الاربعاء في ١٥ اب ٢٠١٨ ، آخر تحديث : 04:11 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
الاحرار رفض اعلان ليبرمان: لالتزام ادبيات التخاطب السياسي واللجوء الى الحوار لحل المشاكل
 
 
 
 
 
 
١ شباط ٢٠١٨
 
رأى حزب الوطنيين الاحرار، في بيان اصدره اثر اجتماع لمجلسه الاعلى برئاسة رئيسه دوري شمعون، "في إعلان وزير الدفاع الإسرائيلي ليبرمان حول البلوك 9 كشفا للنوايا بالنسبة الى لبنان وثرواته الطبيعية، وهذا ليس بالأمر الجديد علينا". وأكد "اننا نرفض هذا الإعلان ولنتوجه الى الأمم المتحدة والى الدول الصديقة لتقف الى جانب الحق وتؤكد ملكية لبنان وسيادته على ثرواته من النفط والغاز.

واعتبر "ان تصريح الوزير الإسرائيلي يفترض ان يحض اللبنانيين على مزيد من التضامن والوحدة للدفاع عن المصالح الوطنية في وجه الأطماع المعروفة. ونأمل في استكمال الإجراءات القانونية للبدء بالعمل على استخراج الغاز وتسريع تلزيم باقي البلوكات للحد من آثار التأخير في هذا المجال، علما ان إسرائيل سبقتنا في الإفادة من ثرواتها وهي ماضية في استغلالها وفي عقد الاتفاقات التي تؤدي الى إبقاء هامش ضيق في الأسواق النفطية".

واشار البيان الى ان الحزب "توقف أمام التحركات في الشارع ردا على الإساءة التي تعرض لها رئيس مجلس النواب نبيه بري، مبديا في صددها الملاحظات الآتية:

أ - ندعو الجميع الى التزام أدبيات التخاطب السياسي والمحافظة على مقومات الوحدة الوطنية والإقلاع عن سوق الاتهامات وإثارة النعرات.

ب - جاء الرد على الإساءة بالتسبب بإساءة أخطر على صعيد الأمن الوطني مما يدفعنا الى التساؤل: لماذا تم اللجوء الى الشارع والى حرق الإطارات وحاويات النفايات وقطع الطرقات وتهديد الاستقرار؟

ج - لا يمكن اعتبار الأعمال الغوغائية والاستفزازية كرد فعل عفوي نتيجة استمرارها إنما هي نتيجة قرار وتوجيه منظم مما يعرض أمن المواطنين ويحد من حريته.

د - نطالب بوضع حد لهذه التحركات قبل استفحالها أكثر وانزلاقها الى مواجهات ليست في مصلحة احد.

هـ على الجميع الإدراك ان الحوار يبقى وحده السبيل الى حل المشاكل وانه ممنوع اللجوء الى الشارع واستباحة الكرامات.

من جهة ثانية، لاحظ الحزب "ان معالجة معضلة النفايات لا تزال دون المستوى المطلوب إذ يتم الاكتفاء بإطلاق تصريحات ووعود لا تقدم ولا تؤخر في سياقها. إننا، إذ نذكر بالتعقيدات الملازمة لهذه المشكلة، نلفت الى ضرورة إيجاد حلول جذرية تبعد خطرها وتحد من أضرارها. ونكرر في هذا المجال مطالبتنا بعدم الاكتفاء بالحلول الآنية، ومنها توسيع مطمري الكوستابرافا وبرج حمود، إنما المبادرة الى بناء مصانع متخصصة وتوزيعها على المناطق، لذا نؤيد التزام اللامركزية لمعالجة مشكلة النفايات على ان يتحمّل الأعباء كل من اتحاد البلديات وإذا لزم الأمر السلطة المركزية. المهم في كل ذلك ولوج باب الإجراءات العملية بالاتعاظ من تجارب الدول التي تخطت مشكلة النفايات وهي كثيرة".
المصدر : وطنية
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر