الجمعة في ٢٣ شباط ٢٠١٨ ، آخر تحديث : 04:05 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
الحريري في تركيا .. ما أهمية الزيارة؟
 
 
 
 
 
 
٣١ كانون الثاني ٢٠١٨
 
::خالد موسى::

وسط الجو الملتهب داخلياً بين رئيس مجلس النواب نبيه بري ورئيس "التيار الوطني الحر" وزير الخارجية جبران باسيل على خلفية الفيديوهات التي انتشرت عن باسيل والتي يصف فيها الرئيس بري بـ "البلطجي" والتحركات لأنصار أمل في الشارع والتي قطعت أوصال بيروت والمناطق خصوصاً في الجنوب والبقاع، وصل رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري مساء أمس الى انقرة في زيارة لتركيا يلتقي خلالها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ورئيس الوزراء بن علي يلدريم، ويجري معهما محادثات تتناول اخر المستجدات في لبنان والمنطقة وسبل تطوير العلاقات الثنائية بين البلدين في مختلف المجالات.

وكان في استقبال الرئيس الحريري في المطار سفير لبنان في تركيا غسان المعلم وسفير تركيا في لبنان ساغاي ارسياس. ويرافق رئيس مجلس الوزراء في زيارته وزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق والوزير السابق باسم السبع والسيد نادر الحريري والأمين العام للهيئة العليا للإغاثة اللواء محمد خير.

واليوم، أجرى الرئيس الحريري محادثات مع نظيره التركي بن علي يلدريم تناولت اخر المستجدات
والأوضاع العامة في المنطقة والقضايا الثنائية المشتركة وسبل تفعيل العلاقات الاقتصادية والتجارية بين البلدين. وكان الرئيس الحريري قد وصل الى مقر رئاسة الحكومة التركية حيث استقبله الرئيس يلدريم وبعدما صعدا الى منصة الشرف عزفت فرقة من التشريفات النشيدين اللبناني والتركي ثم استعرضا ثلة من حرس الشرف ثم توجها الى مكتب الرئيس يلدريم حيث عقدا اجتماعا حضره سفير لبنان في تركيا غسان المعلم والسفير التركي في لبنان ساغاتاي ارسياس.

واستهل الرئيس الحريري زيارته الى انقرة بالتوجه صباحاً الى ضريح مؤسس الدولة التركية الحديثة مصطفى اتاتورك، يرافقه وزير الداخلية نهاد المشنوق والوزير السابق باسم السبع والسيد نادر الحريري والسفير المعلم والأمين العام للهيئة العليا للإغاثة اللواء محمد خير حيث أقيم له استقبال أدت خلاله التحية ثلة من حرس التشريفات ثم وضع اكليلاً من الزهر على الضريح ووقف دقيقة صمت .

وفي وقت سابق، كانت وزارة الخارجية التركية قد أعلنت مواصلتها الوقوف إلى جانب لبنان دولة وشعبًا لدوام الوحدة السياسية لها واستمرار استقرارها.

وكانت السلطات التركية استجابت في وقت سابق لإتصالات أجراها الرئيس الحريري لتسليم المتهم الثاني في خلية صيدا التي اغتالت المسؤول في حركة "حماس" محمد حمدان، فألقت القبض على الشخص المطلوب، وسلمته إلى السلطات اللبنانية وتحديداً إلى شعبة "المعلومات" في قوى الأمن الداخلي التي كشفت كل تفاصيل العملية والخلية المتورطة وتعاملها مع العدو الإسرائيلي. فما أهمية الزيارة التي يقوم بها الحريري إلى تركيا؟.

زيارة مهمة

في هذا السياق، اعتبر عضو كتلة "المستقبل" النائب عاصم عراجي، في حديث لموقع "14 آذار" أن "زيارة الرئيس سعد الحريري إلى تركيا هي مهمة وتأتي نظراً للدور التركي في المنطقة ودورها في عملية السلام الجارية في سوريا وللإطلاع على مجريات الوضع هناك"، مشدداً على أن "تركيا دولة كبيرة ومؤثرة في المنطقة وهي لاعب أساسي في الوضع السوري، فلا يغبن عن بال أحد أن تركيا دولة مؤثرة في الميدان السوري وهي تقوم اليوم بعملية غصن الزيتون لدرء المخاطر عن حدودها".

شكر تركيا على سرعة تجاوبها في قضية خلية صيدا

ولفت عراجي إلى أن "الزيارة أيضاً تأتي في إطار شكر الدولة التركية على إستجابتها السريعة لتسليم المتهمين في قضية خلية صيدا بعد الإتصالات التي أجراها الرئيس الحريري"، مشيراً إلى أن "سيتخلل هذه الزيارة مباحثات في الأوضاع في المنطقة والعلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تطويرها لا سيما على الصعيدين الإقتصادي والتجاري والأمني".

الوساطات والحل

وفي شأن التطورات المحلية، أمل عراجي أن "تسهم المعالجات الجارية والوساطات في الوصول إلى حل لهذه الأزمة"، متمنياً أن "لا تؤثر على الوضع الداخلي خصوصاً على الوضعين الإقتصادي والأمني".

لا تأثير على موعد الإنتخابات

واستبعد أن "تؤثر هذه التطورات على حصول الإنتخابات النيابية في موعدها"، مشيراً إلى أن "ربما تكون هذه التطورات في إطار التجييش الإنتخابي وشد العصب عشية الإنتخابات النيابية المقبلة، ولن يكون لها اي تأثير على موعد الإنتخابات في 6 أيار المقبل، فالجميع بدأ يعد العدة لهذا الأمر ويشكل الماكينات الإنتخابات تحضيراً لهذا الموعد بمن فيهم الطرفين".
المصدر : خاص
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر