستقبلاً ‏ضمن القناصل الفخريين".‏

حبيس
وكان حبيس ألقى في بداية اللقاء كلمة عبر فيها عن "تقديرنا ‏الكبير للإجماع اللبناني حول شخصكم، ولحكمتكم في تدبير عمل ‏مجلس الوزراء، والإنجازات التي حققتموها". وقال: "كنتم على ‏قدر المسؤولية، رجل دولة من الطراز الرفيع، ينشر التفاؤل ‏والإيجابية عند كل مفترق سياسي او حدث بارز، وصارماً في ‏المواقف الوطنية، والحفاظ على روح العيش المشترك ورسالة ‏لبنان. وقد برهنت الظروف الأخيرة التي مرت بكم، أنكم محط ‏إجماع شعبي وسياسي ووطني، وقد نجحتم في نسج خيوط ‏التوافق والاحترام المتبادل مع جميع الأطراف".‏


وزاد: "أعدتم بشخصكم ثقة المجتمع الدولي بمستقبل لبنان، ‏وشكلتم مع رئيس الجمهورية ورئيس المجلس النيابي، قاطرة ‏للعمل والإنجازات وتحقيق الوعود. وها نحن هنا اليوم لنعلن أننا ‏نضع كل إمكانات السلك القنصلي الفخري في تصرفكم، للسير ‏معاً في تثبيت أفضل علاقات الأخوة والصداقة مع محيطنا والعالم، ‏والعودة مجدداً إلى ساحة الأضواء الدولية، وطناً للاعتدال، ‏والانفتاح".‏


وكان الحريري عرض مع سفيرة الولايات المتحدة الأميركية لدى ‏لبنان إليزابيت ريتشارد المستجدات والأوضاع العامة والعلاقات ‏الثنائية بين البلدين. ثم عرض شؤوناً عامة مع وزير الدولة لشؤون ‏التخطيط ميشال فرعون في حضور وزير الثقافة غطاس خوري.‏
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر