الاربعاء في ٢٤ تشرين الاول ٢٠١٨ ، آخر تحديث : 11:57 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
تكريم "سيدة النجاح والعطاء " المديرة غادة الدرزي النادري
 
 
 
 
 
 
٢٨ كانون الثاني ٢٠١٨
 
برعاية رئيسة لجنة التربية والثقافة النيابية النائب بهية الحريري أقامت أسرة ثانوية الدكتور نزيه البزري الرسمية ومجلس الأهل في الثانوية احتفالاً تكريمياً على شرف المديرة السيدة غادة الدرزي النادري تقديرا لمسيرتها التعليمية والتربوية.

وتميز الحفل الذي اقيم في قاعة مصباح البزري في بلدية صيدا بحضور حاشد تقدمه: مفتي صيدا وأقضيتها الشيخ سليم سوسان ، ممثل الرئيس فؤاد السنيورة طارق بعاصيري ، ممثل المطران ايلي حداد الأب جهاد فرنسيس، ممثل المطران مارون العمار الأب مدلج تامر ، رئيس بلدية صيدا المهندس محمد السعودي ، ممثل امين عام تيار المستقبل احمد الحريري مستشاره للشؤون الصيداوية رمزي مرجان ومنسق عام التيار في الجنوب الدكتور ناصر حمود، الدكتور عبد الرحمن البزري، المسؤول السياسي للجماعة الاسلامية في الجنوب الدكتور بسام حمود ،ممثل محافظ الجنوب منصور ضو امين سر المحافظة نقولا بوضاهر ، ممثل قائد منطقة الجنوب الاقليمية في قوى الأمن الداخلي العميد سمير شحادة النقيب هاني القادري، رئيس جمعية تجار صيدا وضواحيها علي الشريف، السفير عبد المولى الصلح، رئيس منطقة الجنوب التربوية باسم عباس ورئيسة دائرة التربية في الجنوب سمية حنينة ، ممثل جامعة الجنان عميد كلية الإعلام ومعهد العلوم السياسية في الجامعة الدكتور رامز طنبور وممثلو عدد من الجامعات في صيدا، والدكتور نبيل قسطنطين ممثلاً رئيس مجلس ادارة مركز البحوث التربوية وصاحب فكرة والمدير التنفيذي لبرنامج شهادة البكالوريا العربية الدولية IAB حبيب صايغ ، مدير التعليم في الأنروا في الجنوب محمود زيدان ورئيس رابطة اساتذة التعليم الثانوي الرسمي نزيه الجباوي ، مسؤولة مكتب التعليم الأساسي في تيار المستقبل في الجنوب صباح الدرزي ومدراء مدارس الشبكة المدرسية لصيدا والجوار الرسمية والخاصة وفاعليات أهلية واجتماعية .وعائلة المحتفى بها : زوجها الدكتور أسعد النادري ( رئيس جامعة الجنان - فرع صيدا) وولداهما " المهندس حسن والدكتورة سماح "، و"خطيبة ولدهما المهندس علاء الدكتورة غنى جردلي" وجمع من الأهل والأصدقاء ، والمديرة الجديدة لثانوية الدكتور نزيه البزري سهى حسن الى جانب الهيئتين الادارية والتعليمة ومجلس الأهل في الثانوية وأسرة جامعة الجنان – فرع صيدا والفرقة الموسيقية لفوج الثانوية في كشافة التربية الوطنية –مفوضية الجنوب والتي عزفت مقطوعات موسيقية في استقبال الحضور .

بواب

بعد النشيد الوطني اللبناني وعرض فيلم عن مسيرة المحتفى بها وعن ثانوية الدكتور نزيه البزري تضمن شهادات من العائلة والأصدقاء ، كان ترحيب من عريف الحفل منسق عام الشبكة المدرسية لصيدا والجوار نبيل بواب الذي قال " هو تكريم نعلنه من بلدية صيدا كجملة فعلية واسمية فما بين المدينة والتكريم الوفاء الخالص يشبه حدائق مفعمة بالأزهار يشهد بياضاً ينساب صورا في الضوء ينمو بين زنابق الماء ...الادارة سر والقيادة سر، سيدة غادة بوحي لنا بهذا السر بوحي بقوانين وانظمة نرويها ونحفظها من أدبياتك وقواميس إدارتك وصايا تكون للمدرسة ولنا ايقاعا لكل حرف يبهر والقمح المعطر الذي يزهر" .

الحريري

ثم تحدثت راعية الحفل النائب بهية الحريري فقالت: نلتقي اليوم لنحتفل بإحدى سيدات صيدا اللواتي سطّرن قصص نجاح مميّزة.. وجسّدن ايمان الأسرة الصيداوية الواحدة بالعلم والمعرفة والعمل .. سبيلاً للنهوض والتقدم.. هذه الأسرة الصيداوية التي تميّزت بقصص نجاح بناتها وأبنائها في كلّ المجالات.. هذه الأسرة الصيداوية الكبيرة التي جعلت من مدينتها الحبيبة صيدا منارة للتّعليم لكلّ أبناء الجنوب .. وكلّ أبناء لبنان هذه المدينة التي فتحت أبواب مدارسها على مدى عقود طويلة لأبناء الوطن.. ومن صيدا إنطلقت مسيرة اعادة الوحدة.. ولمّ الشمل.. ورفع آثار النزاع الطويل.. ومن صيدا انطلقت قوافل العلم والمعرفة من بنات وأبناء كلّ لبنان إلى معاهد وجامعات العالم. وإنّنا اليوم مع الأخت الصديقة السيدة غادة الدرزي النادري السيدة النموذج لبنات وسيدات صيدا التي كتبت قصص نجاحها وتفوّقها منذ الأيام الأولى في المدرسة.. فكانت الطالبة المميزة في كلّ المراحل التعليمية.. وأيضاً في دراستها الجامعية العليا.. وكانت مثالاً للمعلّمة النموذج التي تركت أثراً طيباً في عقول ونفوس طلابها.. وكانت الصديقة والزميلة المميزة خلال عملها في التربية والتعليم.. ولقد جسدت إلتزامها بقضايا الوطن ونهوضه وتقدّمه واستقراره..

واضافت: وعندما كنت أتأمّل في مسيرة الأخت الصديقة السيدة غادة الدرزي النادري بحثاً عن الكلمات المناسبة التي تفيها حقّها وتنصف مسيرتها الطويلة مع العطاء .. والتي ترافقنا فيها معاً في العديد من محطاتها حتى هذا اللقاء.. فلم أجد كلمة تفي السيدة غايدة الدرزي النادري حقّها أكثر من كلمة سيدة النجاح والعطاء . هذه الفتاة والسيدة الصيداوية التي لم تكن في يوم من الأيام ترغب في منصبٍِ أو موقعٍ بقدر ما كانت ترغب دائماً في تحقيق الإنجاز بدقة.. والنجاح في كلّ مهمة أو دراسة أو عمل أو مسؤولية .. كان النّجاح هو غايتها الأساس.. ومع إرادة صلبة في مواجهة التّحديات وتحقيق الإنجازات بما يليق بإنسانيّتها وأسرتها الصغيرة والكبيرة .. وإنّ السيدة غايدة الدرزي النادري جسّدت هذا النّجاح بأرفع أشكاله خلال إدارتها المميّزة .. والذي رأيناه جميعاً بنجاح بناتنا وأبنائنا .. من طالبات وطلاب ثانوية الدكتور نزيه البزري الرسمية .. خلال إدارتها لهذه المدرسة المميّزة .. بالإضافة إلى قصة النّجاح بإقامة العلاقات الناجحة والمميّزة بين الإدارة والهيئة التعليمية .. وذلك هو النجاح الحقيقي.. وإنّ تكريم الأخت الصديقة غادة الدرزي النادري لا يمكن ان يكتمل ما لم نذكر نجاحها الكبير في تكوين أسرتها المميزة مع رفيق دربها الدكتور أسعد النادري.. الذي نوجّه له تحية خاصة في المناسبة مع تحية أيضاً لأولادها من دون ان ننسى والدتها العزيزة.. السيدة الفاضلة الحاجة خديجة اطال الله بعمرها.. وإنّنا اليوم نقف لنقول للسيدة غادة الدرزي النادري شكراً على عطائك وعلى تمايزك.. وعلى إيمانك وخدمتك النبيلة لأهلك ومدينتك ووطنك الحبيب لبنان .ولفتت الحريري في ختام كلمتها الى ان "هناك أمر ربما لا يعرفه كثيرون ان المحتفى بها السيدة غادة الدرزي تخرجت ضابطا في الأمن العام بتميز ولكنها سلمت سلاحها وأكملت بسلاح آخر هو التربية والتعليم".

السعودي

وتحدث السعودي فقال: ان مسيرة اي مؤسسة تعليمية وتحقيقها للنجاح يعتمد على عنصرين اساسيين الوقت وكفاءة الهيئتين التعليمية والادارية . فلا شك ان بعض المؤسسات التعليمية التي تجاوز عمرها الـ100 عام في لبنان وصيدا كان عنصر الوقت جزءا من نجاحها بسبب تراكم الخبرات التربوية والادارية من جيل الى جيل وكل جيل يضيف لمسته وينقلها بدوره الى الجيل التالي من المربين . لكن الوقت وحده لا يكفي فلا بد من خطة واضحة لتحقيق الأهداف والأهم من ذلك العمل الجدي والنية لصادقة في التنفيذ ..وثانوية الدكتور نزيه البزري الرسمية واحدة من المؤسسات الحديثة العهد التي نجحت في وقت قياسي ان تحجز لنفسها مكانا بين المؤسسات التربوية الراقية في صيدا ومحيطها . لم يكن الوقت عنصرا اساسيا في نجاحها بل جاء نجاحها من الجهود الجبارة التي بذلتها منذ اللحظة الأولى لانطلاقتها المديرة القديرة والمربية الصادقة السيدة غادة .. قد استطيع انا وغيري ان نكتب كلمات مطولة عن انجازات السيدة غادة لكن الشهادة الأكبر على نجاحها تأتي من الطلاب الذين تخرجوا من الثانوية والذين تميزوا ليس فقط في دراستهم الجامعية بل ايضا في حياتهم العملية لأن الخطة التي وضعت لتربيتهم لم تركز فقط على الجانب الأكاديمي بل ايضا على جانب البناء الشخصية القيادية القوية . كيف لا ولهم في مديرتهم مثل يحتذى به في ذلك . السيدة غادة ، في هذا الاحتفال التكريمي لمسيرة مثمرة جدا من العطاء التربوي والذي هو عربون شكر بسيط من ابناء مدينة صيدا لما قدمتيه لأبنائنا من عطاء كان نابعا من القلب ، أقل الحق لك علينا ان نتوجه لك بالتحية والشكر من القلب الى القلب وجزاك الله على ما قدمتيه وستستمرين في تقديمه كل خير . ولا ننسى المديرة القديرة التي هي خير خلف لخير سلف السيدة سهى الحسن . بإسمي وبإسم بلدية صيدا ارحب بكم جميعا .

قسطنطين

وتحدث الدكتور نبيل قسطنطين فقال: يسرني ويزيدني شرفا ان اشارككم اليوم في هذا الحفل التربوي العائلي برعاية وحضور السيدة الأولى للتربية النائب بهية الحريري التي لم تتوقف عن العطاءات في شتى المجالات، منوها بمبادراتها الانسانية والتربوية والوطنية . واضاف: كما يزيدني فخرا ويسعدني ان تكون هذه المناسبة هي لتكريم قامة تربوية اصيلة واخت عزيزة وصديقة متميزة ممتلئة علما ومعرفة وثقافة مكللة هامتها بالأخلاق الحسنة والقيم الدينية والانسانية والوطنية .انها المديرة الأم والمربية الصالحة والشجرة الطيبة اليانعة الناضجة التي انتشرت في لبنان والدول العربية والعالم حاملة معها تواضع السنابل المنحنية امام قدرة ربها فقط استعدادا دائما للعطاء والتضحية في سبيل بناء الانسان الواحد في لبنان بوركت يداك يا سيدة غادة .. لقد انضمت الأستاذة المديرة غادة الدرزي مع اسرتها التعليمية في ثانوية الدكتور نزيه البزري في صيدا بقناعة مبنية على اسس علمية وتربوية الى عائلة شهادة البكالوريا العربية الدولية بعدما تبين لها نظريا في بداية الأمر وفيما بعد من خلال التطبيق الميداني على مدى اكثر من 5 سنوات متتالية اهمية هذه الشهادة التي تحترم المناهج اللبنانية في فلسفتها ومكوناتها وتساعد الطالب اللبناني على مواجهة تحديات الحياة المعاصرة، معتمدة مهارات القرن الحادي والعشرين هدفا لبناء الطالب اللبناني الواحد الصالح والانسان في آن معا,.وبفضل جهودها ومثابرتها مع عائلتها التربوية والتعليمية في هذه الثانوية العريقة وبعد نجاح طلابها في شهادة البكالوريا العربية الدولية في نهاية العام 2016-2017 حصلت هذه الشهادة على معادلة من قبل الوكالة البريطانية المكلفة رسميا من الحكومة البريطانية بالاعتراف بالمؤهلات والمهارات الدولية ومقارنتها. فالف مبروك للنجاحات الكبيرة التي حققتها الثانوية على كافة المستويات بادارتك الحكيمة الواعية والفعالة يا سيدتي العزيزة وان شاء الله سوف تستمر مع خير خلف لخير سلف .

حسن

والقت المديرة الجديدة للثانوية سهى حسن كلمة توجهت فيها بتحية خاصة لسلفها فقالت:ماذا عساي اقول في مديرتي الفاضلة السيدة غادة ، فمهما غصت في عباب المعاجم لأجد كلمات تفيها حقها تبقى هزيلة ركيكة امام اصداء صرح ثانوية الدكتور نزيه البزري الرسمية الباسق المحلق عاليا في سماء التربية والتعليم واصداء خريجيه في الوطن والخارج عرفانا لها بالجميل .. وكم يشبه هذا الصرح الخريجين مثلهم بدأ صغيرا متواضعا كبروا معه وتخرجوا افرادا تنحني لهم الهامات وهو خرج الى العلن اسما ترفع لها القبعات .. كلماتهم واصداؤهم بحجم سيدة آمنت بالتربية والتعليم ، جعلت منها مرفئاً لأجيال واجيال اخذت بيدهم الى بر الأمان متجاوزة بهم امواج التعثر فعبروا وابحروا في محيطات الحياة حاملين سلاح العلم والمعرفة متوجين بأكاليل الغار . سيدة نسجت من شمس صباحات الأيام خيوط نجاحات ذهبية طرزت بها رسالة التربية والتعليم وساما فخريا على جبينها كرسها ملكة في مسيرتها التربوية.وها انا اليوم مديرتي الفاضلة أحمل بوصلتك لأكمل الطريق مسلحة بما تعلمته منك ، الجد والمثابرة ، الصدق والأمانة ، الضمير الحي والقلب المحب في مواجهة الصعوبات والتحديات فأنت قدوتي وتألق الثانوية هدفي لتبقى مسيرتك مضيئة في ثانوية الدكتور نزيه البزري الرسمية ..متوجهة بالشكر الى النائب الحريري ومعتبرة انها لا تألو جهدا في دعم المدرسة الرسمية فكانت اول من بادر لتشكيل الهيئة الوطنية للمدرسة الرسمية والشبكة المدرسية لصيدا والجوار التي باتت محط انظار المناطق وبتنا نحسد على وجودها . كما شكرت حسن المهندس السعودي لدوره الهام في تلبية حاجات المدارس والثانويات فوق الامكانات المتاحة . وخصت بالشكر اسرة الثانوية ومجلس الأهل وكشافة التربية الوطنية -مفوضية الجنوب .

شهادات في المكرّمة

وكانت شهادة في المكرّمة للسيدة عايدة قزحيا (رئيسة سفراء الشعر العربي في لبنان) التي القت قصيدة قالت فيها"عرفناها مِقْدَامًا لكلِّ مَلمَّةٍ/والحقُّ في حضرتِها ما تردّدا/ حملَتْ شعارَ العِلمِ في وطنٍ / جَعَلَتْهُ بعدَ اللهِ قُدْسًا ومعبدا/ رسولةُ الجهادِ سفيرةُ الهدى/ عطاؤها ما ضاعَ يومًا سُدى/ فهٰذي طلائعُ نشئِها راحَت / إلى المستحيل تشقُّ المدى/ زرعَتْ جهادَها سنابلَ ضوءٍ/ فَمِنْ حقِّها اليومَ أنْ تحصُدا".

ثم شهادة من الناظر العام في المدرسة الدكتور عبدو شحيتلي الذي اعتبر أن " ما ينوف على عشرة آلاف طالب على مدى خمسة عشر عاما صنعوا هذه التجربة التربوية الرائدة "، متوجها بالشكر الى المديرة الدرزي على التفاعل التربوي الذي حركت محفزاته في المعلمين وعلى التنظيم والادارة التي تعتمد روح العمل الفريقي والعقل المرن والمنفتح والحزم الذي يرى في القوانين والأنظمة ادوات لخطة العمل وتطويره وعلى الحس الانساني والانفتاح الوطني والثقة والمستوى التعليمي الذي جعل أساتذة الثانوية انفسهم لا يترددون لحظة في تعليم ابنائهم مع تلامذتهم على مقاعدها.

المحتفى بها غادة الدرزي النادري

وبعد شهادات مسجلة ومصورة لتربويين ومثقفين واساتذة وطلاباً ، تحدثت المحتفى بها السيدة غادة الدرزي النادري فقالت: لا حدود لسعادتي اليوم وانا اقف بينكم شاكرة لكم هذه اللفتة التي غمرتموني بلطفها ولطفكم ، عبر اقامة هذا الحفل التكريمي الذي اهديه الى صيدا ، صيدا الحبيبة ، صيدا التي اليها والى فاعلياتها السياسية والثقافية والتربوية ومؤسسات المجتمع المدني فيها والى اساتذة الثانوية وجهودهم وتضحياتهم يعود الفضل الأكبر في كل نجاح حققناه في مسيرة ثانوية الدكتور نزيه البزري الرسمية منذ انشائها وحتى اليوم . فلم يكن التحدي الأساسي الذي واجهناه عندما بدأنا هذه المسيرة في ايار 2002 اننا نبدأ ثانوية من الصفر وانما تجلى التحدي الأكبر في الاجابة عن هذه الاشكاليات المثلثة الأسئلة : كيف نؤسس ثانوية تفيد صيدا وتشكل اضافة نوعية في ظل وجود ثانويات جيدة بل متميزة ، وأين سيكون موقع المدرسة بعد خمس سنوات وما المواصفات المطلوبة في الطالب الذي نعده الى الجامعة وكيف نعزز ثقة المجتمع الأهلي في المدرسة الرسمية . وللاجابة عن كل اشكالية اعتمدنا منهجا تربويا آلينا على انفسنا الالتزام به التزاما دقيقا وقد ارتكز على ثلاث قواعد اساسية :

-الأولى : قاعدة التدريب المستمر . فلم نوفر دورة الا شارك فيها اساتذة الثانوية سواء اكانت عن طريق دور المعلمين او الارشاد التربوي او كليات التربية في جامعات لبنان او برنامج الدعم USAID ، ما اسهم في تحقيق جودة التعليم وتوحيد المعايير المعتمدة .

-الثانية: تجلت في مشاركة الثانوية في المشاريع العلمية والتربوية الهادفة لتحسين مستوى التعليم وتطوير الأداء الأكاديمي ضمن المدرسة .ومن هذه المشاريع مشروع منظومة البكالوريا العربية الدولية ، مشروع "تمام" الذي موله البنك الدولي واعدته دائرة التربية في الجامعة الأميركية في بيروت واستمر لمدة ثلاث سنوات باشراف نخبة من كبار اساتذة التربية وكان في جملة اهدافه التطوير المدرسي واكتشاف روح القيادة عند الأساتذة والطلاب . وتركز على فكرة نقل المعرفة من المناهج التلقينية الى الحياة العملية . وحصول الثانوية على جائزة المدرسة الدولية المرموقة من المجلس البريطاني والتي هي شهادة بان الثانوية تدرس بمعايير عالية وتمتد صلاحية هذه الشهادة من سنة 2016 الى سنة 2019 . ومشروع برنامج التطوير المدرسي باشراف المركز التربوي للبحوث والانماء ومؤسسة دراستي ومشاريع اخرى .وان نجاح الثانوية في المشاركة في كل هذه المشاريع ارتكز في جانب مهم منه على منظومة التجهيزات المخبرية والتكنولوجية التي تمكنا بعون الله ودعم وزارة التربية من تزويد الثانوية بها.

-اما القاعدة الثالثة فهي الاهتمام بالأنشطة اللاصفية الهادفة الى تحقيق التوازن النفسي عند الطالب وتزويده بالمهارات الاجتماعية والتربوية والثقافية والرياضية وجعل المدرسة مركزا للفرح الى جانب كونها مركزا للتعليم ولذلك تنوعت النوادي المدرسية ومنها على سبيل المثال " اندية "المسرح والشطرنج والبيئة والرسم والكاراتيه "وغيرها اضافة الى المعارض والمهرجانات الرياضية وغير ذلك من الأنشطة .

واضافت: بهذه القواعد وبروح الانصهار الوطني بعيدا عن اي تعصب او فئوية تعززت ثقة المجتمع بالثانوية وباتت مقصدا للفقير والغني ، لأبناء صيدا والجوار وارتقى مفهوم الوظيفة عند الأساتذة الى مرتبة الشغف الذي ترجم عطاء وانتماء بلا حدود. وبهذه القواعد وبهذه الروح باتت الثانوية تحقق اعلى نسب للنجاح في الشهادات الرسمية وتوجه سنويا حوالي 200 طالب وطالبة الى جامعات البنان والخارج . واليوم وفي حين اسلم ادارة الثانوية الى مربية فاضلة مشهود لها بالكفاءة العلمية والمناقبية التربوية هي الأستاذة سهى حسن لا يسعني عودا على بدء الا ان اقول شكرا من اعماق القلب للزملاء والزميلات الذين بجهودهم وتضحياتهم وخبراتهم بلغت الثانوية مكانتها المشرفة ، صرحا من اهم صروح التعليم الثانوي الرسمي في لبنان . شكرا لمديرية التعليم الثانوي والمنطقة التربوية في الجنوب ، شكرا لمجلس الأهل الذي لم يوفر وسيلة لدعم الثانوية ومشاريعها . وللشبكة المدرسية التي وثقت العلاقات التربوية بين مختلف مدارس صيدا والجوار واسهمت في تحقيق شيء من العدالة التربوية والمساواة بين تلامذة التعليم الرسمي وتلامذة التعليم الخاص .. شكرا للجمعيات والمؤسسات الأهلية لما قدمته للثانوية من دعم معنوي وتربوي وشكرا لخطباء هذا الحفل وللذين تحدثوا في الفيلم فقد غمروني بنبل مشاعرهم ، وشكرا لبلدية صيدا التي تستضيف هذا الحفل والتي لم تتردد يوما في مد يد العون والمساعدة للثانوية منذ اليوم الأول لإنشائها وشكرا بلا حدود لصاحبة الحضور المشرق والفاعل والبناء في دعم مسيرة التربية عموما ومسيرة ثانوية الدكتور نزيه البزري منذ تأسيسها عنيت بها معالي النائب السيدة بهية الحريري وشكرا للأستاذ نبيل بواب.

التكريم وتقديم الدروع

وفي الختام جرى تقديم الدروع التكريمية الى المديرة غادة الدرزي النادري، فقدم الدكتور نبيل قسطنطين لها باسم منظمة البكالوريا العربية الدولية" كما قدم درعاً تكريميا بإسم المنظمة الى النائب الحريري . وقدمت اسرة ثانوية الدكتور نزيه البزري درعا تكريميا للمحتفى بها الدرزي سلمته لها المديرة سهى حسن بمشاركة رئيس رابطة اساتذة التعليم الثانوي الرسمي نزيه الجباوي ، وايضا قدم رئيس المنطقة التربوية باسم عباس لها درع التكريم بمشاركة رئيسة الدائرة سمية حنينة ، وكذلك درع من ادارة واسرة مجلس الأهل قدمته رئيسة المجلس ليال العاكوم ، ودرع من عايدة قزحيا ودرع من كشافة التربية الوطنية - فوج الثانوية قدمته مفوضة الجنوب خديجة شعلان، وشهادة تنويه من مديرة التعليم الثانوي جمال بغدادي سلمتها للمحتفى بها الدرزي السيدة دينا عثمان . الى جانب باقات ورود من اعضاء لجنة الأهل ومن عائلة المحتفى بها ومن عدد من الزملاء والأصدقاء. .
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر