الاثنين في ٢١ ايار ٢٠١٨ ، آخر تحديث : 02:12 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
فيديو باسيل يشعل الجبهات على "تويتر" بين "أمل" و "الوطني الحر" .. علوش لموقعنا: هناك تمادي في تعميق الجرح يهدد الإستقرار
 
 
 
 
 
 
٢٩ كانون الثاني ٢٠١٨
 
::خالد موسى::

لا تزال قضية مرسوم ترقية ضباط دورة عام 1994 أو ما يعرف بدورة عون عالقة ما بين الرئاستين الأولى والثانية على الرغم من المساعي التي يبذلها رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري لإحتواء الأزمة بالتعاون مع رئيس اللقاء الديموقراطي النائب وليد جنبلاط الذي التقاه بالأمس في بيت الوسط وجرى الإتفاق على الوصول إلى حل في هذه القضية. وبعد اللقاء، شدد الرئيس الحريري على أن "موضوع المرسوم هو موضوع سياسي علينا أيضا أن نحله، وأنا أرى أن الهدوء هو السبيل الوحيد، وإن شاء الله نشهد في الأسبوع المقبل حلحلة ما".

وعلى الرغم الجهود الآيلة نحو التهدئة، إلا أن تسريب الفيديو الذي يصف فيه رئيس التيار الوطني الحر وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل الرئيس بري بـ "البلطجي"، زاد الطين بلة وفجر معركة كبيرة على مواقع التواصل الإجتماعي "تويتر" و "فايسبوك" بين انصار الحركة وأنصار التيار، حيث أطلق جمهور الحركة هشتاغ " البلطجي جبران" رداً على كلام باسيل. فما هو الحل الأمثل لهذا الأمر وكيف يمكن التهدئة بين الحزبين خصوصاً على عتبة الإنتخابات النيابية المقبلة؟.

هذا الفيديو استدعى رداً من وزير المالية علي حسن خليل الذي اعتبر في سلسلة تغريدات على "تويتر" أن "إذا كان هناك من يسمع فليسمع أن صهره المفضل قليل الأدب ووضيع وكلامه ليس تسريباً بل هو خطاب الانحطاط ونعيق الطائفيين أقزام السياسة الذين يتصورون أنهم بالتطاول على القادة يحجزون موقعاً بينهم"، مشدداً على أن "الرئيس بري أكبر من المواقع ولن يهزه في وجدان الناس كلام، لكن مع المس به سقطت كل الحدود التي كان وحده يضعها أمامنا لفضح الكل في تاريخهم وإجرامهم والقتل والصفقات والمتاجرة بعنوان الطائفية ولنا بعد الآن كلام آخر". أما نجل خليل حسن، فغرد على "تويتر" قائلاً:" ملعون هذا الزمن الذي قبلنا فيه بالعميل ميشال عون رئيساً للبنان المقاوم".

بدورها، اعتبرت وزيرة الدولة لشؤون التنمية الادارية، عناية عزالدين، أن "رئيس مجلس النواب نبيه بري، قامة شامخة من قامات هذا الوطن". واشارت، في تغريدة على صفحتها الرسمية عبر موقع "تويتر"، الى أن "التعرض للرئيس بري يسقط المتعرض"، لافتة الى أن "الفرق هنا كالفرق بين الثريا والثرى". وختمت عزالدين "رحم الله امرئ عرف حده فوقف عنده!".

تمادي في تعميق الجرح

في هذا السياق، أسف عضو المكتب السياسي لتيار"المستقبل" النائب السابق مصطفى علوش في حديث لموقع "14 آذار" لـ "وصول الأمور بين الطرفين إلى هذا المستوى"، معتبراً أن "هناك تمادي في تعميق الجرح وعلى الأقل فإن الجانبين لا يتفادون الوقوع في سجال من دون طائل وينكأون الجروح الماضية، وهذا ما يضر بكل مسار الإستقرار الذي سعى إليه الرئيس سعد الحريري من خلال التسوية الرئاسية التي حصلت".

تهديد الإستقرار التشريعي والسياسي في البلد

ولفت علوش إلى أن "هذا السجال سيستمر أكثر وسوف يهدد الإستقرار التشريعي والإستقرار في الحكم في البلد، وأي كلام سوف يحصل او غجراء سيكون أمامه كلام آخر، خصوصاً وان الأمور وصلت بين الطرفين إلى مستوى التخوين والكلام الغير لائق بحق بعضهم"، مشيراً إلى "أنني لا أدري كيف سيتم تهدئة الأمور وحلها ولا أظن أن الرئيس سعد الحريري سيستطيع أن يلعب دور حقيقي في هذا الأمر بعد أن وصلت الأمور إلى هذه المرحلة".
المصدر : خاص
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر