الجمعة في ٢٣ شباط ٢٠١٨ ، آخر تحديث : 08:13 ص
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
المستقبل : جنبلاط في "بيت الوسط".. والمشنوق يؤكد أنّ "ربط النزاع مؤقت" ولوائح "المستقبل" مكتملة الحريري: بري "بيمون"
 
 
 
 
 
 
٢٩ كانون الثاني ٢٠١٨
 
كتبت صحيفة "المستقبل" تقول: مع إقفال نافذة الاجتهاد في تطبيقات القانون الانتخابي واستنفاد كل المحاولات الإصلاحية حتى الرمق الأخير من المهل الدستورية، باتت الأبواب مشرّعة أمام إطلاق الماكينات وعقد التفاهمات الانتخابية على بُعد 14 أسبوعاً من الاستحقاق المفصلي في السادس من أيار، لتتصاعد خلال الساعات الأخيرة عملية المشاورات واستشراف الآفاق بين مختلف الأفرقاء على الطريق نحو بلورة اللوائح ووضع اللمسات الأخيرة على خارطة التحالفات والترشيحات. وخلال نهاية الأسبوع، برزت حركة رئيس "اللقاء الديموقراطي" النائب وليد جنبلاط على خط عين التينة - بيت الوسط، حيث تشاور السبت مع رئيس مجلس النواب نبيه بري والأحد مع رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري في الملفات الانتخابية والسياسية وسط حضور طاغٍ لأزمة مرسوم الأقدمية من زاوية البحث عن "حلحلة" لهذه الأزمة كما أكد الحريري، مشدداً على ضرورة إعلاء صوت "الحكمة والهدوء وتخفيف التوتر"، ومبدياً حرصه على تمتين "حبل الود" مع رئيس المجلس النيابي والاكتفاء بالرد على "رسائل العتب" الإعلامية المتطايرة من عين التينة بالقول: الرئيس بري "بيمون".


وإثر استقباله جنبلاط، تساءل رئيس الحكومة في دردشة مع الصحافيين: "هل مرسوم الأقدمية هو الذي يحكم البلد؟"، ليستطرد مضيفاً: "لا أظنّ أنّ في الأمر حكمة، هناك خلاف سياسي وسأعمل على أساس أن نقيم تسوية ما (بين الرئاستين الأولى والثانية)". وبينما ذكّر بوجود أزمات أهم بكثير تهم المواطن ويجب على الجميع أن ينكب على حلها، أردف الحريري قائلاً: "موضوع مرسوم الأقدمية هو موضوع سياسي علينا أيضاً أن نحله، وأرى أنّ الهدوء هو السبيل الوحيد، وإن شاء الله نشهد في الأسبوع المقبل حلحلة ما"، من دون أن يستبعد أن يقوم بزيارة عين التينة للقاء رئيس المجلس النيابي.


وكان بري قد أكد في دردشة مع قناة "أم تي في" أنه ملتزم باتفاق "وقف إطلاق النار الإعلامي مع التيار الوطني الحر"، معتبراً أنه ما من داعٍ لعقد لقاء مع الحريري "فأخباره تصلني وأخباري تصله"، وذلك في معرض تجديده العتب على رئيس مجلس الوزراء لتوقيعه مرسوم الأقدمية لضباط دورة العام 1994.


"المستقبل".. بلوائح مكتملة


في الغضون، برز أمس تصريح لوزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق لفت الانتباه فيه إلى كون "سياسة ربط النزاع هي سياسة مؤقتة"، مشيراً في الوقت عينه إلى أنّ "التسوية لا يُقدم عليها إلا الشجعان وعلى رأسهم الرئيس سعد الحريري"، وأضاف: "بكل صراحة وعزم أقول لا شرعية لسلاح "حزب الله" إلا من ضمن استراتيجية دفاعية وطنية تديرها الدولة وعنوانها الوحيد استعمال السلاح بمواجهة العدو الإسرائيلي".


وعن الانتخابات النيابية المقبلة، كشف المشنوق أنّ لوائح "تيار المستقبل" ستكون "مكتملة في كل لبنان ولن يسمح جمهور الرئيس الشهيد رفيق الحريري لفائض الغلبة في الترشيحات أن يصل إلى مبتغاه".


وكانت مصادر "المستقبل" قد أوضحت أنّ "التيار يدرس كل الخيارات، وهي مفتوحة على كافة التحالفات الممكنة، باستثناء التحالف مع "حزب الله"". ورداً على سؤال، أشارت المصادر إلى أنّ "قيادة تيار المستقبل تُجري تقويماً لأسماء المرشحين في كل المناطق، بما سيشمل تسمية مرشحَين عن المقعدين الشيعيين في دائرة بيروت الثانية، ومرشح عن المقعد الشيعي في كل من دوائر البقاع الغربي والبقاع الأوسط وبعبدا"، وسط تشديدها على أنّ "اللوائح التي سيترشح عليها "المستقبل" ستكون مكتملة حُكماً".



 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر