الاثنين في ٢٦ شباط ٢٠١٨ ، آخر تحديث : 09:37 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
عراجي مثل الحريري في إفتتاح مركز رفيق الحريري الصحي الإجتماعي في شبعا
 
 
 
 
 
 
٥ شباط ٢٠١٨
 
رعى رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري، ممثلا بالنائب عاصم عراجي إفتتاح مركز رفيق الحريري الصحي الإجتماعي في شبعا، وذلك بدعوة من جمعية "تمدن"، في احتفال أقيم في باحة إبتدائية شبعا الرسمية بحضور مفتي حاصبيا ومرجعيون القاضي الشيخ حسن دلي، مفتي بعلبك القاضي الشيخ خالد صلح، قائد منطقة الجنوب الإقليمية في قوى الأمن الداخلي العميد الركن سمير شحادة، ممثلا بالعقيد أحمد علي أحمد، رئيس دائرة أوقاف حاصبيا ومرجعيون الشيخ جهاد حمد، قاضي شرع حاصبيا الشيخ اسماعيل دلي، قائمقام حاصبيا أحمد كريدي، رئيس بلدية شبعا وإتحاد بلديات العرقوب محمد صعب ورئيس اتحاد بلديات الحاصباني سامي الصفدي، عضو المكتب السياسي في تيار المستقبل ورئيس جمعية "تمدن" زياد ضاهر، منسق عام تيار المستقبل في حاصبيا ومرجعيون عبدالله عبدالله، طبيبة قضاء حاصبيا ندى حمد وحشد.

ضاهر
بداية النشيد الوطني اللبناني وترحيب من عريف الحفل علي ضاهر، ثم القى زياد ضاهر كلمة جمعية "تمدن" وقال: "مع اقتراب الذكرى الـ 13 إستشهاد الرئيس رفيق الحريري، يطل إسمه من اقصى الجغرافيا اللبنانية محمولا على أكتاف ابناء هذه الأرض بمبادرة محلية صادقة، تحمل في طياتها معاني الوفاء واحترام لرجل رحل عنا ولكن بقي إرثه الأخلاقي والإنساني، قصتنا مع رفيق الناس عميقة في التاريخ ولن تنتهي، ومن أراد إنهاؤها سينتهي ويبقى ارث رفيق الحريري يتجدد لأنه ارتبط بضمير الناس أبناء الأرض الطيبين، نم قرير العين رفيق الحريري، الناس بتكمل دربك مع صاحب الرعاية سعد رفيق الحريري".

ولفت ضاهر الى ان "قصة مركز رفيق الحريري الصحي الإجتماعي هذا يعتبر مبادرة من المجتمع المحلي، وهو قائم على فكرة استثمار الجهود المحلية، ففي مجتمعاتنا الخير الكثير، فقط نحن بحاجة ان نكتشفه ونجمعه، وان لا يبقى متناثر مبعثر، وسنكمل مسيرة التنمية ومعالجة مشاكلنا معتمدين على الله أولا وعلى تعاونكم أيها الحضور الكريم، فبدونكم لا يمكن ان ننجز ولا ان نتقدم".

وتحدث ضاهر عن تاريخ منطقة العرقوب وما عانته من حرمان واهمال، والتهديدات المستمرة من العدو الإسرائيلي واستمراره في احتلال مزارع شبعا وتلال كفرشوبا، وهذه المنطقة احوج ما تكون الى التنمية في مختلف المجالات، مشيرا الى "اننا بصدد مشروعين للمنطقة، الأول مشروع مهنية توفر فرصة لأبنائنا لتعلم مهن تحاكي حاجات السوق، وأذكر احد الإختصاصات التي ستكون ضمن العديد منها وهو اختصاص البترول، والثاني مشروع ناد رياضي ليتمكن الشباب من ممارسة هواياتهم وافراغ طاقاتهم بشكل صحي وصحيح".

وفي الختام، شكر ضاهر كل من ساهم في انجاح هذا المشروع وفي مقدمهم النائب بهية الحريري لما بذلته في سبيل تحقيق وانجاح هذا المركز، وكذلك مؤسسة الحريري للتنمية المستدامة.

صعب
بعدها القى رئيس بلدية شبعا واتحاد بلديات العرقوب محمد صعب كلمة اشار فيها الى ان "الرئيس الشهيد رفيق الحريري عودنا طوال مسيرته الإنمائية والعمرانية، ان بناء الأوطان يكون من خلال فتح المؤسسات لا اقفالها والإعمار بدل الهدم والعلم بدل الجهل والتطور بدل التخلف، وان اعادة تحريك عجلة هذا الصرح الطبي تعتبر من صلب مفهوم الإنماء عند الرئيس الشهيد، لذلك فان اسم الرئيس الشهيد رفيق الحريري يجب ان يبقى مرفوعا يرفرف عاليا فوق المباني وفي الساحات وفي كل الأماكن كراية المجد والعز لرجل مثل الرئيس الشهيد رفيق الحريري رجل دولة بكل ما في الكلمة من معنى، الرجل الذي دفع حياته ثمنا في سبيل وطنه".

ولفت صعب الى ان "منطقة العرقوب بحاجة الى مشاريع انمائية وحيوية من شأنها ان تساعد وتساهم كثيرا في صمود اهلنا على هذه الأرض، لذلك الإهتمام بالشأنين الصحي والتربوي للمواطن يعتبران الركيزتين الأساسيتين لبقاء اهلنا في ارضهم وبيوتهم وعدم هجرتهم الى مكان لآخر"، شاكرا "كل من ساهم في افتتاح هذا المركز واخص بالشكر جمعية "تمدن" والقيمين عليها".

عراجي
بدوره نقل النائب عراجي تحيات الرئيس سعد الحريري للمشاريكن في هذا الحفل، وان الرئيس سعد الحريري يبدي كل اهتمام في المناطق اللبنانية كافة، لا سيما التي عاشت الحرمان والإهمال ومن بينها شبعا والعرقوب.

وقال عراجي: "ان الكثيرين انتقدوا الرئيس سعد الحريري على التسوية التي قام بها، وكانت نتيجتها رئيسا للجمهورية وحكومة وتعيينات وقانون انتخاب، وتم ذلك خلال فترة قصيرة جدا، ولولا ذلك لكان البلد على شفير الهاوية، والرئيس الحريري كان يعرف انه سيخسر من شعبيته، ولكن اليوم الجميع يعترف للحريري انه رجل المرحلة، وانقذ البلد من الفراغ، واللبنانيون جميعا بكل انتماءاتهم ومذاهبهم وطوائفهم وقفوا مع الرئيس سعد الحريري لأنه ضمانة سياسية وامنية ومالية اقتصادية للبنان، لذلك فالرئيس الحريري ضمانة وطنية لبقاء هذا البلد واستقراره، وهذا ما نراه من خلال المؤتمرات الدولية الداعمة للبنان، من باريس الى روما لتقوية الدولة والجيش اللبناني ليدافع ويكون الحامي الوحيد للبنان والحدود اللبنانية".

وأشاد عراجي بجمعية "تمدن" وبإفتتاح هذا المركز الصحي في شبعا وغيرها من المؤسسات الصحية في العرقوب ومن بينها مستشفى خليفة بن زايد آل نهيان، لما تحتاجه هذه المنطقة من اهتمام بالإنسان، وكما كان قد شدد الرئيس الشهيد رفيق الحريري على ضرورة الإستثمار بالإنسان، وتأمين الصحة والتعليم له.

بعدها تم قص شريط الإفتتاح، وجال الجميع في ارجاء المركز الصحي، واطلعوا على سير العمل فيه وانواع الخدمات الصحية التي يقدمها.
المصدر : الوكالة الوطنية للاعلام
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر