الاثنين في ٢١ ايار ٢٠١٨ ، آخر تحديث : 10:12 ص
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
الأنوار‎ : كلام باسيل بعد خلاف عون وبري يشعل النار في شوارع بيروت
 
 
 
 
 
 
٣٠ كانون الثاني ٢٠١٨
 
كتبت صحيفة "الأنوار " تقول : بلغ التصعيد بين كتلة التنمية والتحرير التي يرئسها الرئيس نبيه بري والتيار الوطني الحر، حدا غير مسبوق ‏امس، واتخذ منحى بالغ الخطورة بعدما تخطى الكلام والتحدي والتهديدات الى تحرك الشارع واقفال الطرق في ‏بيروت والبقاع والجنوب بالحرائق‎.


وجاء التصعيد على خلفية شريط فيديو لاجتماع لباسيل مع انصار التيار في منطقة البترون تضمن مواقف عالية ‏السقف ضد الرئيس بري وصفه فيها ب البلطجي، استتبعت بموجة غضب عارمة من فريق نواب كتلة التنمية ‏والتحرير عبرت عنها مواقفهم التي خرج بعضها عن الاطر السياسية المعهودة. ولم تقف عند الحدود السياسية ‏التي اشار اليها بيان حركة امل المتضمن تهديدا ووعيدا اذ اعتبر ان كلام باسيل دعوة مفتوحة لفتنة تذكرنا بحروب ‏التحرير والإلغاء وندعو من يعنيهم الامر لكبح جماح الرؤوس الحامية والواهمة وتدارك الأمور قبل فوات الاوان، ‏بل تعدتها الى دخول المجلس الاسلامي الشيعي الأعلى على الخط مشيرا في بيان الى ان تناول الرمز الوطني ‏الرئيس بري يأخذ البلاد الى فتنة داخلية، محمّلا العهد مسؤولية اثارة الاجواء الطائفية، ومطالبا اياه باعادة الامور ‏الى نصابها‎.‎


نداء الحريري‎
وازاء هذا التطور، ومع بدء اقفال الطرق، قال الرئيس سعد الحريري إنه لأمر محزن جدا أن يتداعى الخطاب ‏السياسي إلى المستويات التي بلغها في الساعات الأخيرة، ومن المؤسف والمحزن أيضا أن تنعكس أصداء هذا ‏الخطاب على الشارع، وعلى وسائل التخاطب والتواصل الاجتماعي، بصورة لا يتمناها أي لبناني يراهن على ‏سلامة البلد واستقراره‎.


وقال: إن كرامة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون وكرامة رئيس مجلس النواب نبيه بري، هي من كرامة جميع ‏اللبنانيين أفرادا ومجموعات وطوائف، وإن الإساءة لأي منهما، بأي عبارة أو خطاب أو تصريح، هي إساءة لنا ‏ولمؤسساتنا وطوائفنا، وسلوك مشين ومرفوض يجب أن يتوقف. إنني أناشد كافة المعنيين العمل على تجاوز تلك ‏العاصفة التي هبت على البلد وتدارك تداعياتها، خصوصا وأن التحديات التي تواجهنا هي أخطر بما لا يقاس من ‏العنف اللفظي الذي نشهده‎.


وقد أجرى النائب وليد جنبلاط اتصالا برئيس مجلس النواب، مستنكرا الكلام الذي صدر بحقه. وقال: إن الكلام ‏المسرب عن لسان وزير الخارجية جبران باسيل بحق رئيس مجلس النواب نبيه بري مستنكر وغير لائق ولا ‏يتماشى مع طبيعة العلاقات السياسية الداخلية حتى لو كان من موقع الخلاف في وجهات النظر. لذلك، أدعو ‏لتصحيح هذه الإهانة المرفوضة من خلال موقف واضح وصريح يعيد الأمور إلى نصابها وينفس الإحتقان في ‏الشارع ويؤسس لمرحلة جديدة تحمي الإستقرار الداخلي ويحول دون تمزيق لبنان المغترب ما يترك تداعيات في ‏غاية السلبية‎.


حرائق في الشوارع‎
وبعد ساعات من المواقف العنيفة، انتقل التصعيد الى الشارع حيث قطع مؤيدو حركة امل الطريق في منطقة ‏السفارة الكويتية - بئر حسن، وأشعلوا الاطارات، احتجاجا على كلام الوزير جبران باسيل. كذلك تجمع عدد كبير ‏من الشبان المناصرين في منطقة بشارة الخوري - رأس النبع، للغاية نفسها. كما قطعت الطريق عند جسر سليم ‏سلام بالاطارات‎.


وامتدت الاحتجاجات في وقت لاحق الى شارع مار الياس في المصيطبة حيث احرقت الاطارات في الشارع. ‏كذلك قطع المحتجون الطريق بالاطارات المشتعلة عند مستديرة شاتيلا باتجاه الطيونة، وفي محلة جسر الكولا ‏باتجاه المدينة الرياضية، واضرموا النار في حاويات النفايات‎.


ومساء قالت الوكالة الوطنية أن مناصري حركة أمل تجمعوا في محيط المكتب المركزي ل التيار الوطني الحر في ‏سنتر ميرنا الشالوحي - سن الفيل، وحصل اطلاق نار في الهواء، وعلى الفور حضرت دورية لمخابرات الجيش ‏ومكافحة الشغب. وقد احرقت الاطارات وسط الطرق المجاورة‎.


كما افيد ان مناصري حركة امل قطعوا اوتوستراد رياق - بعلبك عند مفرق تمنين. كما نظمت في مدينة صور ‏مسيرات سيارة جابت شوارع المدينة، وحمل المشاركون اعلام حركة أمل، مرددين شعارات مؤيدة للرئيس نبيه ‏بري وأمل‎.


كذلك نظمت في مدينة تبنين والبلدات المجاورة في قضاء بنت جبيل، مسيرات سيارة جابت الشوارع احتجاجا ‏على كلام وزير الخارجية‎.‎
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر